الأخبار
شاهد: اندلاع حريق هائل في مصر بسبب أنبوب مواد بتروليةكوخافي: نستعد لاحتمال اندلاع حملة عسكرية تتجاوز حدود الضفة الغربيةمفاوضات "سد النهضة" تصل لطريق مسدودريميني ستريت تعيّن جيرارد بروسارد في منصب الرئيس التنفيذي لشؤون العملياتابوهولي: المخيمات الفلسطينية بالضفة دخلت دائرة الخطر مع ظهور اصابات (كورونا)‫آتريوم هيلث والإمارات تنشئان برنامج زمالة جراحية هو الأول بمنطقة الجنوب الشرقيأبو الريش: كادرنا الصحي صنع الفارق في مواجهة جائحة (كورونا) بالقطاعبعد 15 شهرا من الاعتقال.. الإفراج عن نجل القيادي بحماس فتحي القرعاويإتش دي ميديكال تحصل على ترخيص إدارة الغذاء والدواء لإتش دي ستيثوزارة الاقتصاد الوطني تغلق سبعة محلات تجارية مخالفة للاجراءات الصحية إسرائيل تسجل رقماً قياسياً بعدد الإصابات اليومية بفيروس (كورونا)خليفة سليماني مهدداً أمريكا وإسرائيل: الأيام الصعبة لم تحن بعد"فتح شرق غزة" تنعى المناضل "جمال البحيصي"الأسير زاهر علي حراً بعد 16 عاما من الاعتقال في سجون الاحتلالحماس تُهاجم قناة (العربية) وتتهمها بـ "ممارسة التضليل والتشوية"
2020/7/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أهازيج الفطرة بقلم:علي عبد الله البسامي

تاريخ النشر : 2020-05-19
اهازيج الفطرة
علي عبد الله البسامي / الجزائر

هذا نداءٌ لمن حجبتهم ظلمات الغفلة والاستكبار، عن واهب
النّعم والأنوار، فشقوا بالكفر والإلحاد، أو بالمعاصي التي تطمس بصيرة
الفؤاد.
***
من أوجدكْ ؟
من صوَّرك ْ؟
من صاغ أصلكَ من ثَرَى ؟
قد كنتَ في جوفِ الحشايا نُطفةً
من زانَ شأنك في الوَرَى ؟
من شقَّ سمعكَ سامعا ؟
يا جاحدا
من صاغَ عينَك كي ترى؟
مـن سـخَّر الأكوانَ لكْ فالنَّجمُ يَخدمُ في السُّرَى
الـشَّـمسُ ترسلُ دفأها
تَـهـدي الشَّعاعَ الأنوَرَ
والـمـاءُ يـنزلُ رحمةً
يُـحـيِ التُّرابَ الأعْفَرَ
يـهـتـزُّ حـيـاًّ رابيا
يُـعطي النَّباتَ الأخضر
مـن ذا الذي يرعاكَ في
سعي المعيشة والكرى ؟
إن قـلـت ربِّيَ صادقاً
كـن طـائعاً كي تشكُر
أَدِّ الـعـبـادةَ راضـيا
وارحمْ وأحسنْ في الوَرَى
إن تُـهـت َعنه عاصيا
بَـادِرْ لـنـيـلِ المَغفِرَه
أمـا دعـاكَ إلى الهُدَى
حُـسْـنُ اللَّيالي المُقْمِرَهْ؟
حُـسـنُ الطُّيورالشَّاديَه
بـين الجِنانِ المُزهِرهْ؟
حُـسـنُ السُّيولِ الجاريَهْ
بـين التِّلالِ المُخْضِره؟
حُـسـنُ البحار الهادرهِ
أو الـصَّحاري المُقْفِرَه؟
أمـا زجـاكَ إلى الهُدى
وَقْـعُ الـزَّلازلِ مُنذِرَه؟
وقع العواصفِ إن سَطَتْ
تَـلْـوي القِلاعَ مُزمْجِرَه
هـوْلُ الـبـراكين التي
تُـبـدي الـجحيمِ مُذكِّرَهْ
هـوْلُ السُّيولِ إذا طَغتْ
تَـرْمـي البيوتَ مُدَمِّرهْ
هـا أنـت تـلعبُ غافلا
مُـسـتـهـزئاً مُستهترَا
خـدَّرت عـقلكَ بالهوى
أو بـالأمـورِ الـمُسكِرَهْ
إذا غَـوَتْـكَ بَـهـارِج
فَـصْـلُ الـنِّهايةِ مَقْبرَهْ
ثـمَّ انـبـعاثٌ للحسابِ
ولـلجزاءِ ... أما تَرَى؟
إنَّ الــدَّلائـل جَـمَّـة
قـمْ نـاظـراً مُـتفكِّرا
اسـمـعْ وفـكِّرْ لا تكنْ
رُغـمَ الـحـقائقِ حائِراً
إن تُـبـتَ تَخلُدُ شامخا
أو تُـهْـتَ تبقى مَسْخَرَهْ
-------
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف