الأخبار
البرغوثي: الوقت ينفذ ولا مناص من الوحدة فورا لمواجهة مؤامرة الضمبينهم هنية والنخالة.. خامنئي ينشر رسمة لقادة محور المقاومة يُصلون في الأقصىفضيحة اغتصاب جماعي تهز الدوري الإنجليزي(فدا) فى المحافظة الوسطى يحذر من صفحات مزورة باسم الحزبالصحة بغزة: لم يتم إجراء فحص لعينات جديدة ولا إصابات جديدة بفيروس (كورونا)شباب من 18 دولة أفريقية يشاركون في مشروع إقليميشبكة المقاهي الثقافية تٌنتج كبسولة ثانية بمشاركة فنانين(كومداتا) تفوز بجائزة أفضل مكان للعمل في المغرببعد إغلاق 80 يومًا.. كنيسة المهد تفتح أبوابها غدًا‫شركة (شنغهاي إليكتريك( تحتفل بـ 27 سنة من الالتزام في باكستان"جي أيه سولار" تستعرض مجموعة جديدة من وحداتها الكهروضوئية الجديدة‫(آركتيك سولار) تُسلم أجهزة التتبع الشمسي سكايلاين بقدرة 575 ميغاواطسكرتير شركة دي سي يعلن نتائج لجان الحسم السنويةلينياج لوجيستكس تستحوذ على وحدة أعمال مطاعم الخدمة السريعةملتقى الشباب يختتم سلسلة لقاءات شبابية حول إدارة الوقت بالحجر المنزلي
2020/5/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عقدي الخائن بقلم : ديمة ارشيدات

تاريخ النشر : 2020-04-03
-عقدي الخائن
...
في أي مستنقع رميت بنفسي ؟.
تحت أي ظروف و سردت مع أي مجريات؟.
تحررت من قيود الأنا وتكللت بك، كنت ك طوق النجاة تنعقد مع رقبتي و تخنقني، لحظة صمت على عيناي التي تذرف دموع خيباتي التسعون الأن.!
علاقة كاملة متكاملة، لكنها مع عدم حفظ حقوق الكرامة، والذل جائع لإبتلاع جريان الشعور ..
حبك أستقامتي عن الإعوجاج، ولكن إستقامة طريق جهنم بريء من السراط المستقيم ..!
"إن من أولادكم وأموالكم عدو لكم فحذروهم" ..
تلوتها بصوت مرتجف و تكاد أوتاري تتمزق، كان جزء من مخارج الحروف مفقود، فأنا أجبن من أن أنكر أذيتك أمام الله .!
كالخطيئة محبوك بين خيطان ثيابي، ك مؤمن يتيمم بتراب منجس ..
إنه يخون في الشعور يا الله، يستغفل وحدتي و يغتاب حدسي القوي، ويصفعني كل مرة ليذكرني أنه لم يكن حبآ قط، كان لاعب إحتياط في الدقيقة التسعين، كانت معه دقيقة واحدة ليثبت وجوده، وعندما وصل الى المرمى وكان يلتقط أنفاسه الأخيرة، سقط.!
إبتلعت رصاصة نحاسية، وترجيتك أن تخبرني مر الحقيقة والواقع، ولكنك زعمت بالنكران، إرتديت قناع الكذب وأخذت دور المخادع، فرطت بي بكل برودة شعور، أهملت قلبي و خرجت أذيتي من ضلعك، ناجيتك لباب الجنة و رميتني في قعر جهنم ..
صبرت مرارا وهمست " إن بعض الظن إثم" ولكنها لم تظل مجرد ظنون، أصبحت حقيقة تمر أمام عيني ك فيلم سينيمائي حقير .!
مدللي الصغير ونجمي المفضل، نكران الحقيقة ما كانت إلا إغتيالك لشعوري بك، كان قولها منذ زمن إنعاش و عبوة أكسجين يمكنها أن تحيينا ك أصدقاء على الأقل، ولكن لعبة الكذب قتلتني قبل أن تقتلك ..
ستبقى خطيئتي ك خصلة شعر بيضاء ستخرج من رأسك، ستنقطع أوتارك قبل نطق الشهادة و أنت على فراش الموت وتتذكرني، سيأتيك أجلك متقوقع أنت على قبري تتحسس شاهدة كفني مكتوب عليها " أخبرتك أن حبي وكذبك أشقاني يا شقي"، وتناجي دفئ الأم و ضحكة الصديقة وحضن الحبيبة مجددا .!
لا شكر لك على قتلي وتبلي إيماني أنني إنتحرت، وحتما ستكتب الجرائد عني أنني تذكرة المليون شهيد في سبيل الحب في شخص واحد، نطق أخر جمله " إنه حب عمري الذي أهداني كل هذا الخراب" ..
....
ديما ارشيدات
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف