الأخبار
وزير الحكم المحلي يلتقي مجلس الخدمات المشترك جنوب شرق وشمال شرق القدسقطر الخيرية واليونيسف تطلقان حملة توعوية للحماية من مخاطر (كورونا)استيقظ من غيبوبة عميقة على مفاجأةوزير التربية وسفيرة السويد يبحثان أموراً تهم التعليمالعراق: كتلة النهج العراقية تصدر بيانا حول رفض استقطاع رواتب الموظفينوفد من الاتحاد التعاوني لتسويق المنتجات التعاونية يلتقي بوزير العملداخلية غزة: إعادة فتح صالات الأفراح اعتباراً من الجمعة 5 يونيوأم تقتل أطفالها في النهرالاحتلال يقمع وقفة تضامنية مع الشيخ عكرمة صبري ويعتقل مشاركينالرئيس عباس يُمدد حالة الطوارئ لثلاثين يوماً تبدأ بالرابع من الشهر الجاريالمالية بغزة تُعلن عن موعد صرف رواتب موظفيهاتيك توك واليونيسيف تجمعان تبرّعات بقيمة 200,000 دولار في رمضان‫(زي تي أيه) تساعد تشاينا موبايل على إطلاق أول منصة إيدج سحابية طبيةالأسرى في سجن (هداريم) يبلورون خطة إضراب مفتوح عن الطعامالخارجية: جريمة هدم المنازل والمنشآت تقع في صُلب اختصاص الجنائية الدولية
2020/6/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نوادر الفوائد الجزء الثاني بقلم:عيسى بن محمد المسكري

تاريخ النشر : 2020-04-03
نوادر الفوائد الجزء الثاني بقلم:عيسى بن محمد المسكري
نوادر الفوائد الجزء الثاني

بقلم عيسى بن محمد المسكري /الإمارات

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ وَالفَرَاغُ".صحيح البخاري (6412)، صحيح مسلم (1686).

الصحة والفراغ هما رأس مال ابن آدم،  فإما أن يستثمرهما، وإما أن يخسرهما، كالتاجر قد يجد الربح المضاعف، وقد تكون الخسارة الفادحة،فمن استعملهما فيما لا ينبغي فقد غبنَ البيع أي باعهما ببخس؛ فخرج من حياته مفلساً خاسراً قد ضاع رأس ماله، ويومئذ لا ينفع الندم، ولا تجدي دموع الحسرة. والغبن هو أن تملك شيئاً نفيساً يقدر بالملايين تبيعه بدراهم بخس، فتكتشف بعد البيع أنك لم تزن الصفقة برجاحة عقلك، ولَم تحسب الربح ببصيرة قلبك.

ينقسم الناس من خلال هذه النِعَم إلى أربعة مستويات.

أولاً: رجل يتمتع بصحة ولكنه مشغول لا يجد الفراغ.

ثانياً: رجل يجد الفراغ ولكنه فاقد نعمة الصحة.

ثالثاً: رجل بلا صحة في بدنه، ولا فراغ في حياته.

رابعاً: رجل جمع بين الصحة والفراغ فهو أفضلهم، فإن غلبه الكسل، وأطاع نفسه الأمارة بالسوء، ومشى بخطوات الشيطان، واتبع هواه، فهو مغبون خاسر، لم يقدر النعمة ولم يؤدي شكرها.

هناك من أشغلته الدنيا حتى أهمل صحته، فلما جاءه المرض دفع كل ما جمع كي يشتري صحته مرة أخرى، فلا مال بَقِيَ فيتهنّى، ولا فراغ في ما يتمنّى، مشغول بين الأطباء، تائه في المستشفيات، كأنه موظف في الصيدليات، لا فراغ يغتنمه من أجل الآخرة، ولا صحة  يتقوى بها على العبادة.

والفراغ نعمة عظيمة، خاصة عندما نرى من أثقلته المشاغل، قد أهمل أهله، يعود ليلاً فلا يرى أبناءه قبل نومهم، ولا يحظى بتربيتهم بعد يقظتهم.

الحسرة على من ضيع فراغه وصحته في التواصل الاجتماعي، ألهته الألعاب والمقاطع السمعية والمرئية، حتى ضعف تركيزه وانهارت قوته، ينهض بالأجهزة الإلكترونية وينام بجوارها، لا صلاة ولا ذكر، ولا عمل يفيده في أمر دينه أو دنياه.

فان الله خلقك يا ابن آدم من أجل الآخرة، فلا تقدم الفانية على الباقية، فمن كان همه الآخرة أتته الدنيا وهي راغمة، ومن كان همه الدنيا، لم يحصد منها إلا الضنك، ووجد  الغبن يوم التغابن، وباع النفيس وقبض الرخيص، واشترى الضلالة بالهدى، والنعمة بالكفر، والعذاب بالمغفرة.

قال الله تعالى: "يَوْمَ يَجْمَعُكُمْ لِيَوْمِ الْجَمْعِ ذَلِكَ يَوْمُ التَّغَابُن. "التَّغَابُن" 3

تبدأ حياة الإنسان بنعمتين الصحة والفراغ، فطوبى لمن اغتنم قوة شبابه في العلم والهِمّة والعبادة. وتأتي المرحلة الثانية، فينشغل المرء ببناء الأسرة، وجمع المال واللهو مع الأبناء، فإذا فرغت يا ابن ادم من مشاغلك فانصب، ثم إلى ربك فارغب.

وهكذا تنتهي حياة الإنسان بمرحلة  الشيخوخة، والتي قد يصاحبها ألَم في المفاصل، وضعف في السمع والبصر، وقد يعاني فراغاً مملا إن كان وحيداً، وقد يصاب ببعض الأمراض والأسقام، والمُوَفّق في هذا العمر هو من وهب حياته لله، وجعل لسانه رطباً لا يفتر عن ذكر الله.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف