الأخبار
تاكيدا تقدّم نتائج من برنامج تجربة آيكلوسيج (بوناتينيب) السريريةحركة فتح تودِّع الشهيد القائد محسن إبراهيمتوزيع مساعدات على جماعتي بني عمارت وسيدي بوزينب بالحسيمةهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة تدعو لترسيخ الممارسات الصديقة للبيئة لدى الأطفالقوات الشرطة تحجز أكثر من ثمانية كيلو غرام من الكيف المعالج بالأغواطرئيس جمعية التضامن التشيكية: كذابون وتجار سياسة يدعمون انتهاك إسرائيل للقانون الدولي(الوطنية للشحن الجوي) تشيد بجهود شرطة دبي وتتبرع بـ 100.000 قناع وقفازاتدار رولز-رويس تشارك في نادي الأعضاء الأكثر حصريةً في العالمالصالح: الأغوار مكون أساسي وحيوي للدولة الفلسطينية ونرفض كل مخططات الضم الإسرائيليةإم إس سي آي تعيّن أكسيل كيليان لتولي منصب رئيس شؤون تغطية العملاءإكزوسايت ترخص تكنولوجيا إنترنت الأشياء لشركة ويست فارماسوتيكال سيرفسزاللجنة الشعبية بإقليم الخروب توزع عشرات من حصص الخضار المتنوعة على العائلات المحتاجةباحثون بجامعة خليفة يؤكدون عدم وجود فيروس (كورونا) بمياه الصرف الصحي المعالَجةمصرع شاب متأثراً بإصابته نتيجة حادث سير بدراجته النارية جنوب طولكرم"حياة إيدر" تحصل على شهادة من مركز تحاقن الدم بطنجة بعدما تبرعت بدمها
2020/6/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

يوم الأرض ذكرى لا تنتسى بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2020-03-31
يوم الأرض ذكرى لا تنتسى  بقلم:عطا الله شاهين
يوم الأرض ذكرى لا تنتسى
عطا الله شاهين
٤٤ عاما مر على يوم الأرض، التي انتقض فيها شعبنا الفلسطيني في أراضي ٤٨ دفاعا عن الارض، وسقط ستة شهداء في دفاعهم عن أرض قام الاحتلال بمصادرتها، لكن هذه السنة يحيي شعبنا الفلسطيني هذه الذكرى عبر مظاهرة الكترونية بعكس كل السنوات بسبب كورونا .
لا شك بان يوم الأرض يستحق الكتابة عنه لما له من ذكرى مؤلمة سقط فيها شهداء دفاعا عن ارضنا الفلسطينية .

نكتب عن يوم الأرض في ظل استمرار تهويدها عبر تواصل سلب الاراضي لصالح الاستيطان،
وكما نرى لم يتبق من ارض فلسطين التاريخية ما نسبته ١٥% ولهذا نتألم كلما نكتب عن أرضنا التي يوميا يصادر منها دونمات .
لكن علينا كفلسطينيين ان نحمي أرضنا بالاهتمام بها وزراعتها ، لا ان تركها عرضة للسلب من الاحتلال الممعن في انتهاكاته عبر الاستيلاء على ارضنا..
٤٤ عاما مر على يوم الأرض، ولكن الأرض سلبت، فلم يبق سوى القليل من الأرض الفلسطينية، التي على ما يبدو ستصادر بحسب ما يسمى بصفقة القرن .
لكن ورغم ما تبقى من ارض لنا، الا انه يتحتم علينا حمايتها من احتلال لا يريد ان يبقى لنا في أي أرض كي لا تقام عليها دولتنا الفلسطينية
نتذكر يوم الأرض بعد مرور ٤٤ عاما على حدث مفصلي، ونبكي على ما تبقى لنا من أرض في ظل تهويدها المستمر، لكن شعبنا صامد على هذه الأرض..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف