الأخبار
لبنان: "الأورومتوسطي": قصور القوانين في لبنان يعصف بعاملات المنازل الأجنبيات بظل أزمة كوروناأكاديمية دراسات اللاجئين تخرّج دفعة جديدة من دارسيها"العربية الفلسطينية": بذكرى حرب حزيران لا أمن بالمنطقة ما لم ينعم به شعبناالمكتب الحركي للصحفيين يزور عدداً من الزملاء في غرب غزةمجدلاني: الرواتب ستتأخر ولن تُصرف كاملةً ونتعامل وفق المُتاح مالياًوكالة الأنباء السورية: دفاعاتنا تتصدى لعدوان إسرائيلي في أجواء ريف حماةفتح في لبنان تنعي القائد "الكبير" محسن ابراهيم"التربية" تُصدر توضيحاً "مهماً" بشأن امتحان الفيزياء لطلبة الثانوية العامةمنصور يبعث رسائل دولية حول استمرار أزمة الحماية وتدهور الوضع على الأرضالرئيس عباس يعزي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده بوفاة الأمير سعود"الديمقراطية": رحيل محسن إبراهيم خسارة للبنان وفلسطين وحركات التحرر العربية"التعليم العالي" تُصدر بياناً "مهماً" بشأن منع بعض المؤسسات للطلبة من خوض الامتحاناتوزير المالية يُطلع ممثلي البنوك العاملة بفلسطين على قرار إنشاء مصرف خاصارتفاع عدد مصابي فيروس (كورونا) بإسرائيل وإغلاق 87 مدرسة وروضة أطفال"الخارجية": تسجيل حالة وفاة جديدة بفيروس (كورونا) بصفوف الجالية الفلسطينية بأمريكا
2020/6/4
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الرسالة الأخيرة بقلم :محمود عبد القوي

تاريخ النشر : 2020-03-29
الرسالة الأخيرة بقلم :محمود عبد القوي
*ال**مقدمة*:.....

هي.....هي الشئ الذي يملك سعادتك او حزنك...
هي الساعة، الفكرة، ورقتي ، كتابتي ، او اي شئ يمكن
ان يطلق عليه....هي....

أطلق لخيالك نور عقلك ليستطيع أن يمشي الطريق
بمفرده.

*الموضوع:...*

من كهفي ومن خلال ما سبق
- ممكن تشوف الي فات – أرسل لكِ الرسالة الاخيرة
*السعي لفهم أراء الأخرين*....

يمر الوقت وانا اصيغ تاج فكرتي وانتي علي صلة بعبيد نقودك
هل هذا ليس عصرنا؟! ، وصنعوا بنا لعبة ويمت الملك في النهاية
ام ان العرش ليس لكي تاج فكرتي مر عليه جميع العصور وسيظل حتي النهاية لايزبُل ولا يصداء او ينكسر او بمعني اخر لا يقدر غير و غيرك علي لبسه ، فأنا وانتي الفرح وهم معازيمه
والسؤال هنا ......

*أنا لم استفد بشئ منكِ ؟*

*التمسك بجمود النظر...*

من ألهت اليونان اليكي لماذا لم تعي فلسفتي
فمن تاج الملك الي تاج الزفاف مر الوقت لأكتب ذلك
فالورقة ملكها القلم وسيدهم الفكر
أتركك فترة لكي تتخلصي من الجمود الذي عليكي
فهذه القرية لم يهتدوا وما انا بيونس ،
طوفان اعمالهم شهدوا عليه ونجوا ومستمرين حتي الساعة

*انعدام الثقة متبادل*...

الوصول لفكرة ذات القمة العالية يحتاج لجهد وانتي مريضة بالجمود غي الاشياء حتي بعد توضيحي تستمر الفكرة في تقديم الجديد وانتِ تكتفي بما اسقتطته شجرتي بفعل التيار
والاجابة علي سؤالك  لم اترك لكي أرضي بثمرها لانكِ ستجرديها من هويتها للاستثمار بها لكِ

*فكرة مستمرة للنهاية*....

هل انتِ تحتاجي
لقواعد لتعشقي او
لشفرة لتفهمي. او
لوصاية لتتعاملِ مع الاخرين
انتِ تحتاجي لعبد قوي ليعمرك ويضيف لكِ ما فقدتيه او تفتقديه

*انت مريض**....*

مرضي ليس خطر لا أعلمه او لا أعلمه
ولكنني أعلم ...
أنني لن أصبغ شعري من اجل الهروب من شبح للموت
و اعطيكي وانتِ فوقك التراب .... بضر نفسي وبفكري
أفيدكِ

*وهذه أقيم ربع ساعة لكِ**......*

*"لقد كتبت لكِ كل ما ورثته ليس لأنكِ تستحقي*
*ولكن انتي تعلمي ما لم يعلمه احد"*.

بقلم :محمود عبد القوي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف