الأخبار
(الوطنية للشحن الجوي) تشيد بجهود شرطة دبي وتتبرع بـ 100.000 قناع وقفازاتدار رولز-رويس تشارك في نادي الأعضاء الأكثر حصريةً في العالمالصالح: الأغوار مكون أساسي وحيوي للدولة الفلسطينية ونرفض كل مخططات الضم الإسرائيليةإم إس سي آي تعيّن أكسيل كيليان لتولي منصب رئيس شؤون تغطية العملاءإكزوسايت ترخص تكنولوجيا إنترنت الأشياء لشركة ويست فارماسوتيكال سيرفسزاللجنة الشعبية بإقليم الخروب توزع عشرات من حصص الخضار المتنوعة على العائلات المحتاجةباحثون بجامعة خليفة يؤكدون عدم وجود فيروس (كورونا) بمياه الصرف الصحي المعالَجةمصرع شاب متأثراً بإصابته نتيجة حادث سير بدراجته النارية جنوب طولكرم"حياة إيدر" تحصل على شهادة من مركز تحاقن الدم بطنجة بعدما تبرعت بدمهاالجالية الفلسطينية بألمانيا: ما زال شعبنا مصمماً على العودة للديار وحقه بالحرية والاستقلالالبريد الفلسطيني يستحدث خدمات تُعزز انتعاش التجارة الإلكترونيةبعد موافقة الرجوب.. جمعية الكشافة الفلسطينية تعقد اجتماعات موسعة لإطلاق اسبوع غزة البيئيتفاصيل اتصالات هاتفية أجراها عريقات مع وزراء خارجية مصر والأردن والسعودية بشأن الضمهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة تدعو لترسيخ الممارسات الصديقة للبيئة لدى الأطفال"تنمية الخليل" تنفذ جولات ميدانية لمتابعة وتقييم دور الحضانات
2020/6/4
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المخدرات و فيروس كورونا بقلم:د . موسى داوود الطريفي

تاريخ النشر : 2020-03-29
المخدرات و فيروس كورونا بقلم:د . موسى داوود الطريفي
لاشك بأن من يتعاطى المخدرات يهدد مستويات مناعته الشخصية، ومدمن المخدرات يعتبر صاحب مناعة ضعيفة مقارنة مع غيره، لذا فإن أي إصابة بفيروس كورونا لا سمح الله ستجعل من المدمن فريسة سهلة لكل الميكروبات و فيروس كورونا يتمكن من ضعيفي المناعة و اصحاب الأمراض المزمنة؛ فما بالكم من فيروس قوي مثل كورونا!!!.

تتوالى التقارير الطبية العالمية حول خطورة كورونا على متعاطي المخدرات والكحول، مؤكدين ضعف هذه الفئة في مقاومة الفيروس، ونحن من جهتنا نؤكد أن الاستمرار في تعاطي المواد المخدرة والمؤثرات العقلية يعرضكم لمخاطر عدوى كورونا وتزيد من فرص الموت بسببه لا قدّر الله.

الادمان وحظر التجوال:

لعلها فرصة ذهبية للتوقف والامتناع عن تعاطي المخدرات، فبسبب الحظر ومحدودية الحركة يجعل من المعروض من المواد المخدرة والمؤثرات العقلية قليلاً للحد الأدنى، والمتوفر منها شحيح للحد الأدنى؛ وهذا يؤدي إلى العديد من الأعراض الانسحابية لدى المدمن، وهنا يحتاج المدمن بعض النصائح التي تساعده على الإقلاع عن المخدرات والمؤثرات العقلية نهائياً خصوصاً في فترة الفطام والتوقف التام عن التعاطي:

أولاً: الحصول على وجبة إفطار متكاملة ومبكرة والحفاظ على الوجبات الثلاث.

ثانياً: الحرص على توافر الأغذية الغنية بالألياف بشكل عام والفيتامينات في كل وجبة.

ثالثاً: عند اللزوم أخذ مسكن الم بسيط و أدوية المعدة الخاصة بالحموضة أو قرحة المعدة.

رابعاً: الإكثار من عصير البندورة والعصائر الطبيعية بشكل عام.

خامساً: التخفيف من السكريات و الحلويات.

ولا ننسى أن استشارة الطبيب أو المختص عند حدوث أعراض انسحابية قوية؛ فلكل حالة خصوصية ولكل حالة هناك نصائح خاصة، والجمعية الاردنية لمكافحة المخدرات تفتح أبواب الاستشارات للجميع دون استثناء و على مدار الساعة من خلال موقعها وصفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي بخصوصية و سرية تامة.

حمى الله الأردن وطناً وملكاً وشعباً
بقلم د. موسى داوود الطريفي
رئيس الجمعية الأردنية لمكافحة المخدرات
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف