الأخبار
"الرواية الكاملة" لمقتحم فيلا نانسي عجرم وزوجها.. ما لم يُكشفزوجة كينية باعت زوجها لعشيقته وهذا مافعلته بالنقودبنك القدس يقدم مساهمته لمستشفى الشهيد ياسر عرفات الحكومي في سلفيتالشرطة البحرية برفح تنهي خلاف مالي بقيمة "2000" شيكلتحطم مقاتلة أمريكية (إف 16) أثناء هبوطها في ولاية نيومكسيكوالتواصل الجماهيري لـ"الجهاد" يزور المتفوقين في الثانوية العامةالأسير المقدسي عصام أبو غربية يعانق الحريةالدكتور أحمد الطيبي والشلوت الإسرائيليصندوق النقد العربي ينظم اجتماع استثنائي عن بعد بعنوان سلامة صناعة التقنيات الماليةلبنان: اللجنه الشعبية لمخيم عين الحلوه تلتقي لجنة قاطع البركساتمباحث خان يونس تنجز قضية سطو وسرقة مصاغاً ذهبياًمديرية شمال غزة تكرّم طلبتها المتفوقين في الثانوية العامةالحية عن مقتل (القيق): لا مكان في بلدنا إلا للقانون والمقاومة"الثقافة" تبحث مع "بلدية غزة" تنفيذ أنشطة ثقافية مشتركةأربع مرشحات يتنافسن على لقب "ملكة جمال الدمى 2020"
2020/7/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نصف قلب بقلم:شيماء نايف العوضات

تاريخ النشر : 2020-03-29
نصف قلب ..

معركة الحياة هذه غريبة جدا، فنحن لا نملك ما يجعلنا أقوياء أكثر وشجعان أكثر، ف عندما نكن في غاية اللطف وكمية هذه الحب الكبيرة والخوف الزائد الذي نظهره لهم ، لا أحد يرغبك ولا أحد يرفع أصبعه مشيرا إليك بقوة، فتشعر أنك منبوذ رغم هذه الطاقة التي هُدرت لهم ، على العكس تماما عندما نكن بحجم الصلابة والجحد في المشاعر ولا تبرز لهم نابا، عندها فقط تشعر أنك مُستحب ومرغوب والجميع يركض إليك للحصول عليك، عجبا كيف للحب أن ينجذب للقسوة طالما نشأنا على أن الحب يصاحب اللين دائما!!
فجأة وفي لحظة ما ومن غير مقدمات أخذ التفكير ينهش رأسي لأصل ل سبب مقنع، ربما نخضع ونرضى ونصبح شراسة أكثر، وقفتُ أمام المرآة دققت جيدا في ملامحي صارحت نفسي في كل الأشياء التي مضت، وجدت أني أعطيت كل من مرّ بكينونتي وإصراري أعطيته من وقتي أخذ مني الكثير، مشاعري حماسي، شغفي ، وقدرتي العجيبة المليئة بحب الحياة كما قالوا لي، فأغلب من مضوا بي دائما كان يلتفوا حولي يعانقوني بشدة ويغادروا..! تاركين ورائهم علامات استفهام تعصرني من غير أي إجابة!!
أنا لا أدعو للإساءة في مفهومنا للحب ولا أشكك في مخزوننا الحسي، لكنّنا يجب علينا أن نعيد النظر في فهمنا للعطاء ببذخ من غير مقابل، يجب أن نتوقف عن حرصنا الزائد لخوفنا من عدم البقاء وتشبث بهم وكأن الحياة لا تسير إلا بأطراف رضاهم عنا، قدرّ نفسك كن متوازن في اشياءك التي تحبها كي لا تغادرك من غير سابق إنذار، فُتكسر وتحتاج وقتا لتسترجع ما ذهب منك ربما يأخذ هذا الوقت عمرك كاملًا، وربما لا يرجع ابدا، لذا أعطي نصف قلبك دائما.

-شيماء نايف العوضات.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف