الأخبار
توزيع مساعدات على جماعتي بني عمارت وسيدي بوزينب بالحسيمةهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة تدعو لترسيخ الممارسات الصديقة للبيئة لدى الأطفالقوات الشرطة تحجز أكثر من ثمانية كيلو غرام من الكيف المعالج بالأغواطرئيس جمعية التضامن التشيكية: كذابون وتجار سياسة يدعمون انتهاك إسرائيل للقانون الدولي(الوطنية للشحن الجوي) تشيد بجهود شرطة دبي وتتبرع بـ 100.000 قناع وقفازاتدار رولز-رويس تشارك في نادي الأعضاء الأكثر حصريةً في العالمالصالح: الأغوار مكون أساسي وحيوي للدولة الفلسطينية ونرفض كل مخططات الضم الإسرائيليةإم إس سي آي تعيّن أكسيل كيليان لتولي منصب رئيس شؤون تغطية العملاءإكزوسايت ترخص تكنولوجيا إنترنت الأشياء لشركة ويست فارماسوتيكال سيرفسزاللجنة الشعبية بإقليم الخروب توزع عشرات من حصص الخضار المتنوعة على العائلات المحتاجةباحثون بجامعة خليفة يؤكدون عدم وجود فيروس (كورونا) بمياه الصرف الصحي المعالَجةمصرع شاب متأثراً بإصابته نتيجة حادث سير بدراجته النارية جنوب طولكرم"حياة إيدر" تحصل على شهادة من مركز تحاقن الدم بطنجة بعدما تبرعت بدمهاالجالية الفلسطينية بألمانيا: ما زال شعبنا مصمماً على العودة للديار وحقه بالحرية والاستقلالالبريد الفلسطيني يستحدث خدمات تُعزز انتعاش التجارة الإلكترونية
2020/6/4
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

شجرة اللوز ...والكورونا بقلم : عبد السلام العابد

تاريخ النشر : 2020-03-29
شجرة اللوز ...والكورونا بقلم : عبد السلام العابد
**شجرة اللوز ...والكورونا **
_______________

*بقلم : عبد السلام العابد *

في مثل هذه الأيام ،من العام الماضي ،زرت شجرة اللوز في أرضي الوعرية ،كان حالها مختلفا تماما .الأوراق رفيعة ، تلتف كل ورقة على ذاتها ،لا اخضرار ولا يناعة، ولا ثمار،بل كآبة واصفرار . الجراثيم تمتص أغصانها، والمرض الشديد يجعلها في حالة يرثى لها.قلت في نفسي ،حينما شاهدتها : رحم الله أيام ثمارك اللذيذة !!.اعتقد أن اجتثاثك أفضل من بقائك، مكانا للحشرات والأمراض !!.
في هذا اليوم الربيعي المشمس زرتها، ويا لجمال ما رأت عيناي !!.
الشجرة معافاة من الأمراض ، أوراقها خضراء يانعة ، نظيفة من الحشرات ، ثمارها هشة،وطعمها لذيذ تخالطه حموضة حسنة المذاق ، وأعصانها وفروعها مثقلة بالثمار التي تنتظر من يقطفها، ويستمتع بها.
يا لها من شجرة قوية راسخة الجذور !!.لقد تحملت أوجاع المرض ، وتحدت ، وصمدت، ولم تنهزم، ولم تيأس ، وظلت تقاوم ؛ حتى استطاعت أن تتشافى وتتعافى، وتواصل حياتها من جديد.
ولعل في شجرة اللوز هذه درسا لنا في الأمل والاستبشار والتفاؤل ، فعلينا أن لا ننهزم أمام فايروس الكورونا الذي غزانا في وطننا، وقدم إلينا من مكان بعيد .
علينا أن نصمد، ونتحد، ونلتزم بأساليب مقاومته الفاعلة،وفي مقدمتها النظافة والتعقيم، وعدم الازدحام أو الاختلاط ،والمحافظة على البقاء في بيئة نظيفة ،وبيوت محصنة آمنة ، أصحابها واعون ومدركون ورافضون أن يكونوا حاملين لهذا الفايروس وناشرينه بين أفراد أسرهم وأحبائهم ،وأهل وطنهم .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف