الأخبار
الصالح: الأغوار مكون أساسي وحيوي للدولة الفلسطينية ونرفض كل مخططات الضم الإسرائيليةإم إس سي آي تعيّن أكسيل كيليان لتولي منصب رئيس شؤون تغطية العملاءإكزوسايت ترخص تكنولوجيا إنترنت الأشياء لشركة ويست فارماسوتيكال سيرفسزاللجنة الشعبية بإقليم الخروب توزع عشرات من حصص الخضار المتنوعة على العائلات المحتاجةباحثون بجامعة خليفة يؤكدون عدم وجود فيروس (كورونا) بمياه الصرف الصحي المعالَجةمصرع شاب متأثراً بإصابته نتيجة حادث سير بدراجته النارية جنوب طولكرم"حياة إيدر" تحصل على شهادة من مركز تحاقن الدم بطنجة بعدما تبرعت بدمهاالجالية الفلسطينية بألمانيا: ما زال شعبنا مصمماً على العودة للديار وحقه بالحرية والاستقلالالبريد الفلسطيني يستحدث خدمات تُعزز انتعاش التجارة الإلكترونيةبعد موافقة الرجوب.. جمعية الكشافة الفلسطينية تعقد اجتماعات موسعة لإطلاق اسبوع غزة البيئيتفاصيل اتصالات هاتفية أجراها عريقات مع وزراء خارجية مصر والأردن والسعودية بشأن الضمهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة تدعو لترسيخ الممارسات الصديقة للبيئة لدى الأطفال"تنمية الخليل" تنفذ جولات ميدانية لمتابعة وتقييم دور الحضاناتتكليف نبيل نصّار لأمانة سر حركة فتح في كندالبنان: "الأورومتوسطي": قصور القوانين في لبنان يعصف بعاملات المنازل الأجنبيات بظل أزمة كورونا
2020/6/4
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هيل يمكن أن نستفيد من كورونا بقلم:د. سعيد عياد

تاريخ النشر : 2020-03-29
هل يمكن أن نستفيد من كورونا؟
بقلم/ د. سعيد عياد
كلنا يكره هذا الفيروس الذي هو نتاج بما كسبت أيدي الناس. لكن هل يمكن أن نستفيد منه؟
كورونا صدم القيم الأخلاقية والثقافية في العالم، فعرّاها فقد كشف عن هشاشة الأسرة وعن عمق الأنانية، وكشف عن هشاشة الصراع السياسي، ف؟أكبر الدول استسلمت له، وشهوة الحكم لم تصده، والعقل الخرافي الغيبي لم يُحجّمه، وعسكر العالم فشلوا في إلقاء القبض عليه، والكوكب يعيش صمت القبور.
هل يمكن أن يكون كورونا بمثابة العتبة لتصدمنا فنوقظ الإنسان فينا في العالم أجمع؟
وعلى صعيدنا الفلسطيني هل يمكن أن يدّق أجراس العودة لوحدتنا الوطنية بعد أن أظهر أن الصراع الأيديولوجي وشهوة الحكم ليست بلسما لنا؟
كما يقول المثل: الضربة التي لا تقوي يمكن أن تمنح القوة، فليكن كورونا سببا في أن نستعيد قوتنا ويستعيد العالم قيمه الأخلاقية.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف