الأخبار
الثوم يسبب العرق والموز انتفاخات.. تأثير 12 نوعًا من الأطعمة على الجسمتعرفي إلى أغرب قواعد مفروضة على أطفال العائلة المالكةمنها إنقاص الوزن.. ثمان فوائد مذهلة للتونةالصحة العالمية تحسم الجدل بشأن استخدام "الأسبرين" لعلاج مرضى "كورونا"لبنانية تعدم طليقها بوابل من الرصاص.. ومفاجأة بعد ارتكابها للجريمةخطر جديد يتربص بأجهزة أندرويد حول العالمهذه الوجبة على الإفطار تساعد على منع الموت المبكر وتعزز فقدان الوزنمقبرة نادرة في الصين تضم زوجين بينهما "جسر خرافي"شاهد: هكذا تبدو دبابات المستقبل الصينيةبعد وفاة فتاة بريطانية.. كيف يؤدي الشعور بالحزن إلى الموت؟إيراني يقتل ابنته البالغة 14 عاماً بعد هروبها مع شاب ثلاثينيباناسونيك واللاعبة الأولمبية كايتي ليديكي تستضيفان ورشة عمل عبر شبكة الإنترنت"أمازون ويب سيرفيسز" والدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا) يقدمان تحليل المبارياتسيسفل تعلن عن أسماء أول حملة تراخيص منصة ترخيص ترميز الفيديو الخاصة بهابرمجية الفحص البصري الآلي الجديدة تتحقق من موضع ودقة السوائل
2020/5/28
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فوبيا الكورونا بقلم:د.أسامة عبدالغني أبو جاموس

تاريخ النشر : 2020-03-28
فوبيا الكورونا بقلم:د.أسامة عبدالغني أبو جاموس
فوبيا #الكورونا

إن ظهور فيروس كورونا وما تبعه من إجراءات على مستوى العالم للحفاظ على صحة الأفراد والوقاية منها، وما صحبه من حملات توعوية، سوف يظهر بعض الاضطرابات النفسية والتي ستكلف الدول أموالاً طائلة لعلاجها، وتحتاج جهود لا تقل عن جهود العلاج الطبي. ومن هذه #الاضطرابات_النفسية

الخطيرة هو #فوبيا_النظافة

وتعرف تلك الحالة بعدة أسماء إما فوبيا النظافة أو فوبيا الجراثيم أو هوس النظافة أو فيرمنيوفوبيا أو رهاب الجراثيم أو الخوف الوسواسي من الجراثيم والميكروبات.
وهذا الاضطراب يحتاج إلى خطة علاجية شاملة تبدأ منذ بداية حملات التوعية التي تقوم بها جهات الإختصاص حتى انتهاء أزمة الكورونا.
فيجب على الأخصائيين النفسيين أن يجهزوا خطط علاجية وبرامج إرشادية قائمة على العلاج السلوكي المعرفي لعلاج حالات الاكتئاب وفوبيا النظافة، وخطة إعلامية تساند عمليات العلاج والتوعية ضد فيروس الكورونا.
ومن تصميم خطة العلاج ضرورة الاعتماد على الهدي النبوي الشريف في بناء مفاهيم معرفية وسلوكيات صحية تحافظ على الصحة الجسمية والاجتماعية والنفسية مثل الطهارة والوضوء وغيرها.
والعمل على إعادة دمج الفرد مع بيئته الخارجية، وكيفية التعامل معها بالطرق السليمة، فعلى الجميع ضرورة أخذ الأمور على محمل الجد فالأزمة اليوم سوف تُظهر أزمة نفسية تترسخ مع الوقت بصورة طردية.
أخوكم
د.أسامة عبدالغني أبو جاموس
دكتوراه علم النفس
فلسطين - غزة
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف