الأخبار
حركة "فتح" إقليم سلفيت يقدم بدلات طبية لمركز إسعاف الزيتونةممثل الاتحاد الأوروبي: اعتقال وزير شؤون القدس أمر مثير للقلقغانتس يعلن التوصل لاتفاق حول معظم القضايا لتشكيل الحكومة الإسرائيليةغزة: طفل يقود سيارة ويدهس خمسة في النصيرات"غنام" تعلن عن إغلاق بلدة (دير جرير) شرق رام الله اغلاقاً كاملاًالصحة بغزة تنشر تقريراً حول مستجدات (كورونا) بالقطاع.. وتؤكد: لا إصابات جديدة"فتح" تخاطب العمال: لم تكونوا يوما إلا مصدر طمأنينةالدفاع المدني يُخمد حريقاً بمنزل في (القرية البدوية)السفير لؤي عيسى يقدم نسخة من أوراق اعتماده لوزير خارجية طاجيكستانمركز المرأة يدعو لتدخل أممي للإفراج عن الأسيرات والأسرى الأطفالمصطفى البرغوثي يدين الاعتقال العنصري لوزير شؤون القدسجراد يثمن جهود اللجان التنظيمية ولجانها المساندة لحالة الطوارئنصر: مواصلة حملات الاعتقال بالضفة والقدس تؤكد نوايا الاحتلال بضرب خطة الطوارئ الفلسطينيةالحساينة يناشد المجتمع الدولي بتوفير المستلزمات الطبية العاجلة لمستشفيات قطاع غزةفتح: الشعب الفلسطيني يمر بظروف صعبة واستثنائية بسبب جائحة كورونا
2020/4/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كورونا..عصف مأكول أو عدالة تسود بقلم:قمر منى

تاريخ النشر : 2020-03-25
كورونا..عصف مأكول أو عدالة تسود بقلم:قمر منى
"قمر منى"

"كورونا .....عصف مأكول أو عدالة تسود."

أعوذُ باللهِ من هذهِ الطقوسِ
أجواءٌ خرافيةٌ .
ليس لها في الأساطيرِ أيّ دليل.
اضطرابٌ فكريٌّ والأوضاعُ سيئةُ المنشأِ
ما المصيرُ؟
أسئلةٌ تدورُ في عقولِ العبادِ.
ما هذه الحياة التي داستنا؟
استيقظْنا على ملامحَ ليستْ ملامِحَنا
ذعرٌ ،قلقٌ،فجعٌ يهيمنُ علينا.
صخبٌ ينتشر في أرجاءِ العالمِ
نفتقدُ إلى الراحةِ ،السكينةِ والهدوء.
مشاعرُ قاتلةٌ تجتاحُ النفوسَ.
والمقابرُ لا تنامُ.
إلى أيِّ زمنٍ وصلْنا يا تُرى؟
انتصرَ الصمتُ ...لا أصواتَ أذان ولا أجراسَ كنائسَ
المدارسُ والجامعاتُ يعتريها الخلاءُ
والطلابُ يتجولون كسائحٍ بلا خريطة فأضاعوا الطريق.
ألا يكفي الفقرُ والاستغلالُ...الظلمُ والاستعبادُ؟
ألا يكفي الغشُّ والنزاعاتُ؟
أهذا مصيرُ منْ لا يؤمنُ بالله؟
أم إنها سياساتٌ دوليةٌ تقفز بوبائها من دولةٍ إلى أخرى؟
كُفُّوا عن اللعبِ في تهويلِ البشرِ
أوبئةٌ تفتحُ فاها وتبتلعُ الأخضرَ واليابسَ.
نعم استطاعت كورونا "كوفيد١٩" أن تثبتَ نفسَها في تدميرِ العالمِ ....
قوى ...وليست أي ّقوى.
تجارةٌ بالبشرِ ...واقتصادُ المذنبينَ قد آلَ للنهوضِ من جديد.

عجيبٌ، غريبٌ ...لم يكنْ بالحسبانِ ..
تتارجح كفَّتا الميزانِ
وتقتحمُ الفوضى حقوقَ ذلكَ الإنسانِ
فندخلُ في حربِ الفيروساتِ
ويزيدُ عددُ الوَفَياتِ .
تيارٌ يحيلُنا إلى التقاعدِ المبكرِ
ويغلقُ العالمَ بأكملِهِ...
أين الحلُّ ؟
أينَ المفرّ؟
هل كانت الحياةُ "حياةً"قبل حلولِ "العصفِ المأكولِ"؟
ماذا كنّا ننتظرُ وسطَ هذهِ الفوضى العارمة؟
من قال بأن التاريخ لن يكتبَ؟
حقا جاءتْ (الكورونا )لتخلقَ عدالةً تنتشرُ على جميعِ شعوبِ الأرضِ دون
استثناء.
لربما تشعرُ بأن المرضَ جاء لننتصرَ جميعُنا عليه...
وليس أيّ انتصارِ ربما يكون تاريخيًا ،بيولوجيًا،جغرافيًا،اقتصاديًا،اجتماعيًا
ودينيًا.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف