الأخبار
الصحة بغزة تنشر تقرير حول مستجدات (كورونا) بالقطاع.. وتؤكد: لا إصابات جديدة"فتح" تخاطب العمال: لم تكونوا يوما إلا مصدر طمأنينةالدفاع المدني يخمد حريق بمنزل في (القرية البدوية)السفير لؤي عيسى يقدم نسخة من أوراق اعتماده لوزير خارجية طاجيكستانمركز المرأة يدعو لتدخل أممي للإفراج عن الأسيرات والأسرى الأطفالمصطفى البرغوثي يدين الاعتقال العنصري لوزير شؤون القدسجراد يثمن جهود اللجان التنظيمية ولجانها المساندة لحالة الطوارئنصر: مواصلة حملات الاعتقال بالضفة والقدس تؤكد نواياه بضرب خطة الطوارئ الفلسطينيةالحساينة يناشد المجتمع الدولي بتوفير المستلزمات الطبية العاجلة لمستشفيات قطاع غزةفتح: الشعب الفلسطيني يمر بظروف صعبة واستثنائية بسبب جائحة كورونافدا: ما تقوم به إسرائيل بالقدس وبحق المقدسيين يرقى لجرائم حربفروانة: مبادرة السنوار أحدثت حراكاً مهماً وقد تحقق شيئا في القريباللجنة الوطنية للوبائيات توصي بتعيين كوادر طبية وزيادة الفحوص لاحتواء "كورونا"المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج يوجه رسالة دعم للأسرى بسجون الاحتلالالمجلس الأعلى للإبداع يعلن الاستعداد لرعاية مشاريع إبداعية لمواجهة كورونا
2020/4/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ألغام بقلم: هنادي الصدر

تاريخ النشر : 2020-03-25
ألغام بقلم: هنادي الصدر
الغام
لا تزرعني لغما في سماء الخيال
فلا تخيلت.ِ وجه التراب
في زلزال
الحب بالنسبة لي
وما الحب!؟
الحب زنزانة عبودية اسطورة
الشقاء والمحال
هناك حيث غرستَ قصائدك الوردية
واقمتَ مدن انتصاراتكَ
حيث قيدتَ افواه النساء
وعرًيتَ اكواب الكهنة
ليستفيق وطن الشهداء
في مرآة حلولكَ الاخيرة
وانتظرتُ هطولا طويلا
فرميت على الدمع
الف منديل
هل تسهرين الليلة
على نافذة ظلماء ؟
يتأوه كأس عذابكِ
فلسفة الانبياء
تصلحين وتصالحين
توصلين الرسائل
تطير بعض حوائك
لتثملِ دقات قلبك
في طقوس كالعواء
هل استيقظتِ اطوار مجنونة
محاكة لثوب قد رغبتِ بالامس ألوانه؟
فما بال الكأس ُيغرق
فتون نارك واعصارك
في قبضة غيورة
خداعة في برقع الحياء
صوتكِ....المحبوس في اوراقي
وعبق الصبح عندما اشتياقي
ورزنامة الهروب من حقيقة اعماقي
انثريها كجثمان عاشق
في جهنم في دخان في قشعريرة
البكاء
فمن قال بان الحب مملكة
فإذا لم وحدي الشقية ؟؟
تغارني النساء والخدعة العمياء
كل ليلة اخفي وامحي واصفح
عن تعذيبك لانك غادرت كتبي
وفساتيني التي خربشتها على صفحة
المساء..
هنادي الصدر .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف