الأخبار
حركة "فتح" تُشرع بمبادرة توزيع الخضراوات في بلدة قيرةحركة "فتح" إقليم سلفيت يقدم بدلات طبية لمركز إسعاف الزيتونةممثل الاتحاد الأوروبي: اعتقال وزير شؤون القدس أمر مثير للقلقغانتس يعلن التوصل لاتفاق حول معظم القضايا لتشكيل الحكومة الإسرائيليةغزة: طفل يقود سيارة ويدهس خمسة في النصيرات"غنام" تعلن عن إغلاق بلدة (دير جرير) شرق رام الله اغلاقاً كاملاًالصحة بغزة تنشر تقريراً حول مستجدات (كورونا) بالقطاع.. وتؤكد: لا إصابات جديدة"فتح" تخاطب العمال: لم تكونوا يوما إلا مصدر طمأنينةالدفاع المدني يُخمد حريقاً بمنزل في (القرية البدوية)السفير لؤي عيسى يقدم نسخة من أوراق اعتماده لوزير خارجية طاجيكستانمركز المرأة يدعو لتدخل أممي للإفراج عن الأسيرات والأسرى الأطفالمصطفى البرغوثي يدين الاعتقال العنصري لوزير شؤون القدسجراد يثمن جهود اللجان التنظيمية ولجانها المساندة لحالة الطوارئنصر: مواصلة حملات الاعتقال بالضفة والقدس تؤكد نوايا الاحتلال بضرب خطة الطوارئ الفلسطينيةالحساينة يناشد المجتمع الدولي بتوفير المستلزمات الطبية العاجلة لمستشفيات قطاع غزة
2020/4/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

في ذكرى فارس الشعر الشعبي أبو الأمين الرناوي بقلم : شاكر فريد حسن

تاريخ النشر : 2020-03-25
في ذكرى فارس الشعر الشعبي أبو الأمين الرناوي  بقلم : شاكر فريد حسن
في ذكرى فارس الشعر الشعبي أبو الأمين الريناوي
كتب : شاكر فريد حسن
في الثاني والعشرين من آذار العام 1987 توقف عن النبض والخفقان قلب الشاعر والحداء الشعبي توفيق سعيد الريناوي ، أحد أعلام وفرسان الشعر الشعبي العامي في هذه الديار.
وكان الريناوي اشتهر بين الناس ليس كحادٍ يحيي الأعراس والأفراح فحسب، وإنما كإنسان وطني صادق ومستقيم من الدرجة الأولى، محبًا للأرض والوطن، وكان يشتري الأراضي كلما أتيحت له الفرصة حبًا وشغفًا بها.
وقد تميز شعره في الاحتفالات والمناسبات الوطنية بالدعوة إلى تمتين عرى المحبة والأخوة بين الناس، والتشبث بالأرض والالتصاق بقضايا الناس والشعب المكافح.
كتب وأنشد الريناوي الكثير من القصائد الوطنية الشعبية التي كان ينشدها في حفلات الأعراس. فتغنى كثيرًا بالبلاد والأوطان والديار والبلدان والأماكن الفلسطينية، وغنى للأرض، للربيع، للزهر، للعمال، للفقراء، للوحدة العربية، للحرية، للسلام، للقمر، للسيف، للعلم، للإيمان الحقيقي، للقيم، للفضائل، للإنسان، ولكل ما هو جميل وإنساني.
وقال شعرًا في النكبة الفلسطينية :
تا نرجع بعد النكبة نوصف أيام الصعبة
والديرة ها للي بقلبي وبقلبي دْيار وأوطان
بْلاد كْثيرة وْمهجورة تبقى بذهني محفورة
وبأشعاري مذكورة ع المدى وْطول الأزمان
وما تَبَقَّى من لبلادْ موجودة بلُب الفؤادْ
وْطلوا علينا ضيوف جْدادْ ما نعرف إلهن عنوانْ
وبلاد وْكنا فيها سنينْ نغني وْننشد تالاحينْ
وإسا صرنا مغتربين قلبي بهمومو مليانْ
وكان محمد الريناوي، نجل المرحوم أبي الامين، قد جمع أشعاره ووثق مسيرته وحياته في كتاب بعنوان " فارس الشعر أبو الأمين الريناوي "، أصدره في العام 2007، في ذكرى رحيله العشرين ، وفيه الكثير من المعلومات التي لا يعرفها الكثير من الناس عنه.
فسلامًا لروح أبي الأمين الريناوي، وعاشت ذكراه خالدة في قلوب أهله وأحبائه وفي ذاكرتنا الوطنية والثقافية.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف