الأخبار
"فتح" تخاطب العمال: لم تكونوا يوما إلا مصدر طمأنينةالدفاع المدني يخمد حريق بمنزل في (القرية البدوية)السفير لؤي عيسى يقدم نسخة من أوراق اعتماده لوزير خارجية طاجيكستانمركز المرأة يدعو لتدخل أممي للإفراج عن الأسيرات والأسرى الأطفالمصطفى البرغوثي يدين الاعتقال العنصري لوزير شؤون القدسجراد يثمن جهود اللجان التنظيمية ولجانها المساندة لحالة الطوارئنصر: مواصلة حملات الاعتقال بالضفة والقدس تؤكد نواياه بضرب خطة الطوارئ الفلسطينيةالحساينة يناشد المجتمع الدولي بتوفير المستلزمات الطبية العاجلة لمستشفيات قطاع غزةفتح: الشعب الفلسطيني يمر بظروف صعبة واستثنائية بسبب جائحة كورونافدا: ما تقوم به إسرائيل بالقدس وبحق المقدسيين يرقى لجرائم حربفروانة: مبادرة السنوار أحدثت حراكاً مهماً وقد تحقق شيئا في القريباللجنة الوطنية للوبائيات توصي بتعيين كوادر طبية وزيادة الفحوص لاحتواء "كورونا"المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج يوجه رسالة دعم للأسرى بسجون الاحتلالالمجلس الأعلى للإبداع يعلن الاستعداد لرعاية مشاريع إبداعية لمواجهة كوروناالمعلم اياد الدسوقي خريج القدس المفتوحة يحصل على شهادة المعلم المبتكر
2020/4/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

باب الفرج بقلم:بعلي جمال

تاريخ النشر : 2020-03-23
خرج من الغرفة 19 التي كانت ترقد فيها والدته قبل نقلها إلى جناح الإنعاش ،رعشة تراقص أصابعه ،لم يتمالك نفسه و هوى على مقعد حجري ببهو الحديقة ...جلس شيخا يبدو على وجهه بهاء و هدوء خرافي .
- الرجاء باب يفتحه الدعاء .
رفع معاذ رأسه ،إلتفت نحو الشيخ وقال:
- الرجاء باب يفتحه الدعاء.
ابتسم الشيخ ، ناوله قارورة الماء . شرب معاذ .
- إشرب قال الشيخ . شرب معاذ مرة اخرى و قبل ان يعيد القارورة للشيخ .قال له الشيخ :
- إشرب .
احس معاذ ان روحا طيبا يتسلل إلى قلبه ، شرب للمرة الثالثة و ابتسم .
- لقد كنت عطشا حقا .
وقفت الممرضة بخجل ،لا تعرف كيف تخبر الشيخ ؟
- هل سافر ؟ قال الشيخ
- البركة في عمرك .
نزلت صفاء الدرج بسرعة و هي تصرخ :
- معاذ ،معاذ ...
وقف معاذ و قد لفه صمت ،شلّ حركته .
تقدمت منه صفاء ،احتضنته و قالت :
- لقد إستيقظت ،لقد إستيقظت .
جرى معاذ وصفاء خطوتين ،ثم رجع إلى الشيخ ،احتضنه و قبل يده .
- الرجاء باب يفتحه الدعاء .

#بعلي_جمال#
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف