الأخبار
شاهد: جيش الاحتلال يعلن إصابة قائد لواء ومستوطنين بإطلاق نار أثناء اقتحام قبر يوسفالعملات: ارتفاع ملحوظ للدولار أمام الشيكلتفاصيل حالة الطقس في فلسطين حتى يوم الأحدالفنان حمزة نمرة يحيي حفله الغنائي الأول بفلسطينزلزال بقوة 3.1 درجة يضرب فلسطيننادي الأسير: نشهد تزايدًا في حالات الإصابة بالأورام بين صفوف الأسرىغزة: إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري خلال عيد الأضحىدعوات استيطانية لمسيرة أعلام في أراضي قرية اسكاكا يوم السبت‎الشؤون المدنية: الاحتلال ينوي تسليم جثمان الشهيد "حامد" الليلةجامعة الخليل تحتفل بتخريج الفوج الثامن والأربعين من طلبتها في يومه الأولالقناة الـ (12): لابيد يتولى رئاسة الوزراء منتصف الليلةمفتي القدس: السبت بعد المقبل هو أول أيام عيد الأضحى المباركالعواودة: حشود أبناء شعبنا في الأقصى ستبطل مخططات الاحتلال فيهسلامة معروف: بدء نقل المسافرين عبر نفق (تحيا مصر)الجمعية الإسلامية بغزة تستعد لتنفيذ موسم الأضاحي 2022
2022/6/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كورونا أو/ والحرب العالمية الثالثة بقلم:أسعد العزوني

تاريخ النشر : 2020-03-16
كورونا أو/ والحرب العالمية الثالثة بقلم:أسعد العزوني
كورونا أو/والحرب العالمية الثالثة
أسعد العزوني

لا يمكن إعتبار فايروس كورونا الذي يتفشى في كافة أرجاء العالم، ويصيب أحيانا "علية  القوم" والذي بدأ في الصين ،يوم إن وقع المقاول الرئيس ترمب إتفاقا تجاريا مع هذا البلد العملاق،أنه  حصل هكذا وبمحض الصدفة،خاصة وأن ماكينة الإعلام الأمريكية الموجهة صهيونيا ،تتعامل مع الموضوع وكأنه مقاولة،وربما جاء تفشيه في 46 ولاية أمريكية بعد إن أظهر المقاول ترمب عدم إكتراثه بالوضع وقال للأمريكيين لا تخافوا فإن الأمر ليس جللا وهو بحكم المنتهي.

هذا الفايروس لا يمكن إلا أن يكون من نتاج حقد يهود على العالم أجمع ،وإن إنتشاره في أمريكا إنما جاء ليؤكد ذلك،ويصبح سلاحا إنتخابيا في يد المقاول ترمب في الإنتخابات المقبلة،لضمان ولايته الثانية مكافأة له على ما قدمه لمستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيونية التلمودية الإرهابية وفي مقدمتها صفقة القرن والقدس والجولان والمستدمرات.

عندما أشعل يهود نار الحرب العالمية الأولى حصدوا منها وعد بلفور،وعندما أشعلوا نيران الحرب الثانية حصدوا من ورائها إقامة مستدمروم الخزر في فلسطين ،وهم يرغبون بإشعال الحرب الثالثة لإعلان إقامة مملكة إسرائيل التلمودية الكبرى ،وها نحن نعيش أجواء الحرب الثالثة حيث إنسداد الأفق العسكري والسياسي بخصوص النزاعات الإقليمية والداخلية ،والكساد التجاري الذي يتعمق يوما بعد يوم بسبب الغلاء والجمود السياسي.

قبل فترة ليست بالوجيزة حاول يهود إشعال الحرب بين إيران وأمريكا بخلق توتر شديد في الخليج ،وصل في إحدى صوره إلى مقتل الحاج قاسم سليماني رئيس الحرس الثوري الإيراني ،وسبق ذلك بعض المناوشات التي كادت أن تشعل فتيل الحرب الثالثة ،لكن عقلانية صناع القرار في إيران وأمريكا حالت دون ذلك.

بعد هذا الفشل أرسل الموساد الإسرائيلي بالتعاون مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية فايروس كورونا إلى الصين ،ربما  ضمن تفاهمات ومصالح محسوبة ،ولكن الغلبة كانت للموساد ،الذي نشره في كافة أنحاء العالم ومنها كما سبق وأسلفنا الولايات المتحدة الأمريكية ،كي تحد من غضب الأمريكيين على ترمب  وتطور الأمر إلى عدم إنتخابه،ومثل هذه الأمور تحدث في الساحة الأمريكية لتأديب الشعب  وإعادة برمجتهم بعد الفرمتة ،كما سبق وحصل  عام 2001 عندما تم تفجير البرجين  ،ولا نذيع سرا عندما نقول أن تفشيه في إيطاليا كان إنتقاما منها لنها وقعت عقودا تجارية وتفاهمات مؤخرا مع الصين.

كورونا كان الساتر الذي إستخدمه يهود لتحقيق أهدافهم  والضغط على المجتمع الدولي كي يغض النظر عن جرائمهم الإنسانية،وتنفيذ صفقة القرن بالكامل وربما الحصول على بعض الإضافات لأن شايلوك لم يمت ،فهم بحاجة ماسة إلى صمت إعلامي كي يمارسوا مهامهم على الوجه الذي يرضيهم،خاصة وأن أصواتا إسرائيلية وأمريكية أعلنت رفضها لصفقة القرن،وحقيقة أنهم نجحوا في ذلك وأصبح الكورونا هو "الترند" العالمي،في الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي،وأتوقع انهم إستعانوا بمشروع هارب السري الأمريكي الذين أصبحوا شركاء فيه بعد إنجازه ،وهو يستخدم للتحكم في الطقس وفي المزاج العام ،ولذلك لا أستبعد أنهم إستخدموه في موضوع الكورونا..........،ورغم كورونا فإننا نتوقع أيضا تفجير فتيل الحرب العالمية الثالثة .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف