الأخبار
بلدية جنين تنفذ سلسلة إجراءات وقائية لتعقيم المدينة يومياًزكريا الأغا يُوجه مطالب لـ "اشتية" بشأن موظفي القطاع بعد إلغاء التقاعد الماليأول فنانة سورية تُعلن إصابتها بفيروس (كورونا)محافظ الخليل يُصدر عدة قرارات جديدة منعاً لتفشي فيروس (كورونا) بالمدينة"الأزهر" بغزة تُصدر بياناً "مهماً" بشأن التعليم الإلكتروني والفصل الدراسي الثانيالشرطة: العثور على جثة شاب "محروقاً" بالشارع العام بمدينة جنينلنلتقط ونطور دعوة الدكتور إشتية..مصر: نواب ونائبات قادمات: توافق القادة الأفارقة على تشكيل مجموعة عمل لـ (كورونا) مهمنقابة الصحفيين: لجنة ثلاثية لصون حقوق الصحفيين والحفاظ على وسائل الإعلامرئيس " بكدار" يعلن طرح عطاء توريد معدات طبية لوزارة الصحةفي ذكرى يوم الأرض الخالد الـ44: فلسطين بين وباءَين!فتح شمال غزة: حملة الوقاية والإرشاد التي تنفذها مفوضية العمال تشمل مختلف المناطقالإغاثة الزراعية ترسل شاحنة خضار للمواطنين في "بدو" بمحافظة القدسالإغاثة الزراعية تنظم حملة تعقيم لبلدة فروش بيت دجن في الأغوارسفارة فلسطين بمصر تُصدر تنويهاً "مهماً" بشأن الطلبة الفلسطينيين بظل تفشي (كورونا)
2020/3/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ومن رؤياي في الحياة!بقلم: حامد أبوعمرة

تاريخ النشر : 2020-02-29
ومن رؤياي في الحياة!بقلم: حامد أبوعمرة
مسائيات كاتب

ومن رؤياي في الحياة ..!
بقلمي / حامد أبوعمرة

في تعاملنا مع البشر ، علمتني الحياة بألا أحكم على الناس من موقف واحد ، فالتجربة الواحدة لا تكفي والمواقف تختلف أيضا باختلاف حجمها، ولا تقاس علاقاتنا بالآخرين بمدى العمر فهناك من يعيشون حولنا منذ لحظة الميلاد لكنهم في عداد الموتي ..! فهم كدوائر المياه عندما نلقى بها حجرا ولوصغيرا فلا يستفيد منها شيئا سواء أكان طيرا أو إنسانا أو غيرهم ،وما تكاد تختفي تلك الدوائر في لمح البصر كأنها لم تكن ..وعلمتني الحياة أنه هناك من الناس من يدخلون قلوبنا بلا إستئذان وتطمئن لهم أنفسنا رغم ان معرفتنا بهم تكون من فترة قريبة وهولاء يكون القلب قد قام بفحصهم بعد الغربلة الفطرية ..وعلمتني الحياة انه عندما نختلف مع أناس كانت بيننا وبينهم علاقة طيبة ، ضحكنا معهم وجمعتنا مائدة واحدة ذات يوم أن لا نخسرهم ولا نغلق الباب أمامهم فننهي كل شيء ، وعلينا أن نمسك زمام الأمور عند الحكم عليهم بميزان الحكمة والعدل فنقارن مابين اعمالهم الرائعة ، وبين مواقفهم السلبية فما يزيد عن الآخر حينها تكون نقطة الفصل مابين أن نستمر معهم أو نختصرهم دون الإساءة إليهم ..وعلمتني الحياة أن لا نحكم على قدوم القطار من بعيد ، حتى يصل المحطة فكم من صور تخدعنا من بعيد ..وعلمتني الحياة عندما يرحل من حولنا أن نسامحهم مهما كانت مواقفهم ، وأن ندعو الله أن يغفر لهم ، فعسى نجد يوما من يدعو لنا مثلهم فحياتنا على الأرض مهما طالت فهي قصيرة .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف