الأخبار
الاحتلال يمدد اعتقال فتى من يعبد للمرة السابعة على التواليالخارجية: لم تُسجل أي وفاة أو إصابة جديدة في صفوف الجالية بأمريكابيان رسمي لبناني حول صحة الرئيس ميشال عونالأردن يسمح لمواطنيه بدخول العقبة دون فحص (كورونا)الجيش الإسرائيلي يُحاكم ضباطًا بعد حادث اختفاء وانتحار الجنديالبرغوثي: الوقت ينفذ ولا مناص من الوحدة فورا لمواجهة مؤامرة الضمبينهم هنية والنخالة.. خامنئي ينشر رسمة لقادة محور المقاومة يُصلون في الأقصىفضيحة اغتصاب جماعي تهز الدوري الإنجليزي(فدا) فى المحافظة الوسطى يحذر من صفحات مزورة باسم الحزبالصحة بغزة: لم يتم إجراء فحص لعينات جديدة ولا إصابات جديدة بفيروس (كورونا)شباب من 18 دولة أفريقية يشاركون في مشروع إقليميشبكة المقاهي الثقافية تٌنتج كبسولة ثانية بمشاركة فنانين(كومداتا) تفوز بجائزة أفضل مكان للعمل في المغرببعد إغلاق 80 يومًا.. كنيسة المهد تفتح أبوابها غدًا‫شركة (شنغهاي إليكتريك( تحتفل بـ 27 سنة من الالتزام في باكستان
2020/5/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فريدةٌ أنتِ بقلم:شهد بركات

تاريخ النشر : 2020-02-27
للآن والأبد كان حبُكِ يكفيني .
عرفتُ الكثيرَ قبلَكِ، رُبما عشتُ بقلوبِهم، ضحكتُ معهُم، بكوا عليّ رُبما، ولم أفعل أنا .
مذ عرفتُكِ عرفتُ بكاءَ من نحبّ لا البكاء عليه، فهمتُ معنى الشوق اللامحدود لكلمة ونظرة، وجدتُ جميلةَ الروايات وحبيبةَ الكُّتاب الأنيقة.
فريدةٌ أنتِ، أحبَّكِ قلبي دون إنتظارِ مقابلٍ منكِ، بكاكِ حبًّا وخوفًا من فراقٍ يأكُله فيكِ، أما قلتِ ذات مرة أن قلبي يستقر داخلَكِ ؟ ها هو يخشى أن تنسيه اليوم .
قلبي صغيرك؛ نعم قلبي الذي وصفتهُ بصغيري طويلًا، إعتنيتُ بهِ سنينًا، منعتُ عنهُ الأذى بحجمِ إستطاعتي، لُقِبَ اليوم بصغيرِك وإعتنيتِ بهِ أنتِ كرمشٍ من رموشِك ... آهٍ من تلكَ الرموشِ على قلبي !
أتعلمين ؟ كنت دائمًا أنظرُ لكِ حبًّا لأعيشَكِ عقلًا، يحبُكِ قلبي ويعيشُكِ عقلي، يخشى قلبي إفلاتِك ويطمئنهُ عقلي بأنكِ أنتِ من يحبّ ... كان هذا جوابي كل مرة رددتُ أسألُ فيها نفسي : تُرى لِما قلبي هائمٌ بها ؟ لِما هي دونًا عن غيرِها ؟
وكم قلتُ أنّي عقلاطفية وقلبية تخفي خلف ملامحِ الفرح -الكاذبة أحيانًا- مشاعرها،وكم حاولتُ تفسير كم مرة أحبُّكِ باليوم وكم مرة يكتبُ غزلًا بكِ قلمي، ولم تعرفي كم مرةً بَعْد .
والآن كوني -كما قلتُ دومًا- كاتبةُ الروح أقول: قد إجتمعَ قلبي وقلمي على حبِّك وأكدَ عليهم عقلي؛ لذا نسيانُكِ صعبٌ وفراقُكِ يتعبرُ هلاكٌ وفقدانُ شغف، هيامي بكِ يضيء كالنجمِ في سماء روحي السوداء وقلبي يبقى أمامَكِ هشٌ ضعيف محبٌّ للنجوم !
عشتِ بي، ضحكَ لكِ قلبي، أخذَكِ عُمري للراحةِ ملجئًا، أصبحتِ لقلمي شغفًا، وملئتِ سماءَ روحي نجومًا، أنتِ وطنٌ يحتلّني وأخافُ هجرَهُ من ساعةِ توطُّني ومهما طمئنني عقلي أبقى من الهجرِ خائفة.

- شهد بركات .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف