الأخبار
أخصائي فيروسيات يكشف لـ"دنيا الوطن" آخر مستجدات (كورونا) عالمياًاختبار دم ثوري يكشف 50 نوعاً من السرطانمتى يُصبح (ضيق التنفس) من أعراض فيروس كورونا؟تفاصيل دقيقة حول سرعة انتشار كورونا.. لماذا هو أكثر فتكاً من باقي الفيروسات؟انخفاض على أسعار صرف العملات مقابل الشيكلملحم: آخر إصابتين بفيروس (كورونا) في غزة كانتا لسيدتين ستينتينهل الإنفلونزا الحادة التي أصابتنا نهاية 2019 كانت (كورونا)؟وفاة عبدالله أبو سمهدانة محافظ الوسطى بغزةتوقعات مُرعبة لمصير العالم الاقتصادي بعد (كورونا).. فهل يُهز عرش الولايات المتحدة؟هل المطعمون بلقاح "السل" أقل عُرضة للإصابة بكورونا؟"كول سبان" تحمي البيانات عبر الجوال بالتزامن مع العمل من المنزل"نكسانز" و"إنغرام مايكرو" توقعان اتفاقية توزيع"سانت كيتس ونيفيس" تقبل الطلبات الإلكترونية لنيل الجنسية عن طريق الاستثمار"ريوايرد" تستهدف مشاريع الذكاء الاصطناعي التي تمرّ في مرحلة النموحل "حافلة الرعاية الصحية" المدمج تكنولوجيا من "صنوين باص" في شنغهاي
2020/4/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نتنياهو يوظف البروباغندا: في حملته الدعائية الانتخابية بقلم:المحامي علي ابوحبله

تاريخ النشر : 2020-02-27
نتنياهو يوظف البروباغندا: في حملته الدعائية الانتخابية بقلم:المحامي علي ابوحبله
نتنياهو يوظف البروباغندا: في حملته الدعائية الانتخابية
علي ابو حبلة
«البروباغندا» كلمة تستحضر إلى الأذهان مشاهِد المسيرات النازية وصور «ستالين» و«ماو تسي تونغ» العملاقة. هل هذا التصور صحيح؟ وهل البروباغندا حِكر على الديكتاتوريات؟ أم إنها تستخدَم في البلدان الديمقراطية و دعاة الحريات؟ والأهم من ذلك، ما سر هذا الأثر الرهيب للبروباغندا؟
«إدوارد بيرنيز» المعروف بـ«أبو العلاقات العامة»، يُعرِّف البروباغندا بأنها «تلك الجهود الحثيثة والمتواصلة لخلق أحداث أو تشكيلها للتأثير في العلاقة بين الجماهير ومؤسسة أو فكرة أو جماعة ما». ومفتاح فهم البروباغندا:
1.«جهود»، دون حصرها في نوع معين كالدعاية أو العلاقات العامة
2.«أحداث»، فالبروباغندا ليست مجرد نشر أفكار ومحاولات إقناع جدالية، بل تجاوزت ذلك لتصبح أحداثًا تفاعلية

3.«علاقة» بدل الفكرة السائدة عن البروباغندا أنها تستهدف التأثير في الرأي العام، فعبارة علاقة أعمق وأشمل، وهذا التأثير قد يصل إلى علاقة الفرد أو الجماعة بماضيهم أو ثقافتهم أو حتى مجتمعهم وأسرهم
نتنياهو يخوض غمار الدعاية الانتخابية مستندا للبروغندا وتوظيفها للوصول لاهدافه وغاياته لتحقيق نصر لليمين الاسرائيلي ويوظف كل الامكانيات لتحقيق هذا الهدف وبات يستغل كل الوسائل الممكنه لتحقيق ذلك، استغل صورته مع ترمب في اعلان صفقة القرن ويجند طاقاته لارضاء العرب وكسب ودهم في اسرائيل ويسعى لارضاء اليمين والمستوطنين على حساب الفلسطينيين وهي جميعها في سبيل ارضاء جميع الاطراف والاعراق في مجتمع اسرائيلي غير متجانس وتتطلب توظيف البروغندا لخدمة ما يسعى نتنياهو لتحقيقه.
وظّف رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، خلال مقابلة أجرتها معه إحدى المحطات الإسرائيلية المحلية، فريضة الحج عند المسلمين في دعايته الانتخابية. وأعلن نتنياهو، أن حكومته ستعمل على قصر رحلة الحج التي يقوم بها المسلمون في الداخل إلى الديار الحجازية عبر الأردن، وفق ترتيبات تعود لعام 1978، بحيث ينطلقون مباشرة من مطار بن غوريون إلى المملكة العربية السعودية.
ولم يكتف نتنياهو بإعلانه هذا، أو بالمفاخرة بالعلاقات التي أقامها مع دول وأنظمة عربية.
وفي المقابل أعلن، أن الحكومة الإسرائيلية تعتزم فرض القانون الإسرائيلي على جميع المستوطنات الواقعة في الضفة الغربية المحتلة، «دون استثناء»، مشددا على أنه «سنفرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت دون تأخير».وقال نتنياهو «بدون تأخير ودون أي حق نقض (يصدر عن النواب العرب) لن نكتفي بعدم اقتلاع أي مستوطنة، ولن نكتفي بعدم إخلاء أي مستوطن، بل سنطبق القانون الإسرائيلي على جميع المستوطنات، دون استثناء. على «‘غوش عتصيون‘ و‘معاليه أدوميم‘ و‘أريئيل‘ وجميع المستوطنات الأخرى». وتابع «سنحقق اتفاقات سلام تاريخية مع دول عربية أخرى، وسنوقع على تحالف دفاعي تاريخي مشترك مع الولايات المتحدة وسنوقف إيران نهائيًا».وأطلقت الحملة الانتخابية لليكود تحت شعار «مستمرّون حتى النصر». فيما أكد نتنياهو خلال كلمته على أن قائمة «كاحول لافان»، لن تتمكن من تشكيل الحكومة دون دعم من القائمة المشتركة.
هذا التناقض في الخطاب السياسي الذي يحاول من خلاله نتنياهو توظيف البروباغندا ضمن محاولات إقناع جدالية، بل تجاوزت ذلك لتصبح أحداثًا تفاعلية في مختلف شرائح المجتمع الإسرائيلي يوظفها نتنياهو لكسب الطوائف المتعددة الالوان والاعراق في المجتمع الاسرائيلي وبات مطلوب التصدي لها لانها تفتقد للمنطق والمصداقية والهدف هو تحقيق حصد اكبر عدد من الاصوات لصالح حزب نتنياهو فهل تنطلي البرغوندا لنتنياهو على الناخب الاسرائيلي والعربي.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف