الأخبار
ست إصابات جديدة بفيروس (كورونا) بفلسطين والإصابات ترتفع لـ 104مقتل رئيس مجلس قروي النصارية برصاص مجهولين شرقي نابلسبتوجيهات محمد بن راشد.. المناطق الحرة في دبي تطلق حزمة حوافز اقتصاديةبلدية دبي تواصل حملة تعقيم وتطهير مناطق ومرافق الإمارة بأحدث التقنيات المتطورةحزب الشعب ينعى المناضلة تيريزا هلسةالعثور على جثة حارس سكنات طلبة في جنين والشرطة تباشر التحقيق"رأس الخيمة العقارية" تحتفي بالحدث العالمي البيئي "ساعة الأرض"رسالة من الحزب الشيوعي الصيني لـ "حواتمة" رداً على رسالته بشأن (كورونا)ثلاثة إصابات بفيروس (كورونا) في ليبيا وتحذيرات من كارثة حال تفشيهالاحتلال يطلق قنابل إنارة على حدود غزة بعد اقتراب فلسطيني من السياج"الخارجية" تطالب بموقف دولي رادع لوقف إرهاب الاحتلال ومستوطنيه ضد شعبناجرافات الاحتلال تهدم غرفة زراعية في بلدة الزاوية غرب سلفيتإغلاق ثلاث منشآت صناعية مخالفة في الخليلالشرطة تضبط مشغلاً لصنع الكمامات غير مطابق للمواصفات في سلفيتمجموعة فنادق ميلينيوم تساهم في برنامج "معاً نحن بخير" بـ 60 غرفة فندقية
2020/3/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وسوف تُسألون بقلم:د.الخضر محمد الجعري

تاريخ النشر : 2020-02-27
وسوف تُسألون ..

 الدكتور الخضر محمد الجعري

منذ مجيء المتصهين دونالد ترامب الى السلطه في الولايات التحدة الامريكية, صَوب سِهامه نحو البلدان العربية والإسلامية مباشرة,فمجيئه الى السطله لم يكن صدفة بل جاء مدروساً بعنايةٍ من قبل الدوائر الصهيونية لتنفيذ مخطط صهيوني بالتحالف مع انظمه ورجال سياسه متطرفون في مناطق مختلفه من العالم.

فبمجرد دخوله البيت الابيض منع مواطني7 دول اسلاميه من دخول امريكا وبدأ يتحدث عن خطته-صفقة القرن والإنسحاب من الاتفاق النووي الأيراني وفرض حصار عليها وشجع صديقه ناريندرا  مودي رئيس وزراء الهند الهندوسي المتطرف لضم كشمير المسلمه للهند في خرق لقرار الامم المتحده  حول مستقبل ومصير كشمير, واصدر قراراً بمنع تجنيس اللاجئين من المسلمين الى الهند, وقتل وجرح المئات من التظاهرين سلميا الرافضين للقرار العنصري والمجحف , بل ان لمودي نفس طموح الدوله القومية الصهيونيه  بخلق دوله هندوسيه قوميه على أنقاض الدوله الديمقراطيه العلمانيه الهنديه  ويتطلع الى ضم كل جنوب شرق اسيا الى الهند. ومارسا  نتنياهو وترامب على الدول العربيه والإسلاميه ضغوطاً للإسراع في التطبيع وعدم الإعتراض على صفقة القرن, بل ومنع  الانظمة الإسلاميه من السماح لأي مظاهرات إحتجاجيه ضد صفقة القرن, فلاحظنا إختفاء المظاهرات التي كانت تخرج مباشرة في كل العواصم العربيه والإسلاميه تضامناً ونصرةً للشعب الفلسطيني في أي اعتداء يتعرض له.

وتعرض المسلمون الروهينغا في ميانمار للإباده الجماعيه ولم نر أو نسمع أي حكومه إسلاميه تحتج,

كما تعرض المسلمون في الصين للسجن الجماعي والتضييق عليهم في ممارسة عباداتهم ولم يحاور الصين أحد حول اوضاعهم المأساوية أو يفكر في مناقشتها  في زياراته للصين.

وبتشجيع وحماية  امريكا يقتل يومياً الصهيوني نتنياهو الشعب الفلسطيني  ويبني المستوطنات خلافا لقرارات المجتمع الدولي وفرض الحصاروبنى الجدار ونقل عاصمته الى القدس وضم الجولان  ويهدد بهدم المسجد الاقصى وبضم الضفة الغربية ولم يعترض اي نظام عربي على كل هذه الجرائم,بل يرسلون سدنتهم للتطبيع الشعبي مع  الكيان الصهيوني المجرم دون خوفاً من الله أو من شعوبهم, لأن خوفهم من ترامب  أصبح أكثر من خوفهم من الله..

كل هذه الأحداث والقرارات تدل على شيئٍ واحدٍ وهو ان هناك إستهداف  للأمة الإسلامية دون غيرها بشكلٍ ممنهجٍ ومدروسٍ ومخطط له بعناية..ولا سبيل أمام الشعوب سوى الإعتماد على نفسها واختيار طريق المقاومة..ولنا عبره في إنتصار خط المقاومة لشعوب الجزائر والجنوب العربي وفيتنام وإفغانستان ضد الإحتلال.

تُرى كيف ستجيبوا ايها الحكام.عن صمتكم وتخاذلكم.. يوم سوف تسالون؟!!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف