الأخبار
ست إصابات جديدة بفيروس (كورونا) بفلسطين والإصابات ترتفع لـ 104مقتل رئيس مجلس قروي النصارية برصاص مجهولين شرقي نابلسبتوجيهات محمد بن راشد.. المناطق الحرة في دبي تطلق حزمة حوافز اقتصاديةبلدية دبي تواصل حملة تعقيم وتطهير مناطق ومرافق الإمارة بأحدث التقنيات المتطورةحزب الشعب ينعى المناضلة تيريزا هلسةالعثور على جثة حارس سكنات طلبة في جنين والشرطة تباشر التحقيق"رأس الخيمة العقارية" تحتفي بالحدث العالمي البيئي "ساعة الأرض"رسالة من الحزب الشيوعي الصيني لـ "حواتمة" رداً على رسالته بشأن (كورونا)ثلاثة إصابات بفيروس (كورونا) في ليبيا وتحذيرات من كارثة حال تفشيهالاحتلال يطلق قنابل إنارة على حدود غزة بعد اقتراب فلسطيني من السياج"الخارجية" تطالب بموقف دولي رادع لوقف إرهاب الاحتلال ومستوطنيه ضد شعبناجرافات الاحتلال تهدم غرفة زراعية في بلدة الزاوية غرب سلفيتإغلاق ثلاث منشآت صناعية مخالفة في الخليلالشرطة تضبط مشغلاً لصنع الكمامات غير مطابق للمواصفات في سلفيتمجموعة فنادق ميلينيوم تساهم في برنامج "معاً نحن بخير" بـ 60 غرفة فندقية
2020/3/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مشاغلة المحتل و منع استقراره بقلم: المحامي مراد بشير

تاريخ النشر : 2020-02-27
مشاغلة المحتل و منع استقراره بقلم: المحامي مراد بشير
مشاغلة المحتل و منع استقراره
بقلم المحامي مراد بشير
قال الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي منذ زمن بعيد إن دور المجاهدين و المقاومين بفلسطين منع استقرار كيان الإحتلال لأن استقراره يعني زلزلة المنطقة و فعلا نظرة الإحتلال توسعية بالمنطقة لتحقيق حل إسرائيل الكبري و نهب كل ثروات و مقدرات الأمة و الحيلولة دون تقدمها و تقسيم المقسم و تجزئة المجزء و اشغالها بنفسها و إثارة النزاعات و النعرات الطائفية و القبلية و العرقية...... الخ لفرض قبول السرطان الخبيث "الإحتلال" بقلبها فلسطين و بالفعل ما إن منح المحتل من البعض إتفاقيات أمنية معه و منع مشاغلته حتى اشغالنا بأنفسنا و زلزل المنطقة العربية و أشعل الحروب و الفتن حتى كادت داعش أن تنجح بإعلان إسرائيل الكبري بمسمى إسلامي و سرعان ما تسابق بعض العربان من الصهاينة لحملات التطبيع و انتقالها من السر للعلن وإن دور المقاومين بمشاغلة و قتال العدو و كما صرح الأمين اليوم بأننا ذاهبون لقتال الإحتلال كذهابنا للصلاة لم يأتي من فراغ فمن المعلوم أنه إن احتل شبر من أرض المسلمين فالجهاد فرض عين على كل مسلم و مسلمة و قد نصت القوانين الدولية علي حق الشعوب بتقرير المصير و التحرر من الإحتلال بل واجب الدول دعمنا بالمال والسلاح و مما لا شك فيه إن كل دقيقة تمنح للمحتل فيها إستراحة و مهادنة تقابلها زلزلة للمنطقة بأسرها فنعم دور المقاومين مشاغلة المحتل و مقارعته و مقاومته و استنزافه و الذهاب بطريق التحرر و القتال عقيدة كالذهاب للصلاة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف