الأخبار
ست إصابات جديدة بفيروس (كورونا) بفلسطين والإصابات ترتفع لـ 104مقتل رئيس مجلس قروي النصارية برصاص مجهولين شرقي نابلسبتوجيهات محمد بن راشد.. المناطق الحرة في دبي تطلق حزمة حوافز اقتصاديةبلدية دبي تواصل حملة تعقيم وتطهير مناطق ومرافق الإمارة بأحدث التقنيات المتطورةحزب الشعب ينعى المناضلة تيريزا هلسةالعثور على جثة حارس سكنات طلبة في جنين والشرطة تباشر التحقيق"رأس الخيمة العقارية" تحتفي بالحدث العالمي البيئي "ساعة الأرض"رسالة من الحزب الشيوعي الصيني لـ "حواتمة" رداً على رسالته بشأن (كورونا)ثلاثة إصابات بفيروس (كورونا) في ليبيا وتحذيرات من كارثة حال تفشيهالاحتلال يطلق قنابل إنارة على حدود غزة بعد اقتراب فلسطيني من السياج"الخارجية" تطالب بموقف دولي رادع لوقف إرهاب الاحتلال ومستوطنيه ضد شعبناجرافات الاحتلال تهدم غرفة زراعية في بلدة الزاوية غرب سلفيتإغلاق ثلاث منشآت صناعية مخالفة في الخليلالشرطة تضبط مشغلاً لصنع الكمامات غير مطابق للمواصفات في سلفيتمجموعة فنادق ميلينيوم تساهم في برنامج "معاً نحن بخير" بـ 60 غرفة فندقية
2020/3/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صفاء شكشك قضية رأي عام بقلم: محمود سالم ثابت

تاريخ النشر : 2020-02-27
صفاء شكشك قضية رأي عام بقلم: محمود سالم ثابت
كتب محمود سالم ثابت 

صفاء شكشك قضية رأي عام .

بالأطلاع على تفاصيل الجريمة ودوافعها وما سبقها من جرائم هزت المجتمع والقت بظلالها السلبية على الامن والسلم المجتمعي ،وشعور المواطن بعدم الامان لعدم وجود رادع يضع حدا لمثل هذه الجرائم ،وذالك من خلال أنفاذ القانون وتنفيذ الاحكام المستوفية لشروط العدالة تحت حجج واهية .

ارى ان هناك مشاريع جريمة جديدة تخطط في بعض العقول ،لان من أمن العقوبة أساء الأدب وبالتالي ستكون هناك جرائم أخرى ولن نخرج من مربع الحجج الواهية المعطلة لأنفاذ القانون .

غياب كامل لتطبيق شرع الله ،وعدالة عرجاء وبطء في تنفيذها سببا رئيسيا لممارسة العدالة الفردية وهذا ما نحذر منه في ظل هذه الظروف التي يمر بها شعبنا . ياولي الأمر انت المكلف بتحقيق الامن والسلم المجتمعي وانت المسؤل عن تحقيق أمن المواطن .

نفذوا الاحكام الصادرة من قضاؤنا رحمة بالعباد .

لم يبقى أمامنا ألا العرف العشائري بكل سلبياته وايجابياته للوقوف في وجه هذه الجرائم .في ظل غياب الدولة وأدواتها .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف