الأخبار
تبنى موهبته عبر دنيا الوطن.. الطفل جاسر الحمامي يطلق أغنيته الأولى بدعم من عسافآخر ما قاله أول طبيب مصري توفي بـ (كورونا) حول الفيروسالنائب العام يحذر من تداول ونشر فيديو حرق الطفل في محافظة جنينملحم: ارتفاع عدد مصابي (كورونا) إلى 109 بعد تسجيل حالة جديدة في قرية قطنةرائدة فضاء تُقدم نصائح للتأقلم مع الحجر الصحي المنزليالتماس عاجل للمحكمة العليا: يجب السماح للأسرى بالسجون بإجراء مكالمات مع عائلاتهمفلسطينيو 48: جبارين للسفير الإيطالي: ننقل إليكم تضامن أهلنا وشعبناترامب: فيروس (كورونا) ينتشر بشكل أسرع بكثير مما تصوره البعضكتلة (أزرق أبيض) تنقسم رسمياً وبوادر انشقاق جديدة باليمين الإسرائيليالعراق: الحزب الشيوعي العراقي يتحدث عن محنة الكادحين والفقراء في زمن الوباءوزيرة شؤون المرأة توجه رسالة للمرأة الفلسطينية بظل تفشي فيروس (كورونا)"حكاية وطن فلسطين" يدعو لإحياء يوم الأرض من خلال أنشطة رقمية ومنزليةاللجنة الشعبية للاجئين بمحافظة قلقيلية تنظم جولة على الحواجز والمركز الطبية"كشن إيد- فلسطين" تدعم أهالي منطقة بيت سكاريا بمعقمات ومستلزمات طبيةطاقم كلوب الطبي ينجح في إزالة انتفاخ شرياني منفجر ونازف من يد طفلة
2020/3/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أين قيادات الممثّل الشّرعي والوحيد تجاه غزّة الّتي تحت النّار وتتعرّض للعدوان ..؟!*

تاريخ النشر : 2020-02-26
أين قيادات الممثّل الشّرعي والوحيد تجاه غزّة الّتي تحت النّار وتتعرّض للعدوان ..؟!*
الدكتور أحمد محيسن - برلين

حتى وأثناء خوض المقاومة المعركة مع المحتلّ .. وفي ردّها على همجيّة العدوان على أهلنا في غزّة .. وعجلات جرّافات الصّهاينة تمثّل بجُثمان الشّهيد .. سمعنا بعض الأصوات من السّحّيجة يهاجمون أداء المقاومة في غزّة العزّة .. ومنهم من تطاول واسْترسل وهو يستهزئ  بقدرة المقاومة وبتجهيزاتها وبالإمكانيّات الدّفاعية الفلسطينيّة  .. ويصف صواريخها بأوصاف انبطاحيّة تجاوزها شعبنا منذ زمن بالفعل المقاوم ..!!

ومنهم من يريد المزاودة على المقاومة في غزّة بإلقاء دروس عليها كيف ومتى وبأيّ أدوات يواجهون الإحتلال .. وكأنّهم أكثر حرصاً على المقاومة ممّن يقف على أرض المعركة ويواجه العدوان ..!!   

لم يتفاجأ شعبنا من مواقف وتصريحات السّحيجة مدفوعي الأجر .. وهم يوجّهون السّهام المسمومة للمقاومة والتّشكيك بها .. حتّى أثناء خوض المقاومة معركة الشّرف .. من أجل التّقليل من شأنها وتشويهها  وفض الحاضنة الشعبية من حولها ..!! 

إنّ غزّة  الّتي تعرّضت لثلاثة حروب عدوانيّة إجراميّة تدميريّة في غضون ستّة أعوام .. وهي المحاصرة منذ ثلاثة عشر عاماً .. من العدو والأخ والصّديق .. ما زالت واقفة صامدة تطوّر قدراتها وتتصدّى للعدوان .. وستبقى تدافع عن شرف هذه الأمّة مجتمعة حتى التّحرير والعودة .. وهي النقطة المضيئة في عتمة الحضيض الذي أوصلنا إليه أبطال عبادة الأصنام.. 

‏اليوم يجب أن يبرز دور فصائل منظّمة التّحرير  إن كانت موجودة .. ‏بأذرعها وأجنحتها وبتشكيلاتها العسكريّة المقاومة  .. وتكون حاضرة في تصدّيها للعدوان على شعبنا .. ولا يجب أن يكون دورها  مقتصراً اليوم على تقاسم الكعكة وتلقّي المنح والمخصّصات من الصّندوق القومي  .. وقي توزيع مقاعد لمؤسّسات فلسطينيّة مدنيّة .. يتم ّصناعتها في العواصم هنا وهناك ..!!
قل خيراً  أو اصمت .. ولا تثبّط عزيمة أحد يحقّق تقدماً متواصلا وإن كان بطيئاً ..!!

وستبقى ثقة شعبنا بمقاومته الباسلة وبتقديراتهم لكلّ المواقف عالية .. كيف ومتى وبأيّ أدوات وإمكانيّات تبقى تقارع المحتلّ وتتصدّى لعدوانه .. ولتصمت كلّ الأصوات الّتي تغرّد خارج سرب الفعل المقاوم ...!!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف