الأخبار
هل الإنفلونزا الحادة التي أصابتنا نهاية 2019 كانت (كورونا)؟وفاة عبدالله أبو سمهدانة محافظ الوسطى بغزةتوقعات مُرعبة لمصير العالم الاقتصادي بعد (كورونا).. فهل يُهز عرش الولايات المتحدة؟هل المطعمون بلقاح "السل" أقل عُرضة للإصابة بكورونا؟"كول سبان" تحمي البيانات عبر الجوال بالتزامن مع العمل من المنزل"نكسانز" و"إنغرام مايكرو" توقعان اتفاقية توزيع"سانت كيتس ونيفيس" تقبل الطلبات الإلكترونية لنيل الجنسية عن طريق الاستثمار"ريوايرد" تستهدف مشاريع الذكاء الاصطناعي التي تمرّ في مرحلة النموحل "حافلة الرعاية الصحية" المدمج تكنولوجيا من "صنوين باص" في شنغهاي"ترينا سولار" تتصدر حقبة إنتاج أكثر من 500 واط بشحنة وحدات فيرتكس‫تبرعات شركة "فابون" تصل ثلاثة ملايين من مكونات فحوص BCR عالمياًI2C تعيّن التنفيذية بالمجال المصرفي تريسي سينج لقيادة القسم المعني بنجاح العملاء"آل سالم جونسون كنترولز" تقدم مبادرة خاصة بـ"التكييف" لدعم المنشآت الصحيةشبكة الآغا خان للتنمية في مواجهة فيروس كورونا (كوفيد-19)‫خدمات "هواوي موبايل" تستكشف الإمكانية الأكبر لسلسلة هواوي P40
2020/4/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فن الإلقاء: بين المسموح و المقبوح! بقلم: مجدي شلبي

تاريخ النشر : 2020-02-25
فن الإلقاء: بين المسموح و المقبوح! بقلم: مجدي شلبي
فن الإلقاء: بين المسموح و المقبوح!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
بقلم/ مجدي شلبي
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
بادئ بَدْءٍ نبحث في تعريف فن الإلقاء:
ـــــــــــــــــــــ
ـ فن الإلقاء:
ـــــــــــــــــــــ
هو أحد فنون الخطابة، الذي يعتمد على المشافهة وجها لوجه، ومن هذا المنطلق يكون وقعه أكثر جاذبية للناس وتأثيرا فيهم، ويتجلى هذا الفن فيما يُعرف بـ(الإلقاء الإنشادي): أي الإلقاء الشعري أو القصصي الذي يصاحبه لحن موسيقي أثناء تأديته... فضلا عن الوصف الشامل لكل حديث موجه لجمهور: كإلقاء خطاب، إلقاء محاضرة، إلقاء سؤال، إلقاء سلام... إلخ.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ الأهداف التي يسعى لها (الإلقاء) بوجه عام:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* نشر العلم والمعرفة، الحث على القيم والمثل والمبادئ، إيصال أفكار ومأثورات وأقوال وأشعار الآخرين إلى السامعين (مع ضرورة إعلان نسبها لأصحابها).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ كيفية جعل (الإلقاء) مؤثرا:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يعتمد الإلقاء المؤثر على عناصر أربعة مجتمعة:
1ـ أن يمتلك الشخص الملقي: القدرة على مواجهة الجمهور، وأن يكون ملما بقواعد هذا الفن ولديه رسالة يعيها ويريد توصيلها.
2ـ اختيار المكان المناسب للشخص الملقي، والحرص على أن يكون واقفا؛ حتى يراه الناس.
3ـ الملقى إليه (المستمع): يجب أن يتوافق ـ ما يُلقى إليه ـ مع عمره ومستواه الثقافي.
4ـ المكان المناسب للجمهور، والحرص على الهدوء، لحسن الاستقبال، وتحقيق التأثير المطلوب.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ (الإلقاء): فن أم أدب؟:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خلصنا مما سبق إلى أن (الإلقاء): هو نقل الأفكار ـ أو الأشعار ـ إلى المتلقين عن طريق المشافهة؛ فإذا لم تكن الأفكار أو الأشعار من إبداع ملقيها؛ فهو في هذه الحالة مجرد ناقل لها، شأنه في هذا شأن (الممثل) الذي يتفاعل مع الكلمات بأداء صوتي وحركي، معبر ومؤثر وفعال...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ الفرق بين (فن الإلقاء) و (فنون الأدب):
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* يعتمد (فن الإلقاء) على التعبير الإبداعي من خلال الأداء الحركي والصوتي، أما (فنون الأدب) فتعتمد على التعبير الإبداعي من خلال الأعمال المكتوبة... وعندما تتم المزاوجة بين الفنين؛ لا ينبغي بحال من الأحوال أن يدعي (الممثل) أنه أديب، و لا يدعي (الأديب) أنه ممثل، كما لا ينبغي أن يوصف من يقوم بإلقاء علم غيره على الناس بأنه عالم، و لا من يقوم بإلقاء شعر غيره على الناس بأنه شاعر... بل علينا أن نطلق عليه الوصف الدقيق (فنان إلقاء وتمثيل) وهو فن راق يستحق التقدير والاحترام؛ أما الذي لا يستحق ذلك؛ فهو الذي دفعني لكتابة هذا المقال:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ ظاهرة استعماء الشعراء والاعتداء على أعمالهم:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فقد لوحظ في الآونة الأخيرة أن بعض من يمتلكون موهبة (الإلقاء) وحدها، قد تمكنوا من اختراق الساحة الأدبية من باب الشعر، دون ذكر أسماء الشعراء الذين يصدحون بأشعارهم، ودون خجل ولا وجل، ودون خشية من تطبيق قانون حماية الحقوق الفكرية عليهم، وفضحهم حين يُكتشف أمرهم.
المدهش حقا أنه في ظل حالة الاستعماء السائدة؛ ما زال بعض الجهلاء يرحبون بهؤلاء ـ في تلك الأمسيات والندوات والملتقيات ـ باعتبارهم (شعراء)!.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) عضو اتحاد كتاب مصر
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف