الأخبار
رئيس " بكدار" يعلن طرح عطاء توريد معدات طبية لوزارة الصحةفي ذكرى يوم الأرض الخالد الـ44: فلسطين بين وباءَين!فتح شمال غزة: حملة الوقاية والإرشاد التي تنفذها مفوضية العمال تشمل مختلف المناطقالإغاثة الزراعية ترسل شاحنة خضار للمواطنين في "بدو" بمحافظة القدسالإغاثة الزراعية تنظم حملة تعقيم لبلدة فروش بيت دجن في الأغوارسفارة فلسطين بمصر تُصدر تنويهاً "مهماً" بشأن الطلبة الفلسطينيين بظل تفشي (كورونا)بذكرى يوم الأرض.. "التحرير الفلسطينية" تُجدد العهد بمواصلة النضال حتى دحر الاحتلالبلدية الخليل تُكثّف إجراءاتها الوقائية بعد إعلان إصابات بـ (كورونا) بالمدينة20 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) المستجد في الكويتالجزائر تُعلن إحصائياتها الجديدة الخاصة بفيروس (كورونا)اشتية للمواطنين: نراهن على التزامكم بيوتكم وكل واحد فينا مسؤولالإعلان عن ثاني حالات الوفاة بفيروس (كورونا) في الأردنتَعرّف على الدول الخالية من وباء (كورونا) في العالمشاهد: طفلة من غزة تستجيب لرسالة رئيس الوزراء وتوجه رسالة لأقرانهاهولندا: عدد حالات الإصابة بفيروس (كورونا) يتخطى عشرة آلاف
2020/3/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مدينة السلام!بقلم: صابرين صاحب

تاريخ النشر : 2020-02-25
مدينة السلام!
الكاتبة صابرين صاحب
راقَ لي شعور الأنسجام الذي يحدث بينَ أجزاء تلك المدينة الصغيرة، تَعمُ بجوٍ سعيد، في لحظةٍ أصبحَ الجو مغبرً، وأصاب الجميع سبات، أشبه بالسبات الشتوي لكل الكائنات،
مدينة معدمة ينتشر بين أجزائها سراب ودخان ورائحة بارود، شُوهدَ ظل فتاة صغيرة تترنح بينَ أجزاء المنازل المنهدة وأكوام الحجارة، تتعثر حتى بظلها أصبحت تتسأل، تَعثرتْ بقماشٍ أسود قريب من أحد نوافذ منزل منهد، نَظرتْ من الثقب، نعم! لم تشعر إلا بشخص يتنفس أصبحت تنادي هل من مجيب؟
أيوجد شخص هنا ينقذني من بؤسي؟ أين ذهب الجميع؟ ما هي إلا لحظة ويدٌ صغيرة تخرجُ من طرف المنزل المنهد تحاول جذب إنتباه الصغيرة، بعد لحظة... حَاولتْ النهوض شمرت عن ساعديها، أنحنت دبت بها الحياة حاولت أستعادت البسمة أمسكت أطراف شعرها ربثت على كتفها، وإذا بها لا ترى شيءٌ
فقط انعكاس صورتها على أحد المرايا، إستمرت تَجرُ أذيال ثوبها الممزق، وتَسقي الأرض بدموعها، بعد فترة أصبحت الأرض طين ونمى من جرحها العراق وكانت هي بغداد، نعم! نمت شجرة مثمرة خرجَ من بين أجزائها فروع كثيرة تحتوي بعض الثمار الشابة، حاولتْ تجاوز الآفات الموجودة بين أجزاء الشجرة،
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف