الأخبار
مقتل مواطنيْن وإصابة آخر بجراح خطيرة بحادثة إطلاق نار في حوارةالجمهور العربى يتفاعل مع حلقة عنان الجلالى "رحلة الجوع " على mbcمصر: السيد يطالب بإصدار قرار من رئيس الوزراء لتخفيض العمالة فى الدواوين الحكومية بنسبة 50%تقارير: الشخص الذي يتعافى من "كوفيد-19" مهدّد بعودة المرضمؤسسة ياسر عرفات تُعلن عدم إقامة مخيمات ياسر عرفات الصيفية للعام 2020"5661" طالب وطالبة يتوجهون لأداء امتحان الثانوية العامة في مديرية شمال غزةLetsGetChecked تطرح اختبار Sure-Track المنزلي المرخّصبنك الإسكان يساهم بدعم صندوق منح ذوي الإعاقة في جامعة النجاحمحكمة إسرائيلية تمنع كشف تفاصيل قاتلي الشهيد الحلاق بالقدسالعراق: الحركة الشعبية لاجتثاث البعث تصدر بيانا حول تعديل قوانين العدالة الانتقاليةبحر يهنئ رئيس مجلس البرلمان الإيراني الجديد بتوليه مهام منصبهتعليم خان يونس: 4027 متقدماً لامتحان التوجيهي ضمن إجراءات وقائيةفيديو: موجة احتجاجات وعنف تجتاح الولايات المتحدة.. وترامب يُعقّب "يُدارون بطريقة احترافية"الإحصاء: انخفاض في أسعار المنتج خلال شهر نيسانمدير تعليم الشمال يستقبل وفداً من اللجنة الشعبية للاجئين بمخيم جباليا
2020/5/31
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الشخصية تتكون من النشاط بقلم:فاطمة المزروعي

تاريخ النشر : 2020-02-25
الشخصية تتكون من النشاط بقلم:فاطمة المزروعي
الشخصية تتكون من النشاط
عند الحديث عن أهمية اللعب في حياة الطفل، فإن هذه الأهمية لا تكمن في تعلمه على مختلف أساليب الحياة ومهارات التعامل مع الآخرين، بل هناك غاية أهم وهي تؤثر على مستقبله بشكل واضح، فاللعب في المرحلة المبكرة من الطفولة يعتبر الوسيلة الوحيدة التي يستطيع من خلالها أن يفرِّغ طاقاته، ويعبر عما يجول في خاطره من أفكار، وكأن اللعب وسيلة للتعبير وتوضيح المواقف الحياتية أمامه. أيضاً باللعب نستطيع معرفة الخيال الذي يتمتع به الطفل وأيضاً نستطيع معرفة الدرجة الإبداعية التي يتصورها عن نفسه وعن محيطه.

ببساطة اللعب عند الأطفال عبارة عن عملية تعليمية تنمي قدراتهم الذهنية والوجدانية والنفسية، وهو وسيلة للتعبير عن خلجات النفس والمشاعر سواء أكانت حزينة أو سعيدة وسواء أكانت سلبية أو إيجابية، من خلال اللعب نستطيع فهم الطفل خلال عملية بناء شخصيته، لأن هناك قاعدة لدى العلماء وقد ثبتت صحتها على مدى عقود من البحث والملاحظة، تقول هذه القاعدة: «الشخصية تتكون من النشاط» وكما هو معروف، فإن الأطفال في حركة دائمة ونشاط مستمر، بل إن الطفل غير النشيط والخامل والكسول، يعتبر مريضاً ويعاني من علة ما ويحتاج للملاحظة الطبية والكشف السريري فضلاً عن العلاج النفسي، لأن سلوك الهدوء والصمت وعدم النشاط يتنافى مع واقع الطفل السليم الذي يملأ يومه بنشاطات حركية لا تكاد تتوقف إلا عند تناوله للطعام ثم خلوده للنوم.

يجب على كل أب وأم ومعلم ومعلمة، وكل من يعمل في مجال التربية ورعاية الطفولة، الوعي التام والفهم الواضح والمعرفة العلمية بأن نشاط الطفل وحركته، والتي يعبر عنها باللعب، هي فعل طبيعي يجب أن يشجع وينمى لا أن يُمنع أو يوقف أو يُحد منه سواء بالتعبير عن الرفض والتأثير على الطفل بأن سلوكه ينم عن التخريب وعدم تربية، بينما الحقيقة أنه سلوك اعتيادي وطبيعي. لنمنح الطفل المساحة الكافية للتفكير واكتشاف بيئته ومحيطه من خلال اللعب والنشاط، نعم نوجه ونعلم ونرشد، ولكن بحب وحنان.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف