الأخبار
شاهد أول ظهور لأرملة جورج فلويد وابنتهمركز الميزان يُصدر تقريراً بعنوان واقع الهيئات في ظل جائحة كوروناإعادة الضبط الشامل: قمة مزدوجة فريدة تُستهلّ عام 2021‫"Adapty" تنفذ أول عملية تطبيق تجاري بين الكيانات التجاريةمعايعة والشوا يلتقيان ممثلي القطاع السياحي الفلسطيني الخاصشقيقة محمد رمضان ترد على الساخرين من شكلهاشبكة المنظمات الأهلية وشبكة الأجسام الممثلة للإعاقة تسلم خطة الطوارئ لوزارة التنميةتونس: دعوات لسحب الثقة من الغنوشي في جلسة مساءلتهحماس: عمليات الهدم محاولة من الاحتلال لفرض وقائع الضم على شعبناتحرك إعلامي واسع رافض لمخطط الاحتلال بضم الضفة الغربيةالعراق: صانع محتوى عراقي يناشد المطورين العرب نقل خبراتهم للمبتدئينما الذي يحدث في محيط البيت الأبيض؟اعتماد إعادة تشكيل اللجان العامة لمجلس بلدي رام اللهعشراوي تطالب المحكمة الجنائية الدولية بممارسة صلاحياتها في مواجهة الجرائم الإسرائيليةوزير الحكم المحلي يلتقي مجلس الخدمات المشترك جنوب شرق وشمال شرق القدس
2020/6/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المشهد والصورة بقلم:أشرف صالح

تاريخ النشر : 2020-02-24
المشهد والصورة بقلم:أشرف صالح
المشهد والصورة.

بات الحديث عن التصعيد وتداعياته يأخذ طابع الملل , لأن السيناريو واحد , فالبداية ككل مرة , والنهاية ككل مرة , وليس هناك إختلاف سوا المكان والزمان , وحتى قبل أن تتحرك المساعي الأممية والمصرية والقطرية لإحتواء المشهد وعدم حدوث الحرب , فالجهاد الإسلامي يضع سقف معين للرد حتى لا تتطور الأمور الى حرب , وكذلك إسرائيل , فالجميع اليوم غير معني بالحرب , ولكن الجميع معني ليثبت نفسه للآخر كقوة ردع.. وحتى عندما قصفت إسرائيل مواقع للجهاد الإسلامي في سوريا , فهذا ليس غريباً , وليس من شأنه أن يصعد الأمور إقليمياً , فقبل ذلك قصفت إسرائيل أهداف لإيران وحزب الله في سوريا , وأيضاً أهداف للجيش السوري نفسه , وربما ينتهي التصعيد اليوم أو غداً أو بعد أيام , ولكن الإنتهاكات والإختراقات من قبل إسرائيل لم ولن تنتهي , بدليل ما حدث بالأمس شرق خانيونس..

 كان المشهد المؤلم في إستهداف الشهيد محمد الناعم , عندما تم التنكيل بجسده بجرافة الإحتلال , المشهد أثر كثيراً على مشاعر الناس , وحرك عواطفهم , لدرجة أنهم أخفقوا بالتعبير عنه بسبب قسوته , فهناك صورتان إجتاحتا مواقع التواصل الإجتماعي , صورة رسم فيها المسيح بن مريم عليه السلام , وهو مصلوب على الجرافة , وصورة للسفير القطري محمد العمادي وهو يدخن السيجار بجانب صورة الشهيد محمد وهو معلق على جرافة الإحتلال , والصورتان تعبيريتان , فواحدة تعبر عن مؤامرة العمادي , والأخرى تعبر عن وجه الشبه بين ما فعلوه اليهود بالمسيح بن مريم قديماً  وما فعلوه بالشهيد محمد الناعم , وبهذا إرتكب نشطاء التواصل الإجتماعي الخطأ وكالعادة ,عندما علقوا الخلافات والحسابات والإخفاقات والإنقسامات السياسية الفلسطينية الداخلية على شماعة العمادي , وكأن العمادي اليوم يحل عقد الألسنة التي كانت عاجزة عن الكلام والإنتقاد طوال ثلاثة عشرعاماً , ويتصدر هو وحده الإنتقاد دون الساسة والحكام الفلسطينيين..

أما بالنسبة للصورة التعبيرية للمسيح بن مريم وهو مصلوب على الجرافة , فهي خطأ من الناحية العقائدية , لأنها تؤكد الإعتقاد الخاطئ  للمسيحيين بأن اليهود بالفعل صلبوا عيسى بن مريم عليه السلام , فالحقيقة الواضحة هي أن من صلبوه اليهود هو رجل عادي ألقى الله عليه شبه المسيح , بعدما رفع الله المسيح الى السماء , وهذا بدليل القرآن الكريم , فقال تعالى : وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم , صدق الله العظيم ,  بالطبع الصورة التي رسمت  للمسيح على مواقع التواصل الإجتماعي , ليس ترويجاً لإعتقاد المسيحيين الخاطئ , إنما هي تعبر عن الغضب الناتج عن مشهد الجرافة والشهيد محمد الناعم , بالإضافة الى عدم وعي الكثير من الناس لأمور العقيدة والدين , ولذلك فالأمور غالباً تكون عاطفية وعفوية..

كاتب صحفي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف