الأخبار
منطقة "اليورو" تبدأ الانزلاق على منحدر التضخم بفعل "كورونا"خمسة أسئلة بلا إجابة حول "كورونا"هروب عريس أردني من الحجر الصحي"كورونا" يُعيد فضل شاكر إلى جمهورهحياة الفهد تصدم الجمهور بتصريحاتها حول العمالة الأجنبية بسبب "كورونا": "ارموهم بالصحراء"بعد وفاة شخصين.. أول المتعافين من فيروس "كورونا" بالسودان يروي القصةشاهد الفيديو الذي اضطر محمد رمضان لحذفه بعد هجوم الجمهور"كورونا" يخطف نجم سلسلة "حرب النجوم" بظروف مؤثرةترامب للأميركيين: استعدوا للأيام السوداء خلال أسبوعينالمجتمع المدني يحث على مساءلة وإنهاء الإغلاق الإسرائيلي لقطاع غزة بيوم الأرض"أولاد عياد" تسهر على تطبيق القانون لتفادي تفشي (كورونا)فلسطينيو 48: "حقوق المواطن": نقص المعلومات بشأن مرضى (كورونا) العرب يعرّض العديدين للخطرتمارا وليد أبو سمري.. قيادية ريادية متفانية بعملها وعنيدة لأجل الواجبأول حالة وفاة بفيروس (كورونا) في سلطنة عُمانمؤسسة القدس الدولية تصدر تقرير حال القدس السنوي لعام 2019
2020/4/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ظاهرة التنمر بقلم:علا رياض

تاريخ النشر : 2020-02-22
يعد التنمر شكل من أشكال الإساءة وإيذاء الآخرين لبعضهم البعض.
لم تكن هذه الظاهرة وليدة الصدفة بل كانت منذ القدم أن يسخر شخص من عيب يراه في آخر، ولكن مع انتشار مواقع التواصل الاجتماعي التي لم تترك شاردة ولا واردة إلا وتكتب عنها ويتم تناقلها عبر الصفحات،فلعلكم شاهدتم الفتاة الملقبة ب "زلابية" وكيف أثّرت هذه الظاهرة عليها، بعد أن امتلأ قلبها بالسعادة في يوم خطبتها، التي تحولت فيما بعد إلى حزن ويأس بسبب التنمر، حيث إنه تم تصويرها ونشر صورها عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي آثارت الكثير من السخرية والاستهزاء، أدى إلى طلاقهاولعله كان خير لها.
الأمر لم يقتصر عليها فقط، بل انتشر بصورة كبيرة وهذا يرجع لعدة أسباب منها: قلة الوعي لدى أفراد المجتمع بأن هذا العيب الذي يجدونه في أي شخص هو خُلقي من عند الله فلا يجوز السخريةمنه هذا أولاً، أما ثانياً فإن المتنمرين يصطادون ذا شخصية ضعيفة قادرة على الاستسلام لهم، ومن ثمَ يستمرون في استفزازها،،، أذكر قبل أسبوع من هذه اللحظة كنت أشاهد برنامجاً غنائياً للأطفال، فجذبني أحد المشتركين عندما غنّى أغنية حسين الجسمي "والله مايسوى" فسأله أحد لجنة التحكيم، عن سبب اختياره لهذه الأغنية، فكان جوابه أنه يعنيها لصديقي الذي تعرض للانتحار بسبب تنمّر أصدقائه لوجود عيب في أذنه، فتخيل هذا الطفل انتحر بسبب عيب خلقي لم يتركه أصدقاؤه وشأنه، هذا مااستفزني للأسف، وهنا أتوجه للأهالي بنصيحة وهي أن يُنمّوا الثقة لدى أطفالهم، ويشجعونهم بقولهم بأن هذا العيب الخلقي أياً كان شكله، هو ميزة من الله ميزها به عن غيره، وعلى الجانب الآخر أهالي المتنمرين عليهم أن يعوا أطفالهم، ويخلقون فيهم روح الحب وعدم إيذاء غيرهم بأي لفظ سيء فكما قال رسولنا الكريم "الكلمة الطيبة صدقة" فعودوهم على إنتقاء ألفاظهم كي نرتقي بمجتمعنا نحو العلا وليكن شعارنا دائماً الحب والطمأنينة كي تتلاشى تلك الظاهرة السيئة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف