الأخبار
خلال 24 ساعة.. شرطة نابلس تضبط 27 مركبة مخالفة لحالة الطوارئفيلم أمريكي تنبأ بظهور "كورونا" قبل تسع سنوات.. وصفًا دقيقًا ونهاية غير متوقعةجي أيه سي موتور ترد على وباء كوفيد-19 بالوقاية والحماية والمساعدةشاهد: شمس الكويتية تُفاجئ جمهورها بتصريح عن "كورونا"‫هواوي تكشف أجهزة خادم تعمل بمعالجات إنتل Cascade Lake Refresh‫الخطوط الجوية الأميركية ناشيونال أيرلاينز تسلم مواد إغاثة حيوية لمكافحة وباء كوفيد-19كومنولث دومينيكا يسمح للوكلاء بتقديم طلبات الجنسية عن طريق الاستثمار إلكترونيًامتى يكون مرضى كورونا أكثر نقلاً للعدوى القاتلة؟‫سايبورغ سيستمز تطور برنامج تتبع لفيروس كورونا (كوفيد-19)تخطت إيطاليا بالإصابات.. إسبانيا تسجل أكثر من 900 وفاة بكورونا خلال يومفيديو صدم النشطاء لما فعتله نائبة عراقية برجل أمن طبق حظر التجول عليهاايران: 134 حالة وفاة جديدة بكورونا و2715 إصابة خلال الـ 24 الماضيةطبيب سعودي يدعو الرجال لتقليده بهذه الخطوة: "حفظ النفس مقدم عند الله"وزير الصحة الأردني: أعراض كورونا قد تظهر بعد 27 يومارجل يخفي إصابته بكورونا من أجل اتمام مُهمة زوجته الصعبة
2020/4/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

"عن الحب والحرية" .. للأديبة غادة نصار بقلم: أبوالحسن الجمال

تاريخ النشر : 2020-02-22
"عن الحب والحرية" .. للأديبة غادة نصار بقلم: أبوالحسن الجمال
  "عن الحب والحرية" .. للأديبة غادة نصار
بقلم / أبوالحسن الجمال

   صدر مؤخراً عن دار البشير للثقافة والنشر باكورة أعمال الأديبة الواعدة د.غادة نصار، وهي بداية قوية لها في عالم الأدب، وكما تدهشنا دار البشير بمنشوراتها الرائعة والتي تقدم لنا وجبة دسمة كل عام لكبار الأدباء والمفكرين، وتتنوع بين الأدب والتاريخ والفكر والعلم فإنها لا تنسى أن تقدم لنا الأدباء الشبان في ظل وجود مشكلات مزمنة تواجهه الأديب عندما ينشر أول أعماله، وكم قدمت الكثير ونجح وشق طريقه واشتهر وصار ينشر آثاره في مصر وخارجها نذكر منهم الأدباء: وليد كساب، وتقى المرسي، وزكي محمد خلفة، والسنوسي محمد السنوسي، ودعاء علي، وأمال عطية، وغيرهم كثير...

  والكاتبة الدكتورة غادة نصار تعمل مدرساً للتغذية العلاجية والنحافة والسمنة بكلية الطب جامعة المنصورة، وقد بدأت رحلتها مع الكتاب مبكرة وبتشجيع من والدها الذي كان يمتلك مكتبة كبرى في المنزل، وكانت تلتهم كل ما تجده في المكتبة، حيث قرأت المئات من الدواوين والأشعار والروايات والقصص القصيرة، ثم بدأت تداعب الأوراق وترسم بالكلمات وتكتب كلاماً وخواطر تنتمي لعالم الأدب، ثم توقفت فترة، وعندما ظهرت ثورة الاتصالات في السنوات الأخيرة وظهور وسائل التواصل الاجتماعي، واشتركت في (الجروبات) وبدأت تكتب فيها، وأخبرها زملاؤها أن ما تكتبه ليست منشورات عادية، ولكنها كتابة تنطبق عليها شروط الأدب، ثم بدأت تنشر أعمالها في الصحف الالكترونية، ومع ذلك لم يشغلها هذا عن التفوق والالتحاق بكلية الطب والتخرج منها بتفوق، ولم يقف طموحها عند هذا الحد بل أكملت دراساتها العليا وحصلت على الدكتوراه.. وترى الدكتورة غادة أنه لا تعارض بين تخصصها الرفيع وهواياتها الأدبية حيث كل منهما يكمل الآخر.

   والكتاب الذي بين أيدينا يقع في ٢٠٨ صفحة تقريبا من القطع المتوسط، ويتكون من مجموعة من المقالات والنصوص الأدبية التي تدور حول قيمتي الحب والحرية وفلسفتهما. الحب هنا بمفهومه الشامل، انطلاقا من حب الله سبحانه وتعالى، وحب الحياة، وحب الوطن والعائلة، ومروراً بعلاقة الحب الراقية بين الرجل والمرأة و التي أفردت لها سلسلة من النصوص الكاملة تحت عنوان "رسائل إلى آدمها..وليتك تدري"، وحتى حب الذات وتقديرها .

    حاولتُ الأديبة هنا مناقشة قيمة الحرية، ومداها ومعناها ، وعلاقتها بتمام العبودية لله سبحانه وتعالى، وتأثيرها على النفس وعلى المجتمع. الحرية بدءًا من تحرر المرء مما يلجم روحه وعقله، وحتى تحرر المجتمع من رقٍ لعادات بالية أو معتقدات أو أخلاق نتجت من المتغيرات والتحولات الاقتصادية والاجتماعية في عصرنا الحديث

   و قد يظهر جلياً تأثرها بالسينما العالمية في بعض المواضع، في صورة نصوص تناقش بعض الأفلام العالمية من زاوية غير نقدية بل من زاوية نفسية، فبذلك يتلاقى ولعها بالفن ليمتزج مع حبها للتحليل النفسي، وعشقها للطب الذي لايقل عن عشقها للغة العربية، وآدابها ، وتراثها، وحاولت أن تعزف بالكلمات سيمفونية لإيمانها بالحب وحبي للحرية، وتغزل بالحرف ثوبا يليق بما تؤمن به. 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف