الأخبار
توصية بالسماح لطلبة التوجيهي بأداء امتحاناتهم بالمناطق التي ظهر بها (كورونا)"الإسراء" تعلن انطلاق المؤتمر العلمي "واقع ومستقبل التعليم الإلكتروني بضوء انتشار جائحة (كورونا)"المطران حنا: ما تسمى "بأمريكا العظمى" لن تبقى كذلكلبنان: مروان حمادة: موقع رئاسة الجمهورية بات رمزياً والسراي يديرها مجموعة من المستشارينمتحف ياسر عرفات يستأنف استقبال الزوار الأحد القادم وفق إجراءات خاصة للسلامة العامة"دنيا الوطن" تنشر شروط الصحة بغزة للموافقة على فتح صالات الأفراح بالقطاعالمعاهد الأزهرية تُعلن بدء التسجيل للطلبة الجدد في قطاع غزةالصحة بغزة: لم تسجل أية إصابات جديدة بفيروس (كورونا) في القطاعشاهد أول ظهور لأرملة جورج فلويد وابنتهمركز الميزان يُصدر تقريراً بعنوان واقع الهيئات في ظل جائحة كوروناإعادة الضبط الشامل: قمة مزدوجة فريدة تُستهلّ عام 2021‫"Adapty" تنفذ أول عملية تطبيق تجاري بين الكيانات التجاريةمعايعة والشوا يلتقيان ممثلي القطاع السياحي الفلسطيني الخاصشقيقة محمد رمضان ترد على الساخرين من شكلهاشبكة المنظمات الأهلية وشبكة الأجسام الممثلة للإعاقة تسلم خطة الطوارئ لوزارة التنمية
2020/6/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

شهيد يتحدث عن شهادته؟!بقلم:محمد حسن الساعدي

تاريخ النشر : 2020-02-22
شهيد يتحدث عن شهادته؟!
محمد حسن الساعدي

لقد حضي الشهيد بالتكريم والتبجيل لما خصه به الله من مكانة حميدة ، وعرفان له لما قدمت يداه من تضحيات جسام فهو الذي لبى وضحى بالروح والجسد دفاعا عن الوطن والحرية والشرف صادقا عهده ولم يبدل تبديلا ، كما ان الاحتفاء يأتي انطلاقا من قناعة بأن مقام الشهيد في أعلى مقامات التبجيل والتذكير والأيام الوطنية والعالمية التي تعود شعبنا أن يحتفل بها على المستوى الرسمي والشعبي ونظرا لأن مكانة الشهيد معززة عند الله وعند البشر لأنه هو الوقود الذي أشعل لهيب الحرية وهو المصباح الذي أنار درب السيادة والاستقلال وبالنظر إلى أن الشهيد يبقى في كل الأزمان المتعاقبة رمزا للحرية والكرامة التي ينعم بها الشعب حاضرا ومستقبلا وبالنظر إلى أن الشعب العراقي قدم قوافل الشهداء الأبرار قربانا إلى مذبح الحرية من هنا فأن الهدف والغاية المقصودة من وراء اعتبار يوما وطنيا للشهيد إنما هو من أجل ترسيخ قيمة الشهيد وعظمة تضحياته في مقدمة هذا الشعب من أجل الحرية .

الاحتفال بذكريات العظماء وفاء, و أي وفاء .. لأنهم وفوا بما عاهدوا عليه الله و الشعب و النفس, و حققوا أمانيهم بخاتمة الاستشهاد.. فالذكرى لا تقام من أجلهم كأشخاص, و لا من أجل الذكرى, بل تقام, لأن حياتهم جزء من تاريخ هذا الوطن العظيم, فتذكرهم و إقامة الذكريات لهم تذكير للأجيال على مدى العصور, بما قدمه أجدادهم و آباؤهم من تضحيات غالية, كي يتحرر الوطن, و يسعد أبناؤه, و ينعموا بالحرية فوق أرضهم..

إن وراء كل عظيم من عظمائنا قصة, و بطولة, و أمجاد تعتز بها أجيال الغد, و تتباهى بسجلها الذهبي الثري بالرجال و الأبطال, و قد كان لنا هذا السجل في ماضينا, و لكن أيادي المستعمر عاثت فيه حرقا و فسادا, و أيدناه نحن بصمتنا, و تجاهلنا... و ها هو جيل ما بعد الاستقلال يقارن بين سجلات الشعوب الأخرى و سجلنا, فيرى هذا هزيلا جدا ... و لولا ثورة التحرير لكان تاريخ رجالنا و سجل حياتهم أهزل سجل في الوجود.

كانت حصة علماء الشيعة كبيرة ، وكانت تصفية المراجع الكبار أبتداءً من الأمام الخوئي والشهيدين الصدرين،إلى باقي العلماء وتدميره وحاربته للمدن المقدسة في البلاد إلى نيله من آل الحكيم حيث أستشهد أكثر من 19عالماً وفقيهاً من أسرة واحدة وفي مقدمتهم السيد مهدي الحكيم والذي كان سفيراً لمرجعية والده الإمام محسن الحكيم (قدس)، وغيرهم من علماء وفقهاء ومفكرين كان لهم الفضل في حماية المجتمع من التفكك والانهيار، كما عمد النظام السابق على استهداف الحوزة العلمية في الندف الاشرف من خلال زرع عملاءه وجواسيسه في داخل بيوتات ومكاتب المراجع ومدارس الحوزة العلمية بما يحقق أهدافه وغاياته الخبيثة في إسكات صوت الحق وإنهاء دور أي صوت يختلف مع صوت الديكتاتورية والتسلط والظلم.   

لقد مارست الأنظمة القمعية أبشع أنواع الظلم والقمع ضد أبناء الشعب العراقي،فعمدت إلى سحق وجوده،م وتمزيق أواصره ،بل أكثر من ذلك أوجدت الفرقة بين مذاهبه وقومياته وبما يضمن سيادته على الجميع وفق مبدأ"فرق تسد" وأول ما أستهدف هذا النظام القمعي هم العلماء والمراجع والمفكرين في كل المذهبين ( السني والشيعي) على حد سواء، فمن استهداف الشيخ عبد العزيز البدري إلى بقية العلماء السنة الذين سحقتهم ماكينة البعث الدموية والتي تسلطت على رقاب الشعب العراقي لأكثر من أربع عقود، وكان يهدف من هذا الاستهداف لعلماء الدين إفراغ الأمة الإسلامية من علماءها وفقهاءها ومفكريها لتسود الظلمة بلاد الرافدين، ويعيش العشب العراقي في نفق مظلم يسوده الظلم والجهل والتخلف، إلى جانب تحقيق أهدافه في إنهاء أي وجود للعلم والعلماء .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف