الأخبار
ثلاثة ملايين مشاهدة لمنتجات جمعية دوائي في التوعية عن فيروس كورونافي ظل فيروس (كورونا).. ما مستقبل الامتحانات النصفية بجامعات قطاع غزة؟أخصائي فيروسيات يكشف لـ"دنيا الوطن" آخر مستجدات (كورونا) عالمياًاختبار دم ثوري يكشف 50 نوعاً من السرطانمتى يُصبح (ضيق التنفس) من أعراض فيروس كورونا؟تفاصيل دقيقة حول سرعة انتشار كورونا.. لماذا هو أكثر فتكاً من باقي الفيروسات؟انخفاض على أسعار صرف العملات مقابل الشيكلملحم: آخر إصابتين بفيروس (كورونا) في غزة كانتا لسيدتين ستينتينهل الإنفلونزا الحادة التي أصابتنا نهاية 2019 كانت (كورونا)؟وفاة عبد الله أبو سمهدانة محافظ الوسطى بغزةتوقعات مُرعبة لمصير العالم الاقتصادي بعد (كورونا).. فهل يُهز عرش الولايات المتحدة؟هل المطعمون بلقاح "السل" أقل عُرضة للإصابة بكورونا؟"كول سبان" تحمي البيانات عبر الجوال بالتزامن مع العمل من المنزل"نكسانز" و"إنغرام مايكرو" توقعان اتفاقية توزيع"سانت كيتس ونيفيس" تقبل الطلبات الإلكترونية لنيل الجنسية عن طريق الاستثمار
2020/4/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رحلة (أوراق الصفصاف) بقلم: مجدي شلبي

تاريخ النشر : 2020-02-21
رحلة (أوراق الصفصاف) بقلم: مجدي شلبي
رحلة (أوراق الصفصاف)
بداية من شرب (المنقوع الناجع) وصولا إلى القرص (المبلوع المخادع)!:
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
بقلم/ مجدي شلبي
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
علمت أن قدماء المصريين كانوا أول من اخترع وسيلة لعلاج ارتفاع حرارة الجسم، و علاج الصداع و الآلام و الأوجاع من خلال شرب منقوع أوراق نبات الصفصاف...
و كان بمثابة أول مسكن قوي و فعال عرفته البشرية على الإطلاق...
و أنهم بهذا قد فتحوا المجال أمام العلماء في عصور لاحقة للبحث في المادة الفعالة في هذا النبات (الصفصاف) فتوصلوا إلى أن التأثير العلاجي سببه وجود مادة الصفصافين (بالإنجليزية: Salicin) فقام العلماء: الألمان (بوخنر)، و (إ. مرك)، و الفرنسي (هوليروا)، باستخلاص المادة الفعالة من هذا النبات و تحضير مادة صفصافين أكثر نقاوة...
و أن هذه المادة قد دخلت بالفعل في العديد من المركبات الدوائية التي تؤدي إلى تخفيض درجة الحرارة و علاج الصداع و تسكين الآلام و الأوجاع...
لهذا أقول قولي هذا، و قد ابتلعت اليوم 3 أقراص من دواء مسكن معروف؛ و لكن دون جدوى!
فيا أيها الأجداد العظماء: أغيثونا بمنقوع صفصافكم الشافي ـ حتى لو كان مرا ـ يرحمنا و يرحمكم الله.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف