الأخبار
ارتفاع أعداد المصابين بفيروس (كورونا) في إسرائيل الى 4247تعرف على أسعار العملات اليوم الإثنينطقس الاثنين: ارتفاع ملموس على درجات الحرارة وأجواء غائمة جزئياًتبنى موهبته عبر دنيا الوطن.. الطفل جاسر الحمامي يطلق أغنيته الأولى بدعم من عسافآخر ما قاله أول طبيب مصري توفي بـ (كورونا) حول الفيروسالنائب العام يحذر من تداول ونشر فيديو حرق الطفل في محافظة جنينملحم: ارتفاع عدد مصابي (كورونا) إلى 109 بعد تسجيل حالة جديدة في قرية قطنةرائدة فضاء تُقدم نصائح للتأقلم مع الحجر الصحي المنزليالتماس عاجل للمحكمة العليا: يجب السماح للأسرى بالسجون بإجراء مكالمات مع عائلاتهمفلسطينيو 48: جبارين للسفير الإيطالي: ننقل إليكم تضامن أهلنا وشعبناترامب: فيروس (كورونا) ينتشر بشكل أسرع بكثير مما تصوره البعضكتلة (أزرق أبيض) تنقسم رسمياً وبوادر انشقاق جديدة باليمين الإسرائيليالعراق: الحزب الشيوعي العراقي يتحدث عن محنة الكادحين والفقراء في زمن الوباءوزيرة شؤون المرأة توجه رسالة للمرأة الفلسطينية بظل تفشي فيروس (كورونا)"حكاية وطن فلسطين" يدعو لإحياء يوم الأرض من خلال أنشطة رقمية ومنزلية
2020/3/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

متى سأصل إلى حالة النيرفانا؟بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2020-02-21
متى سأصل إلى حالة النيرفانا؟بقلم:عطا الله شاهين
متى سأصل إلى حالة النيرفانا؟
عطا الله شاهين
أراني كل يومٍ أنبش عقلي بهدوء تام، علّني أجد تفسيرا منطقيا يفسّر لي ببساطة لغز وجودي، لكنني أصطدم بأسئلة فلسفية لا يمكن الإجابة عليها، إلا حينما أخرج من العدم، الذي يسوجني بعتمته وصمته، فعند البحث عن تفسير منطقي عن مهمة وجودي في عالم متوحش أراني أعود إلى بداية الصمت الكوني الأول، قبل الانفجار الكوني الأول، عندما كان الكون طفلا صغيرا لأن عقلي يتوقف عن التأمل والتفكير للوصول إلى سبب يقيني عن لغزٍ يحيرني منذ ولادتي في عالم يأكل فيه القوي الضعيف.. أعود مرة أخرى لنبش ما تبقى من عقل مشوش بأحداث سياسية مربكة، ولكنني أراني وكأنني أسبح في بحر من عدم معتم بلا ردات فعل.. فعندي رغبة أكيدة في تفسير وجودي هنا على أرض يدمرها الإنسان بيديه، هل سأجد تفسيرا عندما أغرق في بحر العدم، ربما في النهاية سأعرف لغز الوجود، ولكن لم أصل بعد إلى حالة النيرفانا، فهناك سأكون في تأمل عميق، وسأعرف لغز وجودي بهدوء سمائي، حينما أدرك أن الحياة هي في النهاية بوابة للموْتِ فعند النيرفانا صورة أخرى للتفسير...
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف