الأخبار
الاحتلال يمدد اعتقال فتى من يعبد للمرة السابعة على التواليالخارجية: لم تُسجل أي وفاة أو إصابة جديدة في صفوف الجالية بأمريكابيان رسمي لبناني حول صحة الرئيس ميشال عونالأردن يسمح لمواطنيه بدخول العقبة دون فحص (كورونا)الجيش الإسرائيلي يُحاكم ضباطًا بعد حادث اختفاء وانتحار الجنديالبرغوثي: الوقت ينفذ ولا مناص من الوحدة فورا لمواجهة مؤامرة الضمبينهم هنية والنخالة.. خامنئي ينشر رسمة لقادة محور المقاومة يُصلون في الأقصىفضيحة اغتصاب جماعي تهز الدوري الإنجليزي(فدا) فى المحافظة الوسطى يحذر من صفحات مزورة باسم الحزبالصحة بغزة: لم يتم إجراء فحص لعينات جديدة ولا إصابات جديدة بفيروس (كورونا)شباب من 18 دولة أفريقية يشاركون في مشروع إقليميشبكة المقاهي الثقافية تٌنتج كبسولة ثانية بمشاركة فنانين(كومداتا) تفوز بجائزة أفضل مكان للعمل في المغرببعد إغلاق 80 يومًا.. كنيسة المهد تفتح أبوابها غدًا‫شركة (شنغهاي إليكتريك( تحتفل بـ 27 سنة من الالتزام في باكستان
2020/5/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بلغ السيل الزبى بقلم: أحمد زهران

تاريخ النشر : 2020-02-19
بلغ السيل الزبى بقلم: أحمد زهران
بلغ السيل الزبى
بقلم أحمد زهران

لقد توالت اللقاءات الفلسطينية الاسرائيلية التطبيعية في الأواني الأخيرة بغطاء رسمي فلسطيني وتبادلات الزيارات بين تل ابيب ورام الله بحجة إختراق المجتمع الاسرائيلي، وصاحب هذه اللقاءات صخب واسع بين نشطاء الشعب الفلسطيني وخاصة أننا في مرحلة خطره تمر بها القضية الفلسطينية وعدم وجود شريك لسلام .

يروج المجتمعين أنهم يلتقون بإسرائيلين مؤيدين للحقوق الفلسطينية ويرفضون صفقة القرن، ولكن إذا إتطلعنا على تاريخ بعض الشخصيات التي يتم الإلتقاء بهم في أخر لقاء في تل ابيب فيما يسمى مؤتمر السلام :

*أبراهام بورغ وهو عضو كنيست سابق عن حزب العمل، وأنتخب عام 1995 لمنصب رئيس الوكالة اليهودية التي تهدف الى إستيعاب المهاجرين اليهود في فلسطين وزيادة حجم الاستيطان .

*حاييم أورون وهو عضو كنيست سابق لحزب ميرتس، وكان سكرتير القيادة العليا لحركة هشومير هتسعير وهي منظمة عالمية للشبيبة الصهيونية، أُقيمت بهدف تنشئة الشبيبة اليهودية

على حبّ أرض اسرائيل (فلسطين) والتطلع بالتالي إلى الهجرة إليها .

*ران كوهين وهو عضو كنيست سابق عن حزب ميرتس، ورئيس مجلس نواب الهستدروت العامة الجديدة وهي منظمة عمالية تعمل على دعم الاستيطان وتشجيع الهجرة الى اسرائيل .

*اما ايهود اولمرت الذي إلتقى به الرئيس ابو مازن في واشنطن وعقدا مؤتمراً حول السلام الفلسطيني الاسرائيلي، فلا أعلم عن أي سلام سيتحدث اولمرت الذي إرتكب أبشع الجرائم في عدوانه على قطاع غزة عام 2008م .

وحتى لا أخلط الحابل بالنابل ولا أكون عَدَّميّ فأنا لست ضد أي إجتماع مع أي شخص يؤيد الحقوق الفلسطينية الثابته وهي إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967 ذات سيادة وطنية وعاصمتها القدس وحق العودة وتقرير المصير وعدم شرعية الاستيطان ومصادرة الأراضي، وتهجير السكان بالقوة وتغيير الجغرافيا والديموغرافيا، وأيديهم غير ملطخه بدماء شعبنا ولم يخدم في جيش الاحتلال فأغلبية اليهود قد خدموا في الجيش " وبالمناسبة جميع من تم الإجتماع معهم أتموا خدمتهم بالجيش "

لم تكن هذه اللقاءات التطبيعية الاولى ولكن أصبحت عادة دخيلة على مجتمعنا أن يشارك في اللقاءات التطبيعية رؤساء بلديات فلسطينية ووزراء فلسطينين سابقين ومسؤولين في مؤسسات فلسطينية وأن نرى المستوطنين يقومون بجولة في مناطقنا الفلسطينية برفقة مسؤول فلسطيني وان يتم استضافتهم في المكاتب ودعوتهم على موائد الطعام، على ما يبدوا أننا نعود الى فترة روابط القرى ؟؟

أعتقد أن المستوى الرسمي قد وصل الى القاع المزدحم بالخذلان والتخاذل وما زال مراهن على إستجداء الحقوق الفلسطينية من بعض الصهاينة المنتفعين من الصور واللقاءات التطبيعية، ولكن الغالبية الساحقة من الشعب الفلسطيني المناضل يعتبر التطبيع ليس إلا طعنه في خاصرة النضال الوطني الفلسطيني وإنجازات حركة BDS وتكسير لمجاديفها التي تلاطم أمواج الصهيونية في كل دول العالم .

نحن بحاجة الى عنقود الكرامة الوطنية وإعادة الثقة بين الشعب والقيادة تحمل في طياتها إستراتيجية وطنية فلسطينية تقاوم المشروع الصهيوني الاستعماري الإحلالي ونستعيد الوحدة الوطنية الفلسطينية وأن نرى القيادة الفلسطينية على تواصل مع شعبها وإصلاح منظمة التحرير وإعادة هيكليتها بعد أن أصبحت هشة وضعيفة، ولا نريد لقاءات تطبيعية تمد جسور تطبيعية مجانية وتجمل وجه الاحتلال القبيح وتعطي غطاء لقادتها الذين إرتكبوا أبشع الجرائم بحق أبناء شعبنا واليوم يدعون أنهم مع معسكر السلام بعد أن أصبحوا خارج دائرة صنع القرار .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف