الأخبار
برابوس تحول مرسيدس "AMG G 63" إلى "بيك أب" صاروخية بقوة 800 حصان1200 نسخة و18.5 ألف يورو.. "تريومف" تقدم نسخة خاصة من دراجتها النارية Scramblerبعد إصابة رجاء الجداوي.. بطلة "لعبة النسيان" تكشف نتيجة تحليل "كورونا""أعلم إنك تكرهني".. رسالة مُفاجئة من نجم La case de papel لمحمد رمضانحملة تضامن واسعة من النجوم بعد التنمر على رامي جمال بسبب مرضهخمسة أنظمة شائعة لفقدان الوزن غير ناجحة وضارة للجسمالثوم يسبب العرق والموز انتفاخات.. تأثير 12 نوعًا من الأطعمة على الجسمتعرفي إلى أغرب قواعد مفروضة على أطفال العائلة المالكةمنها إنقاص الوزن.. ثمان فوائد مذهلة للتونةالصحة العالمية تحسم الجدل بشأن استخدام "الأسبرين" لعلاج مرضى "كورونا"لبنانية تعدم طليقها بوابل من الرصاص.. ومفاجأة بعد ارتكابها للجريمةخطر جديد يتربص بأجهزة أندرويد حول العالمهذه الوجبة على الإفطار تساعد على منع الموت المبكر وتعزز فقدان الوزنمقبرة نادرة في الصين تضم زوجين بينهما "جسر خرافي"شاهد: هكذا تبدو دبابات المستقبل الصينية
2020/5/28
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الذكريات بقلم: أنغام أبو جمال

تاريخ النشر : 2020-02-17
في وقتٍ ما قبل النوم تُزعجني طرقاتٌ تضربُ بابَ رأسي، ويحتارُ عقلي بين أنْ أسمح لها بالدخولِ أم أخلُد للنوم، وبين الحيرة والقرار رجرجت الطرقات جمجمتي فكاد يُكسر بابها، أسرع العقل لفتح الباب فيجد أحدهم وضع مغلفاً كُتِبَ عليه "الذكريات" بداخلهِ شريط، لَملم عقلي أفكاره فأخذوا يتهامسوا لمشاهدةِ ما يحتويه ذلك الشريط، ثم أوصدوا الباب  ف أُُصبح أسيرة فيلمهم، كان لذكرياتٍ عن أيامٍ قد مضت من العمر، وسنوات بين الحزن والسعادة وبين الفشل والنجاح بين الخسارة والربح وبين هذا وذاك، ف تُقرر النيل مني وتأخذني لأيامٍ ليتَ الزمنُ يستطيع أن يعودَ بأدراجهِ ليتوقف عندها فيعجز بعدها عن الحراك.

لأيامِ المدرسة
حيث كانت اهتماماتنا محصورة داخل أسوارها فقط، وأكبر همومنا كانت تتجلّى ب ضغوطات الدراسة والسعي للحصولِ على علامات ترضي آباؤنا، لأيامٍ كُنّا فيعا نستغل الفسحة للذهاب إلى المكتبة ف نقرأ مالذّ وطاب من الكتب، أيامٌ كنا نُعاقَب فيها على تهميش الفروض.

دائما كنا ننتظر بلهفةٍ سماع خبرٍ يُعتبر أفضل حدثٍ لليوم وهو تغيّب أحد المعلمين عن المدرسة كي نغادر دروسنا باكراً، فنُسرع للخروج وكأنه قد فُكّ قيدنا.
في الإياب، بين الخطوة والأخرى نتسامر الأحاديث، ونتناقش بكثير من الأمور، ونتساءل ياترى! ماذا ستكون قد أعددت أمي لمائدة الطعام؟!

فنصلُ مُنهكين وننزعُ تلكَ المكتبةَ الثقيلة عن أكتافنا ونخرطها أرضاً كمسافرٍ أرهقته حاجيات سفره وُاشتاق لبيته.

على صوتِ أمي حين تناديني لأخبرها بأحداثِ يومي الدراسي، وعن العلامات الي حصّلتها خلاله وغيرها من التحقيقات التي بها تُطَمئِن قلبها، وتتفاخرُ بتحصيلاتي أمام نساء الحارة وصديقاتها.

وفجأة عندما أوشك الشريط على التوقفِ، انخرطت الدموع منهمرة ف تَسيل من مجراها و تنحدرُ على وجنتيّ بحرقةٍ ليقرر بعدها العقل بإلتزام الهدوء والخلود للنوم فينتهي ذلك الفيلم بالحزن على ما مضى من العمر.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف