الأخبار
"آل سالم جونسون كنترولز" تقدم مبادرة خاصة بـ"التكييف" لدعم المنشآت الصحيةشبكة الآغا خان للتنمية في مواجهة فيروس كورونا (كوفيد-19)‫خدمات "هواوي موبايل" تستكشف الإمكانية الأكبر لسلسلة هواوي P4019 حادث مرور جسماني خلال نهاية الأسبوع"هوت فوركس" تتبرع لمنظمة الصحة العالمية بسخاء وسط أزمة فايروس "كورونا"‫هيكفيجن تعلن عن محطات التعرف على الوجه من دون لمس "MinMoe"فيديو 140 ثانية يحكي تجربة طالبة سعودية في العلاقات العامةتقرير يكشف: ممارسة ختان الإناث أوسع في الشرق الأوسط مما يُعترف بهبسبب جمالها الصارخ.. مُسعفة تتلقى سيلاً من الشتائمبسبب الحجر الصحي.. رجلان يقتلان زوجاتهما ببشاعةماحكم صلاة التراويح إذا استمرت أزمة "كورونا"؟مديرة تقع بموقف مُحرج أثناء اجتماعها "إلكترونياً"بالموظفينشاهد: نسرين طافش ترفع مناعة جمهورها بوصلة رقص في المطبخHONOR MagicWatch 2 تُغير طريقتكم في أداء التمارين الرياضية بالمنزل"عمار والدالي" يطرحان أول مهرجان للتوعية من خطر "الكورونا"
2020/4/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رسائل لقاء أولمرت بقلم:عمر حلمي الغول

تاريخ النشر : 2020-02-17
رسائل لقاء أولمرت بقلم:عمر حلمي الغول
نبض الحياة
رسائل لقاء اولمرت
عمر حلمي الغول

تفاوتت ردود الفعل الفلسطينية على لقاء الرئيس محمود عباس مع إيهود اولمرت، رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق في نيويورك يوم الثلاثاء الماضي الموافق 11/2/2020 بعد إلقاء الخطاب في مجلس الأمن، ثم عقدهما مؤتمرا صحفيا مشتركا. بعض الردود جاءت متشنجة وشعبوية، وبعضها مستاء او متحفظ، والبعض الآخر مرحب ومؤيد وداعم للفكرة.

وإذا دققنا النظر في رسائل وهدف اللقاء بين الرجلين، يمكننا ان نسجل الآتي: اولا رفض صفقة ترامب المشؤومة، والتأكيد على انها ليست ذات صلة بصناعة السلام المرتكز على قرارات الشرعية الدولية، ومرجعيات عملية السلام. وما حديث رئيس الوزراء الأسبق عن بعض الإيجابيات في الصفقة، إلآ لذر الرماد في عيون الإدارة الأميركية؛ ثانيا عقد اللقاء والمؤتمر في الولايات المتحدة، وبعد جلسة مجلس الأمن لها دلالة سياسية هامة جدا، حيث حملت ردا مباشرا على المندوبة الأميركية، وسفير دولة الإستعمار الإسرائيلي، دانون. وأكد للمندوبين والعالم، أن هناك شريك إسرائيلي يمكن صناعة السلام الممكن والمقبول معه، والعكس صحيح، حيث اكد اولمرت، ان الرئيس عباس، هو الشريك الفلسطيني القادر على صناعة السلام على اساس خيار حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران 1967؛ ثالثا كما واكد اللقاء على ان اليمين المتطرف بقيادة نتنياهو، ليس مؤهلا، ولا مستعدا لصناعة السلام، بل العكس صحيح، انه عامل هدم وتدمير لخيار السلام؛ رابعا كي وعي الإدارة الأميركية ذاتها، من خلال التأكيد بان النخب السياسية والعسكرية الإسرائيلية ليست لونا واحدا، بل منقسمة، وبعضها لا يتبنى خيار الصفقة،  ليس هذا فحسب، بل هناك فريق اساسي داخل المجتمع الإسرائيلي يرفضها، لإنها تشكل خطرا على الشعبين، وعلى عملية السلام؛ خامسا التأكيد على ان رئيس منظمة التحرير ورئيس وزراء اسرائيل الأسبق كادا أن يبرما إتفاق سلام قبيل إعتقال الأخير، وتوجيه تهم فساد له؛ سادسا التمسك بقرارات الشرعية الدولية ومرجعيات عملية السلام بما في ذلك مبادرة السلام العربية كأساس لإبرام إتفاق السلام بين الطرفين.

ومن تابع ردود الفعل الإسرائيلية المجنونة من نتنياهو حتى آخر زمر اليمين المتطرف ومن لف لفهم، لاحظ الضربة الموجعة، التي وجهها اولمرت لهم، وكشفه زيف ادعاءهم وكذبهم بتمثيل الرأي العام الإسرائيلي. وبالتالي اللقاء والمؤتمر الصحفي كان بالمعايير السياسية الوطنية إيجابيا، ويصب في مصلحة الموقف الفلسطيني الرافض لصفقة العار والجريمة، والمتمسك بخيار السلام المقبول والممكن، والمستند لقرارات الشرعية الدولية ولنواظم الإدارات الأميركية السابقة على إدارة ترامب الأفنجليكانية.

والملفت للنظر أن بعض ردود الفعل السطحية والساذجة، إعتبرت ان اللقاء مع اولمرت مرفوض، لإنه قاتل، ويديه مطلخة بدماء الفلسطينيين. والسؤال لإصحاب هذا الفريق، من من الإسرائيليين ليست يديه ملطخة بدماء ابناء الشعب الفلسطيني؟ وهل تتفاوض القيادة الفلسطينية مع قائد إسرائيلي لم تتلطخ يديه بدماء الشعب؟ ومن من القيادة الإسرائيلية منذ اول رئيس حكومة (بن غوريون) في 1948 حتى الآن لم يرتكب جرائم بحق الفلسطينيين؟ وهل من الممكن وجود إسرائيلي صهيوني نظيف اليد، ولم يتورط بالقتل؟ وأليس بناء السلام يتم بين الأعداء، بين الظالم والمظلوم؟ وهل هناك معادلة سياسية فلسطينية وعربية ودولية خلال ال72 عاما الماضية تملك تغيير قواعد اللعبة السياسية؟

من يعود لتاريخ الصراعات منذ بدء الخليقة حتى يوم الدنيا هذا، يلاحظ ان السلام قام بين الأعداء، ولا يمكن لطرف أن يحدد ممثل الطرف الآخر في بناء السلام، إلآ إذا كان مستعمرا كاليمين الصهيوني المتطرف، الذي يرفض التفاوض مع الممثل الحقيقي للشعب الفلسطيني، ويبحث عن أمثال سعد حداد وانطون لحد اللبنانيين، اي يريد عميلا مأجورا، وهذة البضاعة الفاسدة لن يسمح لها الشعب بالوجود لتمثيله. لكن العدو الراغب بالسلام الحقيقي والمقبول، لا يسعى لإستبدال ممثلي الطرف المعادي، لإنه يريد ان يبني السلام مع الطرف، الذي واجهه، وخاض ويخوض الصراع ضده.

وعليه، قبل ان تنبروا بالردح والهجوم عللى الرئيس عباس، دققوا في الرسائل، التي حملها اللقاء والمؤتمر. وشكرا لمن ساهم في ترتيب اللقاء، وحدد اللحظة السياسية لعقده.

[email protected]
[email protected]        
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف