الأخبار
تبنى موهبته عبر دنيا الوطن.. الطفل جاسر الحمامي يطلق أغنيته الأولى بدعم من عسافآخر ما قاله أول طبيب مصري توفي بـ (كورونا) حول الفيروسالنائب العام يحذر من تداول ونشر فيديو حرق الطفل في محافظة جنينملحم: ارتفاع عدد مصابي (كورونا) إلى 109 بعد تسجيل حالة جديدة في قرية قطنةرائدة فضاء تُقدم نصائح للتأقلم مع الحجر الصحي المنزليالتماس عاجل للمحكمة العليا: يجب السماح للأسرى بالسجون بإجراء مكالمات مع عائلاتهمفلسطينيو 48: جبارين للسفير الإيطالي: ننقل إليكم تضامن أهلنا وشعبناترامب: فيروس (كورونا) ينتشر بشكل أسرع بكثير مما تصوره البعضكتلة (أزرق أبيض) تنقسم رسمياً وبوادر انشقاق جديدة باليمين الإسرائيليالعراق: الحزب الشيوعي العراقي يتحدث عن محنة الكادحين والفقراء في زمن الوباءوزيرة شؤون المرأة توجه رسالة للمرأة الفلسطينية بظل تفشي فيروس (كورونا)"حكاية وطن فلسطين" يدعو لإحياء يوم الأرض من خلال أنشطة رقمية ومنزليةاللجنة الشعبية للاجئين بمحافظة قلقيلية تنظم جولة على الحواجز والمركز الطبية"كشن إيد- فلسطين" تدعم أهالي منطقة بيت سكاريا بمعقمات ومستلزمات طبيةطاقم كلوب الطبي ينجح في إزالة انتفاخ شرياني منفجر ونازف من يد طفلة
2020/3/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عمّ اليأسُ أرجائي بقلم:أنغام أبو جمال

تاريخ النشر : 2020-02-17
أشعر وكأن الكون قد ضاق و انكمش، وكأن روحي بين السماء والأرض فتطابقتا عليها، فلا أشعر بوجودي وانتمائي إلى أي مكان، وكأني وحيدة أُصراع العواصف فلا أحد يمد لي يده.

وأنَّ الفشل مُلازماً لي أينما ذهبت، ذلك الشيطان اللّعين يهمس لي في أُذني"أنت لم تُخلق لشيء وما الحياة إلّا هباءً فلا تفعل شيء وتُتعب به نفسك".

وأشعرُ أنّ الحياة أغلقت أبوابَها أمامي، فلا فرح ولا أيّ شعور جميل يَقتَحِم قلبي وكأنّ عاصفةٌ ثلجية قد إقتحمته فعمَّ البرود فيه، لدرجة أنّ الشمس إن قررت الإنتحار فلن تجد مكاناً غيره.

فأصبحت أخشى الذهاب لأيّ مكان قنوطاً من الشعور بجماله والإحساس بالسعادة، ف شغفُ الترفيه قد مات داخلي مُخَلّفاً وراءه وحشاً يُقال بأنه"الإكتئاب".
فأشعرُ بقبضاتِ يديهِ الضخمتينِ يزمُّ بها أنفاسي وتنكتمُ، وينزع الروح من جسدي و يستوطنُ أحشائي، يَضرمُ النّار في رأسي ويسلّط عليه جيشه المستَبد، فيتلعثم اللسانُ ولا يقوى على الحراكِ، فيصبح جسدي أسير طغيانه.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف