الأخبار
الثوم يسبب العرق والموز انتفاخات.. تأثير 12 نوعًا من الأطعمة على الجسمتعرفي إلى أغرب قواعد مفروضة على أطفال العائلة المالكةمنها إنقاص الوزن.. ثمان فوائد مذهلة للتونةالصحة العالمية تحسم الجدل بشأن استخدام "الأسبرين" لعلاج مرضى "كورونا"لبنانية تعدم طليقها بوابل من الرصاص.. ومفاجأة بعد ارتكابها للجريمةخطر جديد يتربص بأجهزة أندرويد حول العالمهذه الوجبة على الإفطار تساعد على منع الموت المبكر وتعزز فقدان الوزنمقبرة نادرة في الصين تضم زوجين بينهما "جسر خرافي"شاهد: هكذا تبدو دبابات المستقبل الصينيةبعد وفاة فتاة بريطانية.. كيف يؤدي الشعور بالحزن إلى الموت؟إيراني يقتل ابنته البالغة 14 عاماً بعد هروبها مع شاب ثلاثينيباناسونيك واللاعبة الأولمبية كايتي ليديكي تستضيفان ورشة عمل عبر شبكة الإنترنت"أمازون ويب سيرفيسز" والدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا) يقدمان تحليل المبارياتسيسفل تعلن عن أسماء أول حملة تراخيص منصة ترخيص ترميز الفيديو الخاصة بهابرمجية الفحص البصري الآلي الجديدة تتحقق من موضع ودقة السوائل
2020/5/28
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رفاهيةٌ عُظمى بقلم:نور سالم

تاريخ النشر : 2020-02-17
كلٌ في خيالاته قائداً شُجاعاً يحَّتَمُ عليه الموتُ فيأبى الأستسلام .

رفاهيةٌ عُظمى تعيشُ داخل عقولنا وكأننا نحيا في حياةٍ ثانية , قصورٌ أُسطورية , جواري مَلَكية , سعادةٌ أبدية , أكوابٌ ذهبية , عقولٌ فضية , تمردٌ وحرية , أبطالٌ دفاعية , عدلٌ إجبارياً , حُباً حقيقياً , قلباً حجّالياً , عيوناً وردية .

لا تعُد الى الواقع أرجوك أكمل ! لعل الخيال ينجيك مما في قلبك قليلاً .

سلامٌ نرجوه في الاُفق , لا شيباً يَغزُونا ولا حُزناً يكسونا , ولا دموعاً تَروينا , ولا جسداً يؤذينا , لا مستقبلاً يُخيفُنا ولا عُمراً يُناهزُنا , لا حُباً يَشقينا ولا طبيباً يأتينا .

خيالٌ خصبٌ ذو أوراقٌ مُزهرة تُطبطب على أرواحنا التي نُبهت , أرواحُنا المعلقة بين الأماني والحقيقة , أحلامٌ ترتوي من عقلٌ عشرينيّ, وحقيقة تَشيخ كالمُسنين.

بين الخيال والحقيقة خطٌ أشبهَ بالسكةِ الحديدية التي تكون مُقطَّعة وبارزة, والخيال هو القطعة البارزة بين الخط الفاصل للسكة, والحقيقة هو الوقت المنتظر للعبور , معنى ذلك أنهُ لا يوجد سكة حديدية لا يعبُرُها قطارُ الأُمنيات وأن صوتَها المتَبجل بالضجيج عن بُعد ما هو إلا اقترابٌ مؤجلٌ لحقيقةٍ لا نعلمُ مسافاتِها الحتمية للوصول ,

ثانية دقيقة ساعة يوم شهر سنة قرن .

وتبقى الأنفسَ متلهفةً لترى ما رُسِمَ من رفاهية عُظمى، رُسمت من قاع الآلم وتنتظرَ لترى هل اختلفت الألوان المُدرجة في دماغها أم إمتزجت أم اختلفت.

ربما يكون هناك لوحةٌ أجمل في القطار المُحَمَّل .

والآن استعد وعد الى الواقع وابتسم فربما يأتي قطار أحلامك مسرعاً متلهفاً لك .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف