الأخبار
ست إصابات جديدة بفيروس (كورونا) بفلسطين والإصابات ترتفع لـ 104مقتل رئيس مجلس قروي النصارية برصاص مجهولين شرقي نابلسبتوجيهات محمد بن راشد.. المناطق الحرة في دبي تطلق حزمة حوافز اقتصاديةبلدية دبي تواصل حملة تعقيم وتطهير مناطق ومرافق الإمارة بأحدث التقنيات المتطورةحزب الشعب ينعى المناضلة تيريزا هلسةالعثور على جثة حارس سكنات طلبة في جنين والشرطة تباشر التحقيق"رأس الخيمة العقارية" تحتفي بالحدث العالمي البيئي "ساعة الأرض"رسالة من الحزب الشيوعي الصيني لـ "حواتمة" رداً على رسالته بشأن (كورونا)ثلاثة إصابات بفيروس (كورونا) في ليبيا وتحذيرات من كارثة حال تفشيهالاحتلال يطلق قنابل إنارة على حدود غزة بعد اقتراب فلسطيني من السياج"الخارجية" تطالب بموقف دولي رادع لوقف إرهاب الاحتلال ومستوطنيه ضد شعبناجرافات الاحتلال تهدم غرفة زراعية في بلدة الزاوية غرب سلفيتإغلاق ثلاث منشآت صناعية مخالفة في الخليلالشرطة تضبط مشغلاً لصنع الكمامات غير مطابق للمواصفات في سلفيتمجموعة فنادق ميلينيوم تساهم في برنامج "معاً نحن بخير" بـ 60 غرفة فندقية
2020/3/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الثورة البنفسجية! بقلم:زينب الحيالي

تاريخ النشر : 2020-02-16
الثورة البنفسجية! بقلم:زينب الحيالي
الثورة البنفسجية!
زينب الحيالي
ما هي إلا ثورة نظمت بطريقة عفوية, تجمعن عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي, والاتصال بين الناشطات في بغداد مع المحافظات الستة المنتفضة من قبل نساء (ثائرات) عاشقات للوطن يساندهن فيها أخوتهم في الساحات المعدة للثورة, انطلقن صباحاً إلى ساحات التظاهر, وما هي إلا رداً على تلك الحملة التي جاءت لتشويه سمعتها ونيتها بفصلها عن الجنس الآخر وجاء الرد من قبلهن أننا نساء العراق (صوتنا ثورة وليس عورة) بأن وجودنا مهم في تلك الثورة, حملن لافتات كتبت عليها (نريد وطن؛ تاء التأنيث لها محل عظيم من الثورة؛ ثوري قاومي فأنتِ الوطن).
وعلينا أن لا ننسى ما تم تسجيله لنساء العراق من دور بارز ومتميز في هذه الثورة, وتميزها عن بقية نساء العالم, من خلال ما تم تقديمه من قبل تلك النسوة العراقيات منذ انطلاق الثور حتى هذا اليوم, قدمن أروحهن لكي ينقذن أخوانهن من خلال الإسعافات الأولية, وجمع مبالغ مالية وإعداد الطعام وتنظيف الأماكن, بل أيضاً هنالك من شاركت وعبرت بصورة عفوية عن طريق موهبتها كالرسم والغناء والأعمال اليدوية,
اما التي لم تستطع المشاركة والقدوم الى ساحات الاحتجاج كان لها دور في إبراز الثورة عن طريق مواقع التواصل ألاجتماعي.
أما الشباب العراقيون الأبطال كانوا هم إيقونة الثورة, وكانوا سبب في نجاح تلك الانطلاقة المليونية, حيث تعاونوا بينهم رجال ونساء شيب وشباب, ورحبوا وفرحوا بوجود اخواتهم العراقيات, والأكثر من هذا تم إخلاء الساحات لهن, من أجل إعطائهن حرية للتعبير عن أرائهن وساندوا أخوتهم من الشباب بعمل سور لحمايتهن,

أن ما حدث رسم صورة رائعة للعالم, بأن أجمع نساء العراق عظيمات, مجاهدات, وأن دورها فعال في مجتمعها, وأنها ليست عورة, ولم تكن متخلفة أو مختلفة عن بقية نساء العالم, لم تخلق للزواج وتربية الأطفال فقط, بل لها كيانها وصوتها وشخصيتها.
وأخيرا أتقدم بالشكر والتحية, والحب والاحترام لمن فكر وساند وشارك وساعد في أنجاح تلك الانطلاقة العظيمة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف