الأخبار
ترامب: سبع أو ثماني دول عربية تسعى لإبرام اتفاقيات السلام ويمكن للكويت الانضمام إليهاالعراق: وقفة احتجاجية لاتفاقيات التطبيع وتضامنا مع الشعب الفلسطيني بالفلوجةالاحتلال يقتحم عرابة جنوب غرب جنينالبطش: خيار المقاومة يعني البدء بالقتال من الحجر للبالون المتفجر للصاروخهزّة أرضية بقوة 5.8 تضرب السواحل المصرية الشماليةرسميًا.. الأهلى بطلا للدورى الـ 42 بعد خسارة الزمالك أمام أسوانترامب يزف "أخبارا سعيدة" بشأن لقاح (كورونا)محافظ طولكرم: إغلاق بلدة دير الغصون 48 ساعة بدءاً من الغدالدفاع المدني السوداني: مصرع 121 شخصا جراء الفيضانات والسيولجنين: تشييع جثمان الشهيد الطبيب نضال جبارينجونسون: لا مفر من موجة ثانية لـ (كورونا ) وندرس كل السيناريوهاتإصابة رئيس غواتيمالا بفيروس (كورونا)إصابة جندي عراقي بانفجار عبوة استهدفت التحالف الدولي بمحافظة صلاح الدينصحيفة: إسرائيل ستصنع أجنحة (F-35) للإماراتالصحة المغربية تسجل ارتفاعا قياسيا جديدا للإصابات اليومية بـ(كورونا)
2020/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حل الوطن وليس حل الدولتين بقلم : منيف الحوراني

تاريخ النشر : 2020-02-14
حل الوطن وليس حل الدولتين بقلم : منيف الحوراني
حل الوطن وليس حل الدولتين

بقلم : منيف الحوراني

2/12/2020

منذ وقت لم يعد قريباً ولكنها حقيقة تصبح أكثر إلحاحاً مع إنقضاء كل يومٍ آخر، لم يعد بمقدور الفلسطينيين أن يكتفوا بإطلاق ردود الأفعال تجاه مايطرح عليهم من خطط بخصوص قضيتهم الوطنيه (أو ما يطرح أمامهم أو يسمعون به عبر نشرات الأخبار). موقف الفلسطينيين في تلك الحاله ليس رأياً إستشارياً غير ملزم للأطراف. الفلسطينيون طرف. الفلسطينيون هم الطرف.
حل الدولتين غير قابل للتنفيذ على الإطلاق وذلك علم صحيح صار مؤكداً منذ زمن. وإكتفاء القياده الفلسطينيه بترديد التمسك بهذا الحل لايتجاوز كونه نفخاً في قربة مثقوبه. كما أن اعتقاد الفلسطينيين أن هكذا موقف إنما يجعلهم أكثر قابلية للتقبل من قبل العالم ما هو إلا وهم مطبق، فالعالم، بما فيه ذاك الجزء الذي لايزال يرى في الفلسطينيين شعباً ذا حقوق، هذا العالم بإمكانه أن يبقى داعماً للأبد حلاً غير قابلٍ للتحقيق ولن يعني له ذلك أكثر من مجرد شراءٍ للوقت وتنصلاً من أي مسؤوليه عمليه تجاه مساعدة الفلسطينيين للوصول إلى حقوقهم، فالعالم لن يكون ملكياً أكثر من الملك.
وإذا كان من الصعب تخيل أن القياده الفلسطينيه تخطئ في قراءة هذا الواقع، إلا أن موقفها ذاك إنما يعبر عن الإستسلام التام له وانعدام القدره والجرأه على بلورة واعتماد ومباشرة خطه الهجوم المضاد.
نعم، إذا كانت مواقع الفلسطينيين غير محصنه بما يكفي للدفاع وإذا كانوا فعلاً يستبعدون تقبل فكرة أن يذبحوا في أسرتهم، لايتبقى أمامهم والحال كذلك إلا الهجوم.
مواقع حل الدولتين مهترئه كما هو شكل حصة الفلسطينيين من بينهما. حل الدولتين سيره وانفضت. السيره التي يجب أن تطرح الآن هي سيرة حل الوطن. فلسطين التاريخيه هي وطن الفلسطينيين، حيث يجب ويتعين ويمكن للفلسطينيين وأبنائهم وأحفاد أحفادهم أن يعيشوا.. وأن يعيشوا.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف