الأخبار
ترامب: سبع أو ثماني دول عربية تسعى لإبرام اتفاقيات السلام ويمكن للكويت الانضمام إليهاالعراق: وقفة احتجاجية لاتفاقيات التطبيع وتضامنا مع الشعب الفلسطيني بالفلوجةالاحتلال يقتحم عرابة جنوب غرب جنينالبطش: خيار المقاومة يعني البدء بالقتال من الحجر للبالون المتفجر للصاروخهزّة أرضية بقوة 5.8 تضرب السواحل المصرية الشماليةرسميًا.. الأهلى بطلا للدورى الـ 42 بعد خسارة الزمالك أمام أسوانترامب يزف "أخبارا سعيدة" بشأن لقاح (كورونا)محافظ طولكرم: إغلاق بلدة دير الغصون 48 ساعة بدءاً من الغدالدفاع المدني السوداني: مصرع 121 شخصا جراء الفيضانات والسيولجنين: تشييع جثمان الشهيد الطبيب نضال جبارينجونسون: لا مفر من موجة ثانية لـ (كورونا ) وندرس كل السيناريوهاتإصابة رئيس غواتيمالا بفيروس (كورونا)إصابة جندي عراقي بانفجار عبوة استهدفت التحالف الدولي بمحافظة صلاح الدينصحيفة: إسرائيل ستصنع أجنحة (F-35) للإماراتالصحة المغربية تسجل ارتفاعا قياسيا جديدا للإصابات اليومية بـ(كورونا)
2020/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مصارعة القرن على حلبة البيت الأبيض! بقلم: توفيق أبو شومر

تاريخ النشر : 2020-02-13
مصارعة القرن على حلبة البيت الأبيض! بقلم: توفيق أبو شومر
*مصارعة القرن على حلبة البيت الأبيض!** بقلم/ توفيق أبو شومر*

اعتلى المصارعُ، ترامب حلبةَ البيت الأبيض، يوم 28-1-2020م، كان يمسك بيده بطلَه المُدلَّل، نتنياهو، نظر إلى زبائن القاعة، استحثَّهم على التصفيق باستخدام أسلوب الحثّ المغناطيسي بتصفيقه الغريب، كأنه يقول لزبائن، حلبة ترامب: "ليس مِنَّا  كلُّ مَن لا يُصفق بحرارة"

كان هذا بمثابة تسخين الزبائن، لهدف إثارتهم، لما سيأتي من مفاجآت متوالية، وفق تقليد حلبة مصارعة ترامب الرئيسة، قبل أن يُصبح رئيسا، تقع هذه القاعة في مدينة، ترامب بلازا في أتلانتك!

أحسَّ ترامب بفتور التصفيقات، فاقترب من المايكروفون، وهو يرفع بيديه الاثنتين حزام البطولة المُرصَّع بخريطة الهيكل الثالث، والجولان، وغور الأردن، والكتل الاستيطانية، ثم علّق الحزام  في سقف الحلبة!

كان ترامب يعرف بأن حلبته ينقصها المنافس الفلسطيني، فقرر أن يُديرها بخصمٍ واحد فقط، لذلك تقمَّص دوريْنِ، البطل، وحكم المباراة في الوقت نفسه!

 شرع أولا في عرض تفاصيل المباراة للتشويق،  بدأ بشكر مَنْ بنى حلبة المصارعة، صهرُه، جاريد كوشنر، ثم أثنى على مَن  روَّج لها، جيسن غرنبلات، ثم أشار بيده إلى الحاوي، وفنان الإخراج، والإنتاج، ووضع الماكياج على الوجوه، وحامل الأصباغ، ومعد الطاولات الخشبية أسفل الحلبة، والكراسي المطاطية التي تُطوى، لاستخدامها في ضرب الخصوم، حتى السُّلم الموصِّل إلى حزام البطولة، ديفيد فردمان !

سدَّد حكم المباراة ومديرُها للفلسطيني، وهو الخصم الغائب الضربة الفنية الهوائية القاضية، عندما أعلن أن القدس الموحدة هي مِلك حصريٌ للبطل، صفق له جمهور الحلبة من الإنجيليين، بقيادة العرَّاب، نائب الرئيس، مايك بينس!

بلغت الحماسة ذروتها في القاعة حينما استلَّ من جيبه قفازا حديديا، لَكَمَ بها صورةَ خيام اللاجئين الفلسطينيين، نظر إلى زبائنه المنومين، استحثَّهم على التصفيق.

 كان ترامب يُتابع  مملوكَه المُدلَّل، بطلَ حلقة المصارعة الأوحد، نتنياهو،  يُشجعه، يستحثه على أن يُصِّفق بحرارة، يهمس في أذنه، بأنه أخفى سُّلم  الوصول لحزام البطولة، أسفل الحلبة، وأنه سيعلن في نهاية المباراة عن فوزه المُظفر بالضربة الفنية القاضية، لانسحاب الخصم من المباراة!!

كان وجه طفلِه المُدلل يبدو شاحبا، يرتجف من هول المفاجأة، يُحاول بفشلٍ أن يبدوَ قويا، صلبا، لم تُفلح ابتساماتُ مالِك الحَلَبة، الخبير في فنون إثارة الجماهير، في إزالة علامات الرُّعب البادية على وجه بطله المُدلل، نتنياهو!

قرأ البطلُ المُدلل ما كُتب له من جملٍ ومفردات، قراءة آلية، كأنه ينتظر مَن يُنقذه من الحلبة، لأنه احسَّ بعدم القدرة على الوصول إلى حزام البطولة، حتى بعد أن رفعَ الحكمُ، ترامب  يدَ البطل المدَلل  مُعلنا فوزَه، صفَّق له كثيرا بفوزه على الخصم الغائب، غير أن بطله، نتنياهو استعجل الخطى، وما إن ابتعد عن باب الحلبة الرئيس حتى وبخه ترامب قائلا:

لماذا لم تتسلق السلم، وتنزع حزام البطولة، أما زلتَ خائفا من تُهم الفساد التي تنتظرك؟!

 "الحياة كلُّها حَلَبةُ مصارعة"!!

خرج ترامب مباشرة إلى مقر صندوق الحلبة المالي يُحصيَ أرباحه، ويجمع أصوات الناخبين، همس في أذنِ عرَّاب الحلبة، جاريد، زوج ابنته، إيفانكا: جهِّز لنا الحَلبة للمصارعة التالية!

  أحسَّ ترامب بالكآبة، وهو يترك المكان لأنه لم يتمكن  بماكينة الحلاقة، أن يحلق بها شعر مدينة القدس المرسل، الطويل أمام زبائن الحلبة، لأن آلة الحلاقة لم تتمكن من قصِّ شعرةٍ واحدة من شعرها المرسل الجميل!
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف