الأخبار
بلدية الخليل تُتوج ببطولة شهداء مجزرة الحرم الإبراهيميلبنان: ثانوية البشائر تستقبل السفير البريطاني في لبنان"شاهد" يشرف على تنفيذ مجموعة من المبادرات الطلابيةحماية الطفولة بجنين تستهدف بورشة عمل حول العنف الأسري نحو 100 طاليةمصر: حملة بالأسواق تنجح بضبط 70 طناً من مفروم وهياكل وجلد الدجاج بالإسماعيليةمصر: الورداني يطالب بإرجاع البرامج البناءة للتلفزيون المصريدخول مجاني للأطفال إلى منتزه لاجونا المائي في شهر مارسلبنان: توقيع كتاب قانون المعاملات الالكترونية والبيانات ذات الطابع الشخصيجامعة النجاح الوطنية تناقش أول رسالة ماجستير في برنامج العلاقات العامّة المعاصرةالمديرية العامة للأمن الوطني تخلد تاريخ الرياضي الأسطورة "أحسن لالماس"قرار بإغلاق المدارس في لبنان كإجراء احترازي بسبب (كورونا)الحكومة ترحب باستجابة النقابات الصحية لدعوتها بوقف إجراءاتها الاحتجاجيةفلسطين تشارك باجتماع لجنة تحسين نوعية الحياة للجنة برلمانات دول الأبيض المتوسطسلطات الاحتلال تجبر مواطناً على هدم منزله ذاتياً في شعفاط"الأوقاف" تفتتح "مسجد النور" في قرية شقبا
2020/2/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مصارعة القرن على حلبة البيت الأبيض! بقلم: توفيق أبو شومر

تاريخ النشر : 2020-02-13
مصارعة القرن على حلبة البيت الأبيض! بقلم: توفيق أبو شومر
*مصارعة القرن على حلبة البيت الأبيض!** بقلم/ توفيق أبو شومر*

اعتلى المصارعُ، ترامب حلبةَ البيت الأبيض، يوم 28-1-2020م، كان يمسك بيده بطلَه المُدلَّل، نتنياهو، نظر إلى زبائن القاعة، استحثَّهم على التصفيق باستخدام أسلوب الحثّ المغناطيسي بتصفيقه الغريب، كأنه يقول لزبائن، حلبة ترامب: "ليس مِنَّا  كلُّ مَن لا يُصفق بحرارة"

كان هذا بمثابة تسخين الزبائن، لهدف إثارتهم، لما سيأتي من مفاجآت متوالية، وفق تقليد حلبة مصارعة ترامب الرئيسة، قبل أن يُصبح رئيسا، تقع هذه القاعة في مدينة، ترامب بلازا في أتلانتك!

أحسَّ ترامب بفتور التصفيقات، فاقترب من المايكروفون، وهو يرفع بيديه الاثنتين حزام البطولة المُرصَّع بخريطة الهيكل الثالث، والجولان، وغور الأردن، والكتل الاستيطانية، ثم علّق الحزام  في سقف الحلبة!

كان ترامب يعرف بأن حلبته ينقصها المنافس الفلسطيني، فقرر أن يُديرها بخصمٍ واحد فقط، لذلك تقمَّص دوريْنِ، البطل، وحكم المباراة في الوقت نفسه!

 شرع أولا في عرض تفاصيل المباراة للتشويق،  بدأ بشكر مَنْ بنى حلبة المصارعة، صهرُه، جاريد كوشنر، ثم أثنى على مَن  روَّج لها، جيسن غرنبلات، ثم أشار بيده إلى الحاوي، وفنان الإخراج، والإنتاج، ووضع الماكياج على الوجوه، وحامل الأصباغ، ومعد الطاولات الخشبية أسفل الحلبة، والكراسي المطاطية التي تُطوى، لاستخدامها في ضرب الخصوم، حتى السُّلم الموصِّل إلى حزام البطولة، ديفيد فردمان !

سدَّد حكم المباراة ومديرُها للفلسطيني، وهو الخصم الغائب الضربة الفنية الهوائية القاضية، عندما أعلن أن القدس الموحدة هي مِلك حصريٌ للبطل، صفق له جمهور الحلبة من الإنجيليين، بقيادة العرَّاب، نائب الرئيس، مايك بينس!

بلغت الحماسة ذروتها في القاعة حينما استلَّ من جيبه قفازا حديديا، لَكَمَ بها صورةَ خيام اللاجئين الفلسطينيين، نظر إلى زبائنه المنومين، استحثَّهم على التصفيق.

 كان ترامب يُتابع  مملوكَه المُدلَّل، بطلَ حلقة المصارعة الأوحد، نتنياهو،  يُشجعه، يستحثه على أن يُصِّفق بحرارة، يهمس في أذنه، بأنه أخفى سُّلم  الوصول لحزام البطولة، أسفل الحلبة، وأنه سيعلن في نهاية المباراة عن فوزه المُظفر بالضربة الفنية القاضية، لانسحاب الخصم من المباراة!!

كان وجه طفلِه المُدلل يبدو شاحبا، يرتجف من هول المفاجأة، يُحاول بفشلٍ أن يبدوَ قويا، صلبا، لم تُفلح ابتساماتُ مالِك الحَلَبة، الخبير في فنون إثارة الجماهير، في إزالة علامات الرُّعب البادية على وجه بطله المُدلل، نتنياهو!

قرأ البطلُ المُدلل ما كُتب له من جملٍ ومفردات، قراءة آلية، كأنه ينتظر مَن يُنقذه من الحلبة، لأنه احسَّ بعدم القدرة على الوصول إلى حزام البطولة، حتى بعد أن رفعَ الحكمُ، ترامب  يدَ البطل المدَلل  مُعلنا فوزَه، صفَّق له كثيرا بفوزه على الخصم الغائب، غير أن بطله، نتنياهو استعجل الخطى، وما إن ابتعد عن باب الحلبة الرئيس حتى وبخه ترامب قائلا:

لماذا لم تتسلق السلم، وتنزع حزام البطولة، أما زلتَ خائفا من تُهم الفساد التي تنتظرك؟!

 "الحياة كلُّها حَلَبةُ مصارعة"!!

خرج ترامب مباشرة إلى مقر صندوق الحلبة المالي يُحصيَ أرباحه، ويجمع أصوات الناخبين، همس في أذنِ عرَّاب الحلبة، جاريد، زوج ابنته، إيفانكا: جهِّز لنا الحَلبة للمصارعة التالية!

  أحسَّ ترامب بالكآبة، وهو يترك المكان لأنه لم يتمكن  بماكينة الحلاقة، أن يحلق بها شعر مدينة القدس المرسل، الطويل أمام زبائن الحلبة، لأن آلة الحلاقة لم تتمكن من قصِّ شعرةٍ واحدة من شعرها المرسل الجميل!
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف