الأخبار
بلدية الخليل تُتوج ببطولة شهداء مجزرة الحرم الإبراهيميلبنان: ثانوية البشائر تستقبل السفير البريطاني في لبنان"شاهد" يشرف على تنفيذ مجموعة من المبادرات الطلابيةحماية الطفولة بجنين تستهدف بورشة عمل حول العنف الأسري نحو 100 طاليةمصر: حملة بالأسواق تنجح بضبط 70 طناً من مفروم وهياكل وجلد الدجاج بالإسماعيليةمصر: الورداني يطالب بإرجاع البرامج البناءة للتلفزيون المصريدخول مجاني للأطفال إلى منتزه لاجونا المائي في شهر مارسلبنان: توقيع كتاب قانون المعاملات الالكترونية والبيانات ذات الطابع الشخصيجامعة النجاح الوطنية تناقش أول رسالة ماجستير في برنامج العلاقات العامّة المعاصرةالمديرية العامة للأمن الوطني تخلد تاريخ الرياضي الأسطورة "أحسن لالماس"قرار بإغلاق المدارس في لبنان كإجراء احترازي بسبب (كورونا)الحكومة ترحب باستجابة النقابات الصحية لدعوتها بوقف إجراءاتها الاحتجاجيةفلسطين تشارك باجتماع لجنة تحسين نوعية الحياة للجنة برلمانات دول الأبيض المتوسطسلطات الاحتلال تجبر مواطناً على هدم منزله ذاتياً في شعفاط"الأوقاف" تفتتح "مسجد النور" في قرية شقبا
2020/2/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور رواية "الفيصل" عن الدار العربية للعلوم ناشرون

صدور رواية "الفيصل" عن الدار العربية للعلوم ناشرون
تاريخ النشر : 2020-02-13
الفيصل في روايتها «الفيصل» تطرح الكاتبة خلود أحمد تساؤلات عالم الطفولة من داخل النص الروائي؛ لذلك يُمكن اعتبارها نموذجاً لرواية الأسئلة، بما تمتلكه من إمكانات أسلوبية ثرة، وبما توليه من أهمية لهذه الفئة العمرية ومحاولة تقديم الأجوبة الشافية لتساؤلاتها. «الفيصل» تجيب عن تساؤلات طفل بدأت وهو لم يتعدّ الأربع سنوات بعد، بدأت بفكرة أنهُ كيف ولد؟ من أين أتى؟ وكيف تكوّن؟ وكيف سيكون؟ هكذا كبُرت الفكرة وتحولت إلى أسئلة، يسعى صاحبها لإيجاد أجوبةٍ عنها وكلما كبر؛ كبرت أسئلته حول: الموت، الولادة، اختلاف الذكر عن الأنثى، لماذا بعض النساء تغطي وجهها وأُخريات لا؟ ما هو معنى العقيدة؟ ما هو معنى الشرع؛ ولماذا حُلِّلَ للرجال الزواج بأربع؟ وعندما لم يجد الجواب الشافي عن طريق والديه، لجأ إلى عمه الطبيب المثقف الذي أدى جميع واجباته تجاه أسئلة فيصل الصغير الذي سيكبر ويحب ويتزوج وينجب، ويحقق حلمه بكتابة روايته (الفيصل) بشخوصها وفصولها؛ كي يستفيد منها في تربية ابنه...

من أجواء الرواية نقرأ:

"– ماما.. ماذا يوجد بداخل بطنك؟

-        طفل جميل سيكون لك أخاً..

-        وكيف ستخرجيه؟

-        تضغط الطبيبة على بطني فينفجر مثل البالونة، ويخرج أخوك وهو يضحك.

"يغيب الطفل.. يحايل أخته ابنة العامين تلك، ويحاول اصطيادها.. وكالفريسة، ينقض عليها ويضغط على بطنها، يحاول إخراج أخٍ آخر ظاناً بأنه سيفرح والدته.. وفي لحظة.. تنزف ابنة العامين وتغيب عن الوعي حتى الفناء!..".

لذا.. كانت (الفيصل) لتنقذ بها طفلاً".                             
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف