الأخبار
أبو النجا: يجب وجود جرأة بقضية الحالة الوبائية ولجان المصالحة موجودة مسبقاًأجواء شديدة الحرارة في فلسطين حتى منتصف الأسبوع الجاريترامب: سبع أو ثماني دول عربية تسعى لإبرام اتفاقيات السلام ويمكن للكويت الانضمام إليهاالعراق: وقفة احتجاجية لاتفاقيات التطبيع وتضامنا مع الشعب الفلسطيني بالفلوجةالاحتلال يقتحم عرابة جنوب غرب جنينالبطش: خيار المقاومة يعني البدء بالقتال من الحجر للبالون المتفجر للصاروخهزّة أرضية بقوة 5.8 تضرب السواحل المصرية الشماليةرسميًا.. الأهلى بطلا للدورى الـ 42 بعد خسارة الزمالك أمام أسوانترامب يزف "أخبارا سعيدة" بشأن لقاح (كورونا)محافظ طولكرم: إغلاق بلدة دير الغصون 48 ساعة بدءاً من الغدالدفاع المدني السوداني: مصرع 121 شخصا جراء الفيضانات والسيولجنين: تشييع جثمان الشهيد الطبيب نضال جبارينجونسون: لا مفر من موجة ثانية لـ (كورونا ) وندرس كل السيناريوهاتإصابة رئيس غواتيمالا بفيروس (كورونا)إصابة جندي عراقي بانفجار عبوة استهدفت التحالف الدولي بمحافظة صلاح الدين
2020/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أستطيع أن أرى بقلم : إبراهيم خليل إبراهيم

تاريخ النشر : 2020-02-13
أستطيع أن أرى بقلم : إبراهيم خليل إبراهيم
أستطيع أن أرى
بقلم : إبراهيم خليل إبراهيم
العلم والعمل والإنتاج وقود تقدم الأمم والشعوب وتزخر مصر بالكوادر والنماذج المتميزة ومن شباب مصر المهندس الشاب بيشوي جمال الحاصل على بكالوريوس الهندسة من جامعة الزقازيق ولم يتجاوزه عمره (21) سنة وقد توصل إلى برنامج أطلق عليه (استطيع أن أرى) بعد رصده للمشاكل التي تواجه المكفوفين وعدم قدرتهم على استخدام الهاتف المحمول في الاتصال بالأشخاص وصعوبة السير في الشوارع بمفردهم وبخاصة أثناء عبور الطريق وعدم القدرة على التفرقة بين الألوان في اختيار ملابسهم، وأيضا الصعوبات التي تمنع قدرتهم للذهاب للتسوق عند شراء احتياجاتهم بمفردهم لعدم قدرتهم على معرفة نوع المنتج الذي يريدون شرائه،برنامج المهندس الشاب بيشوي جمال بدأ كمشروع تخرج في شهر يونيو عام 2012،وأنجز جزء كبير جدا منه ولكن توقف العمل بسبب نقص الإمكانيات فعرض فكرته على وزارة الاتصالات وتم احتضان المشروع ضمن فعاليات مبادرة تمكين لانتهاء مرحلة التطوير من المشروع وقام المهندس عاطف حلمي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بتكريم المهندس الشاب بيشوي جمال وأثنى بشدة على مشروعه الإبتكاري ووعده بالدعم اللازم سواء المادي أو الفني حتي يظهر للنور لخدمة ذوي الإعاقة البصرية فمن خلاله يمكنهم التعرف على العملات النقدية المختلفة والألوان المختلفة كما يساعدهم على التحرك بحرية داخل المنزل وفي حالة وجود عائق أمامهم فإن البرنامج يخبرهم بالعائق قبل أن يصطدموا به ومن ثم يمكنهم تفاديه،ويعمل البرنامج كتطبيق يتم تحميله على أجهزة التليفون المحمول ويقوم حينها ذوي الإعاقة البصرية بجعله في وضع الاستعداد وتوجيه كاميرا التليفون المحمول إلى العملة النقدية ليقوم البرنامج بقراءة قيمة أو فئة العملة ونطقها لذوي الإعاقة البصرية وبنفس الأسلوب يتم توجيه جهاز المحمول إلى الأمام أثناء سير ذوي الإعاقة داخل المنزل،أناشد القيادات بضرورة الاهتمام بالمهندس الشاب بيشوي جمال وأمثاله من المخترعين والمبتكرين لأن مصر تحتاج إلى الفكر والعلم الذي يعمر ولا يخرب،وليتنا لانكرر الأخطاء السابقة والروتين العقيم الذي جعل العلماء د.أحمد زويل ود.فاروق الباز ود.مجدي يعقوب وغيرهم يتجهون إلى خارج مصر وهاهم أسماء بارزة على المستويات العالمية، وخاصة أن دستور مصر الجديد قد أهتم برعاية الباحثين والمخترعين وحماية وتطبيق اختراعاتهم كما اهتم أيضا بمتحدي الإعاقة والشباب ولم يغفل حقهم وقيمتهم في الحياة،فقد جاء في الباب الثالث المتضمن الحقوق والحريات والواجبات العامة وفي المادة 66:(حرية البحث العلمى مكفولة،وتلتزم الدولة برعاية الباحثين والمخترعين وحماية ابتكاراتهم والعمل علي تطبيقها) وفي المادة81:(تلتزم الدولة بضمان حقوق الأشخاص ذوى الإعاقة والأقزام صحيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وترفيهيا ورياضيا وتعليميا،وتوفير فرص العمل لهم،مع تخصيص نسبة منها لهم،وتهيئة المرافق العامة والبيئة المحيطة بهم،وممارستهم لجميع الحقوق السياسية،ودمجهم مع غيرهم من المواطنين،إعمالاً لمبادئ المساواة والعدالة وتكافؤ الفرص) وأيضا جاء في المادة 82 من الدستور:(تكفل الدولة رعاية الشباب والنشىء،وتعمل علي اكتشاف مواهبهم،وتنمية قدراتهم الثقافية والعلمية والنفسية والبدنية والإبداعيةً،وتشجيعهم على العمل الجماعي والتطوعي،وتمكينهم من المشاركة في الحياة العامة).
ياسادة:اهتموا بالشباب لأنهم الحاضر والمستقبل فرسولنا الكريم صل الله عليه وسلم اعتمد في الهجرة والدعوة الإسلامية على الشباب وخبرات الكبار مع وضع الشخص المناسب في مكانه المناسب الذي من خلاله يبدع ويخدم الأمة،أيضا اهتموا بالابتكارات والمخترعات الجديدة وتطبيقها لأنها طريق سعادة الإنسانية،وقبل أن نفترق أهديكم هذا المقطع من ديواني بساتين البوح الذي يضم مجموعة من النصوص التجريبية:
لازال عشقك يا بلادي ...
لقمتي وشرابي ...
فالعاشق من قدم نفسه ...
كي يعيش الوطن ...
والخائن من يبيع ...
الوطن كي يعيش بذاته .
______
مقال الكاتب الصحفي إبراهيم خليل إبراهيم في جريدة زهرة التحرير الأسبوعية .. العدد 85 الخميس 13 فبراير 2014 م
لا يتوفر وصف للصورة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف