الأخبار
بلدية الخليل تُتوج ببطولة شهداء مجزرة الحرم الإبراهيميلبنان: ثانوية البشائر تستقبل السفير البريطاني في لبنان"شاهد" يشرف على تنفيذ مجموعة من المبادرات الطلابيةحماية الطفولة بجنين تستهدف بورشة عمل حول العنف الأسري نحو 100 طاليةمصر: حملة بالأسواق تنجح بضبط 70 طناً من مفروم وهياكل وجلد الدجاج بالإسماعيليةمصر: الورداني يطالب بإرجاع البرامج البناءة للتلفزيون المصريدخول مجاني للأطفال إلى منتزه لاجونا المائي في شهر مارسلبنان: توقيع كتاب قانون المعاملات الالكترونية والبيانات ذات الطابع الشخصيجامعة النجاح الوطنية تناقش أول رسالة ماجستير في برنامج العلاقات العامّة المعاصرةالمديرية العامة للأمن الوطني تخلد تاريخ الرياضي الأسطورة "أحسن لالماس"قرار بإغلاق المدارس في لبنان كإجراء احترازي بسبب (كورونا)الحكومة ترحب باستجابة النقابات الصحية لدعوتها بوقف إجراءاتها الاحتجاجيةفلسطين تشارك باجتماع لجنة تحسين نوعية الحياة للجنة برلمانات دول الأبيض المتوسطسلطات الاحتلال تجبر مواطناً على هدم منزله ذاتياً في شعفاط"الأوقاف" تفتتح "مسجد النور" في قرية شقبا
2020/2/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

زَهْرُ اللَوْز بقلم:نور فطاير

تاريخ النشر : 2020-02-12
زَهْرُ اللوزِ


في الشتاء....
تستلم الطبيعة ... تخلع عنها رداءها
و كل مقومات شبابها وجمالها
كأنها تردُ إلى أرذل العمر

المطر نرجسي
لا يريد أن ينافسه في الجمال
أيُ مظهرٍ
فترمي للريح كل أوزارها
وتدخل لتنعم في سباتها

يغفو الجمال فيها طوال الشتاء
حتى تُقرعُ للربيع أجراسه

فتصحو
يُحيا رميمها
ويبدأ تقويمها على مهلٍ
فتخرج ورقة .. فزهرةً..
فثمرة تسبح للمبدع المصور

إلا ... زهر اللوز
خارجٌ عن القانون
متمردٌ في الطبيعة ....
يضاهي المطر جمالاً وبهجةً

لا ينتظرُ ربيعاً ولا جرساً
......ولا فصلاً يحكمه
في ينايرٍ ومن بينِ صخبِ الأمطارِ
....... تشهده
كمحارب من بين وابل الرصاص يخرج

ما بال هذا الزهر ...
لا يكادُ يغفو حتى يتفتحِ
......فيسبقُ الأوراقَ في منبتهِ
يريد الحياة على عجل ٍ
.....كعاشقٍ زهد به نومه
وهو يراقب موعده المنتظر .....
جماله يصعب لشاعر وصفه
...كأنه أخ الثلج
يضاهيه في البياضِ ....وأنصع
شقيقَ الياسمينَ
......في العبير والملمسِ
رؤياه باسقاً شامخاً
كأنه عزيزَ القوم والسيد
يسافر مع الريحِ ..يصافح السماء
مشهد لعينيكَ يسوقُ المسرةَ
فتباركَ اللهُ الخالقُ الباريء

(نور فطاير
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف