الأخبار
أبو النجا: يجب وجود جرأة بقضية الحالة الوبائية ولجان المصالحة موجودة مسبقاًأجواء شديدة الحرارة في فلسطين حتى منتصف الأسبوع الجاريترامب: سبع أو ثماني دول عربية تسعى لإبرام اتفاقيات السلام ويمكن للكويت الانضمام إليهاالعراق: وقفة احتجاجية لاتفاقيات التطبيع وتضامنا مع الشعب الفلسطيني بالفلوجةالاحتلال يقتحم عرابة جنوب غرب جنينالبطش: خيار المقاومة يعني البدء بالقتال من الحجر للبالون المتفجر للصاروخهزّة أرضية بقوة 5.8 تضرب السواحل المصرية الشماليةرسميًا.. الأهلى بطلا للدورى الـ 42 بعد خسارة الزمالك أمام أسوانترامب يزف "أخبارا سعيدة" بشأن لقاح (كورونا)محافظ طولكرم: إغلاق بلدة دير الغصون 48 ساعة بدءاً من الغدالدفاع المدني السوداني: مصرع 121 شخصا جراء الفيضانات والسيولجنين: تشييع جثمان الشهيد الطبيب نضال جبارينجونسون: لا مفر من موجة ثانية لـ (كورونا ) وندرس كل السيناريوهاتإصابة رئيس غواتيمالا بفيروس (كورونا)إصابة جندي عراقي بانفجار عبوة استهدفت التحالف الدولي بمحافظة صلاح الدين
2020/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فتة بقلم:شقيف الشقفاوي

تاريخ النشر : 2020-02-12
( فتة )
حين قرر أن يموت ، نسف ما تبقى من أنفاس تأخرت في صدره ، و انكسرت روحه الهائمة انكسارا موجعا ، فلم تعد جثته قادرة على حمل المزيد من الأوجاع المتراكمة في الذات ، و المثقلة بسنوات الشر و ذنوب الأبرياء يوم كان يتم اسكات حناجرهم بالذبح
قال لهم : و هو يعي ما يقول ،،،؟
العصابة ...العصابة ... ..!!!.
حاول تمييع معناها كي يراوغ ضعاف العقول و هشاشة القلوب ، أن الوطن رهينة في جيوب الاستعمار ، و ليس فتة في جيوبه أو جيوب أبنائه و محبيه من اللصوص
لكن ( الأخ – طبوط ) اعتراف اعترافا باسلا حين أشار إليه رغم تميعه في اصطياد أجساد النساء الجميلات و القاصرات ...
قال له :
أنت من قرر القرارات المجحفة و أنت من استباح أرواح الناس و أعراضهم منذ أكثر من نصف قرن ،،،،؟
تململ و لم يقوى على الصمود ، فالحقيقة ارغمته على التبخر و الاختباء وراء نوفمبر و تحت جبة عبد الحميد ابن باديس و بقية العلماء و الأولياء الصالحين ، و حتى خلف الدراويش الذين تسلقوا الجبال ثم تدحرجوا نحو الحفر ، ولما مات رأى الناس ملابسه الداخلية الملونة و المطرزة بخيوط الذهب

شقيف الشقفاوي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف