الأخبار
بلدية الخليل تُتوج ببطولة شهداء مجزرة الحرم الإبراهيميلبنان: ثانوية البشائر تستقبل السفير البريطاني في لبنان"شاهد" يشرف على تنفيذ مجموعة من المبادرات الطلابيةحماية الطفولة بجنين تستهدف بورشة عمل حول العنف الأسري نحو 100 طاليةمصر: حملة بالأسواق تنجح بضبط 70 طناً من مفروم وهياكل وجلد الدجاج بالإسماعيليةمصر: الورداني يطالب بإرجاع البرامج البناءة للتلفزيون المصريدخول مجاني للأطفال إلى منتزه لاجونا المائي في شهر مارسلبنان: توقيع كتاب قانون المعاملات الالكترونية والبيانات ذات الطابع الشخصيجامعة النجاح الوطنية تناقش أول رسالة ماجستير في برنامج العلاقات العامّة المعاصرةالمديرية العامة للأمن الوطني تخلد تاريخ الرياضي الأسطورة "أحسن لالماس"قرار بإغلاق المدارس في لبنان كإجراء احترازي بسبب (كورونا)الحكومة ترحب باستجابة النقابات الصحية لدعوتها بوقف إجراءاتها الاحتجاجيةفلسطين تشارك باجتماع لجنة تحسين نوعية الحياة للجنة برلمانات دول الأبيض المتوسطسلطات الاحتلال تجبر مواطناً على هدم منزله ذاتياً في شعفاط"الأوقاف" تفتتح "مسجد النور" في قرية شقبا
2020/2/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فتة بقلم:شقيف الشقفاوي

تاريخ النشر : 2020-02-12
( فتة )
حين قرر أن يموت ، نسف ما تبقى من أنفاس تأخرت في صدره ، و انكسرت روحه الهائمة انكسارا موجعا ، فلم تعد جثته قادرة على حمل المزيد من الأوجاع المتراكمة في الذات ، و المثقلة بسنوات الشر و ذنوب الأبرياء يوم كان يتم اسكات حناجرهم بالذبح
قال لهم : و هو يعي ما يقول ،،،؟
العصابة ...العصابة ... ..!!!.
حاول تمييع معناها كي يراوغ ضعاف العقول و هشاشة القلوب ، أن الوطن رهينة في جيوب الاستعمار ، و ليس فتة في جيوبه أو جيوب أبنائه و محبيه من اللصوص
لكن ( الأخ – طبوط ) اعتراف اعترافا باسلا حين أشار إليه رغم تميعه في اصطياد أجساد النساء الجميلات و القاصرات ...
قال له :
أنت من قرر القرارات المجحفة و أنت من استباح أرواح الناس و أعراضهم منذ أكثر من نصف قرن ،،،،؟
تململ و لم يقوى على الصمود ، فالحقيقة ارغمته على التبخر و الاختباء وراء نوفمبر و تحت جبة عبد الحميد ابن باديس و بقية العلماء و الأولياء الصالحين ، و حتى خلف الدراويش الذين تسلقوا الجبال ثم تدحرجوا نحو الحفر ، ولما مات رأى الناس ملابسه الداخلية الملونة و المطرزة بخيوط الذهب

شقيف الشقفاوي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف