الأخبار
بلدية الخليل تُتوج ببطولة شهداء مجزرة الحرم الإبراهيميلبنان: ثانوية البشائر تستقبل السفير البريطاني في لبنان"شاهد" يشرف على تنفيذ مجموعة من المبادرات الطلابيةحماية الطفولة بجنين تستهدف بورشة عمل حول العنف الأسري نحو 100 طاليةمصر: حملة بالأسواق تنجح بضبط 70 طناً من مفروم وهياكل وجلد الدجاج بالإسماعيليةمصر: الورداني يطالب بإرجاع البرامج البناءة للتلفزيون المصريدخول مجاني للأطفال إلى منتزه لاجونا المائي في شهر مارسلبنان: توقيع كتاب قانون المعاملات الالكترونية والبيانات ذات الطابع الشخصيجامعة النجاح الوطنية تناقش أول رسالة ماجستير في برنامج العلاقات العامّة المعاصرةالمديرية العامة للأمن الوطني تخلد تاريخ الرياضي الأسطورة "أحسن لالماس"قرار بإغلاق المدارس في لبنان كإجراء احترازي بسبب (كورونا)الحكومة ترحب باستجابة النقابات الصحية لدعوتها بوقف إجراءاتها الاحتجاجيةفلسطين تشارك باجتماع لجنة تحسين نوعية الحياة للجنة برلمانات دول الأبيض المتوسطسلطات الاحتلال تجبر مواطناً على هدم منزله ذاتياً في شعفاط"الأوقاف" تفتتح "مسجد النور" في قرية شقبا
2020/2/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

غيمٌ وغيث بقلم:بسمة عواد

تاريخ النشر : 2020-02-11
قطرةٌ
قطرتان
ثلاث
يغنّينَ أغنيةَ السماءِ على قافيةِ الريح، يروّحن عن غيمةٍ أرهقتها احتمالاتُ القلق.

يطرقن الشبابيكَ، يلملمن تفاصيلَ الحبِّ المتروكة
على المقاعدَ الخاويةِ وينهشن كآبةً منحصرة في السطور؛ في باقاتِ الورد وأبيات القصيد.

: أنتِ أشعلي القنديلَ وأنتِ اروي لنا حكايةً وأنا سأختارُ من كيس الحظِّ صاحبه.

يتسابقن بأناملَ طريّة على حوافِ المدينة
ينتشلن الطرق من وهمِ العابرين، من دخان الغربة ونار المساكين.

: لا تطرقي بابهم دعينا لا نوقظهم
لا بل دعينا نوقظهم؛ هذا هو مقصدنا الآن
كما تريدين ولكن قدمي لهم كيسَ الحظِّ كاملًا وضعي قبعةَ السماء _ الأمنيات_ فوق بيتهم.
...
سرن ببطئٍ كي لا يرانا أحد
سرن بهدوءٍ كي لا نزعج أحد
وافرحن
فعل الخير ها هو أثمر
فالشمسُ أشرقت من جديد
من بعدِ أعوام من الجليد
متوشحة بقوسِ قزح.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف