الأخبار
بلدية الخليل تُتوج ببطولة شهداء مجزرة الحرم الإبراهيميلبنان: ثانوية البشائر تستقبل السفير البريطاني في لبنان"شاهد" يشرف على تنفيذ مجموعة من المبادرات الطلابيةحماية الطفولة بجنين تستهدف بورشة عمل حول العنف الأسري نحو 100 طاليةمصر: حملة بالأسواق تنجح بضبط 70 طناً من مفروم وهياكل وجلد الدجاج بالإسماعيليةمصر: الورداني يطالب بإرجاع البرامج البناءة للتلفزيون المصريدخول مجاني للأطفال إلى منتزه لاجونا المائي في شهر مارسلبنان: توقيع كتاب قانون المعاملات الالكترونية والبيانات ذات الطابع الشخصيجامعة النجاح الوطنية تناقش أول رسالة ماجستير في برنامج العلاقات العامّة المعاصرةالمديرية العامة للأمن الوطني تخلد تاريخ الرياضي الأسطورة "أحسن لالماس"قرار بإغلاق المدارس في لبنان كإجراء احترازي بسبب (كورونا)الحكومة ترحب باستجابة النقابات الصحية لدعوتها بوقف إجراءاتها الاحتجاجيةفلسطين تشارك باجتماع لجنة تحسين نوعية الحياة للجنة برلمانات دول الأبيض المتوسطسلطات الاحتلال تجبر مواطناً على هدم منزله ذاتياً في شعفاط"الأوقاف" تفتتح "مسجد النور" في قرية شقبا
2020/2/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أنت غلطان يا هباش! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2020-02-08
أنت غلطان يا هباش!  - ميسون كحيل
أنت غلطان يا هباش!

ما إن قرأت عبارة أطلقها قاضي قضاة فلسطين محمود الهباش حتى أصابتني هستيريا الضحك، ولم أتوقف إلا بعد أن شربت كأس من الماء الساخن، إذ يقول بعض فقهاء الصحة أن شرب كوب ماء ساخن ثلاثة مرات في اليوم يحمي من الأمراض! فالسيد محمود الهباش، وعلى ما أظن يعيش في كوكب آخر لا توجد فيه فلسطين ولا القدس ولا حتى الأقصى؟! 

يقول الهباش حفظه الله؛ بأنه لا يوجد أي مسلم على وجه الأرض يمكن أن يقبل بالتفريط في أولى القبلتين و ثاني المسجدين و ثالث الحرمين، ما أكد لي بعد ما قاله بأنه مستحيل أن يكون متواجد على كوكب الأرض وبالتأكيد هو يعيش في كوكب آخر!

فالحقيقة أمامنا، وإن لم نتمكن من تسمية الأشياء أو الأشخاص بمسمياتها وبمسمياتهم! وقد يكون الهباش لم يسمع بعض الكلمات لبعض وزراء الخارجية العرب في اجتماع الوزراء الذي تم مؤخراً وكيف طالب هؤلاء بمنح ترامب وصفقته فرصة لمناقشة الصفقة! ولم يسمع عن الرسائل الخفية التي أرسلها بعض المسؤولين العرب إلى ترامب وتأييدهم لصفقته التي تضمن بقاءهم! وقد يكون أيضاً لم يسمع بعض العرب عندما اتهموا الفلسطينيين بأنهم دائماً يرفضون تلميحاً على ضرورة أن يقبلوا بالصفقة. وأن الرفض المستمر لكل ما يعرض خسارة لهم!

إذن على الهباش أن يتراجع أو أن يصحح عبارته، ويحدد الفئة المسلمة التي لن تقبل؛ فليس منطقياً أن يكون الحديث عام لأن هناك ومن المسلمين ويعيشون على الأرض قبلوا و وافقوا على التفريط بكل ما ذكره الهباش، ولذلك أنت غلطان يا هباش.

كاتم الصوت: يكفي أن يعرف الهباش أن الخمسين مليار المقترحة قد تعهد بها مسلمون على الأرض.

كلام في سرك: دعهم يبعبعون، هذا ما قاله مسؤول عربي مسلم لترامب ويقصد فيها الفلسطينيين!

ملاحظة: من خارج الموضوع وبناءً على رسالة وصلتني بضرورة توضيح كلام في سرك المذكور في المقال السابق..لذا يكفي أن أقول له عاشت سوريا!! على أمل أن يفهم ما يحدث في الأقاليم!
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف