الأخبار
الهيئة الخيرية الفلسطينية العالمية: توفير تذاكر سفر للطلبة الفلسطينيين في الصينبلدية رفح تكرم أطفال المدينة الموهوبين"التربية" توقع سلسلة اتفاقيات تعاون مع شركائها الوطنيين لدعم التعليمبرنامج غزة يعقد دورة "الصحة النفسية للطفلالزعنون: نُشيد بموقف أندونيسيا من (صفقة القرن)الاستقلال تعقد دورة بحث إجرائي بالتعاون مع وزارة الثقافةفعاليات رسمية تؤكد رفضها لصفقة القرن ووقوفها خلف الرئيسبرنامج غزة يبتدا دورة تدريبية حول الإسعاف النفسي وإدمان الألعاب الإلكترونيةزهرات طوباس ينسجن 51 رسالة افتراضية لنظيراتهن الأمريكياتمكافحة الفساد وبرنامج سواسية يبحثان سبل التعاون المشتركمنتدى المنظمات الأهلية يعقد ورشة عمل حول أي قانون حماية أسرة نريدالمجلس الأعلى للابداع يفتتح المخيم التدريبي "نقل التكنولوجيا"فلسطينيو 48: انطلاق مشروع "نكسر السقف الزجاجي معًا"المركز الفلسطيني وGone West Global يوقعان مشروع "إعادة تأهيل الغابات والمحميات الطبيعية"1.86 دقيقة متوسط انقطاع الكهرباء لكل مشترك سنوياً في دبي
2020/2/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صفقة القرن.. الحقيقة الكاملة بقلم:ايهاب سلامة

تاريخ النشر : 2020-01-27
صفقة القرن.. الحقيقة الكاملة بقلم:ايهاب سلامة
بوضوح مطلق: "الوطن البديل" قائم على ارض الواقع منذ نكبة ونكسة 48 و67 طالما لا نمتلك مشروعاً لمواجهته. ولم نمتلك.

استفاقتنا على "صفقة القرن" وارهاصاتها، لن تتعدى تكرار المواقف اللفظية المعارضة الفارغة، ولا تساوى قرشاً على أرض الأمر الواقع، ولن تؤثر قيد أنملة في ظل الوهن والتواطؤ العربيين، وحجم التوازنات السياسية والاقتصادية والعسكرية المقابلة.

نحن نواجه المشروع الصهيوأمريكي بلا أدوات وأسلحة.. بدويلات عربية مفتتة، وشعوباً منبطحة على مدار اللحظة، تناضل بالاسلحة الفيسبوكية الخارقة الحارقة. وطز..

في دواخلنا، ندرك تمام الادراك، بأن تغيير الواقع الصهيوني المفروض على فلسطين وتبعاته على الأردن، لن يكون يوماً بحلول سياسية، وندرك المقولة الخالدة بأن ما أخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة، فالحرية لا تمنح، بل تنتزع، والتحرر لا يكون بتواقيع الأقلام، بل بالسلاح والدم والتضحيات الجسام والشهادة.

الحلول السياسية للقضية الفلسطينية، علمياً وعملياً لن تكون، كانت ولا زالت حلم الأنظمة العربية الحاكمة للتخلص من شوكة فلسطين في بلعومها، وضمان اطالة عمرها على كراسي الحكم المبجلة.

لا يوجد لدى النظام العربي أية حلول لمواجهة صفقة القرن، ولا حتى صفقة الدقيقة، وفعلياً، هو جزء من المشكلة، لا الحل، ولا يمتلك وشعوبه التائهة الهائمة على وجوهها من أدوات للتصدي سوى الشجب والاستنكار، والمسيرات والشعارات، بعد تفريغ مخازن البنادق من رصاصاتها، ونحر خيول القبائل العربية العاربة، وتسليم أعناقنا للعدو الصهيوني تحت مسوغ الخازوق الذي بلعناه : "السلام خيارنا الوحيد".. ورقصني يا جدع.

لقد تذوقنا مرارة الهزيمة في الحرب وفي السلم معاً، وها نحن عراة أقبح من غانية في خريف عمرها. لم نحظ بالسلام رغم خضوعنا وخنوعنا وركوعنا، ولا نحن قادرون على المواجهة.

تباكي وأسف البعض على انهيار ما سمي مجازا بـ" عملية السلام" يعادل فعلياً ضرباً من ضروب التخاذل والتواطؤ والخيانة.. وتحسرهم على "صفقة ترمب"، هزيمة داخل هزيمة، فلم تكن الشعوب الحرة ان وجدت لترتضي بالتنازل عن شبر من أرض فلسطين ومقدساتها لمحتلها، وكانت لتبتهج بأن فشل السلام المزعوم مع العدو، مدعاة لتجديد البيعة مع البندقية، والغضب، والنار، والمقاومة..

سيرد عليك احدهم بقصيدة عصماء، يستنهض فيها نخوة عروبية كاذبة، سرعان ما ستتلاشى، ويتهمك بالتوطئة لـ" فك الارتباط" والاعتباط وتصفية فلسطين، وفشر.. وسيلقي على مسامع القطيع خطبة منبرية يستحضر فيها حروب صلاح الدين، ودولة المماليك، وحتى السلاجقة.. ويستلهم تاريخ امتنا المجيد، ونصرها العتيد، الذي يتمنى لو انه لم يصل لحقبتنا التالفة، لكن الحقيقة جلية لكفيف البصر قبل المتبصر، ان الدول والشعوب العربية والاسلامية ايضاً تالفة، واتلف من تالفة. وما يفعل فيها جهاراً نهاراً تستحقه بامتياز، وكابراً عن كابر.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف