الأخبار
الهيئة الخيرية الفلسطينية العالمية: توفير تذاكر سفر للطلبة الفلسطينيين في الصينبلدية رفح تكرم أطفال المدينة الموهوبين"التربية" توقع سلسلة اتفاقيات تعاون مع شركائها الوطنيين لدعم التعليمبرنامج غزة يعقد دورة "الصحة النفسية للطفلالزعنون: نُشيد بموقف أندونيسيا من (صفقة القرن)الاستقلال تعقد دورة بحث إجرائي بالتعاون مع وزارة الثقافةفعاليات رسمية تؤكد رفضها لصفقة القرن ووقوفها خلف الرئيسبرنامج غزة يبتدا دورة تدريبية حول الإسعاف النفسي وإدمان الألعاب الإلكترونيةزهرات طوباس ينسجن 51 رسالة افتراضية لنظيراتهن الأمريكياتمكافحة الفساد وبرنامج سواسية يبحثان سبل التعاون المشتركمنتدى المنظمات الأهلية يعقد ورشة عمل حول أي قانون حماية أسرة نريدالمجلس الأعلى للابداع يفتتح المخيم التدريبي "نقل التكنولوجيا"فلسطينيو 48: انطلاق مشروع "نكسر السقف الزجاجي معًا"المركز الفلسطيني وGone West Global يوقعان مشروع "إعادة تأهيل الغابات والمحميات الطبيعية"1.86 دقيقة متوسط انقطاع الكهرباء لكل مشترك سنوياً في دبي
2020/2/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كن أنت بقلم: وفاء جوابرة

تاريخ النشر : 2020-01-27
كن أنت بقلم: وفاء جوابرة
كن أنت

ننسى لنتجاوز كل الاحداث والمواقف التي خذلتنا وتركت غصة في قلب كل منا.

نحن يا سادة ضعفاء امام ما يخفيه القدر لنا...... أصبحنا نخاف مجابهة ظروف الحياة ونتظاهر اللامبالاة وكأننا هرمنا وتغيرت اجسامنا وغدت هشة لا تقاوم أي صدمات أخرى.

فكل ما يدور حول محيطنا يدعونا للحذر وعدم الانجرار امام الأمور التي قد تغرينا وتوهمنا بان الحياة وردية لا شوك فيها وان كل ما حولها اليف ولطيف ...

ما يفعله البشر لبعضهم البعض فاقت كل التوقعات لوهلة واحدة تشعر وكأنك في غابة لا يعيشها سوى حيوانات من المفترض انها انقرضت منذ مئات السنين.

النفاق والغش والخداع والمصالح المبطنة بالمؤامرات الشيطانية النجسة

والكثير من الخبث والدهاء والقائمة تمتد وتطول.

نحن لسنا في ساحة حرب ولكن عليك عزيزي القارئ ان تعلم بان الحياة ليست ملك لاحد ولا لاحد له الحق في ان ينتزع حلمك وسعادتك او ان يقرر عنك

ما تريد ...

وحدك انت من يقرر إما ان تستسلم ومع اول إعصار تتناثر وكأنك لم تكن

او تهزمهم وتهزم كل الظروف التي تحاول جرك نحو تلك الغرفة المعتمة  بالفشل واليأس، لتخلق منك إنسان يحمل جسد دون روح وبلا قيمة، وفريسة سهلة لكل الشامتين والمنتظرين وقوعك.

قف وانتبه 000

من أجلك ومن أجل بقاؤك اعتن بشؤون حياتك جيدا.. فأنت وحدك مسؤول ومحاسب عليها.

وثق تماما ان باب الفرح يبقى مفتوحا ما دمت تنوي الخير وتحمل في قلبك الكثير من الحب والامل الذي لا ينتهي ولا يشيخ.   

بقلم: وفاء جوابرة
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف