الأخبار
اليمن: ورشة عمل لمناقشة التوجهات الاستراتيجية لجامعة الحكمة وفقاً للرؤية الوطنيةالرجوب: ذاهبون لانتخابات ديمقراطية حرة نزيهة على قاعدة التمثيل النسبيأبوقايدة: التفاف عشائر وقبائل المحافظات الجنوبية حول القيادة الشرعية الفلسطينيةوليد العوض ينتقد صائب عريقات وموسى أبو مرزوق بسبب قطرقوات الاحتلال تعتقل شابين وتمنع مصلين من دخول الأقصىروحي فتوح يُثمن دور الجزائر في دعم القضية الفلسطينيةإسرائيل: تسجيل 3790 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعةالنيابة العامة بغزة: فتحنا تحقيقاً بـ 668 قضية على مستوى محافظات القطاعيحيى غول: الملاعب القطرية ستعود بالفائدة على كل الدول الآسيويةسلفيت: الشرطة تُغلق ثلاثة مسابح وتحرر 83 مخالفةفرنسا تُسجّل أكثر من 10000 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةالجيش الأردني يكشف تفاصيل إحباط محاولة تسلل شخص لسورياالذوادي يلقي كلمة خلال اجتماع الأمم المتحدة لتأمين الأحداث الرياضية الكبرىالخارجية: إصابتان جديدتان بفيروس (كورونا) بين جالياتنا حول العالمبريطانيا: تسجيل 3899 إصابة و18 وفاة جديدة بفيروس (كورونا)
2020/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ألسنا دولة؟ - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2020-01-26
ألسنا دولة؟  - ميسون كحيل
ألسنا دولة؟

في ظل الحملة المسعورة التي يقودها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد الشعب الفلسطيني، وتقديم الهدايا والمنح للاحتلال الإسرائيلي فلا بد من وقفة جادة، وقفة عز ينتظرها الشعب الفلسطيني من القيادة، فالآن هو وقت الجد، ولا مجال للانتظار فالشعب في الأراضي المحتلة والشتات تتجه أنظاره نحو رام الله، فالوقت إن لم نقطعه قطعنا، واستكمل حينها الاحتلال الاسرائيلي تنفيذ مخططاته التهويدية بحماية أمريكية وتنفيذ ما يسمى بصفقة القرن. وكمواطنة فلسطينية أقترح على القيادة أن تقوم بالخطوات التالية 

أولاً تعلن دولة فلسطين انسحابها من اتفاقيات أوسلو.

ثانياً مطالبة مصر والأردن بإلغاء اتفاقيات السلام مع إسرائيل واغلاق السفارات.

ثالثاً الطلب من الجامعة العربية وفوراً اصدار بيان تعلن فيه عن موقف عربي موحد وقطع اي علاقات مع اسرائيل.

رابعاً مخاطبة الأمم المتحدة كدولة باتخاذ موقف سريع ضد إسرائيل واعلان موقفها ورفض السياسة الأمريكية وسياساتها ومواقفها.

خامساً الطلب رسمياً من الاحتلال بالانسحاب الفوري من أراضي عام 1967. أليس من حقنا ألسنا دولة؟

كاتم الصوت: إحترم ترامب لأنه عينك، عينك مع إسرائيل سراً وعلناً!

كلام في سرك: موافقات وتعهدات عربية بدعم صفقة القرن ....وامعتصماه!
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف