الأخبار
ترامب: سبع أو ثماني دول عربية تسعى لإبرام اتفاقيات السلام ويمكن للكويت الانضمام إليهاالعراق: وقفة احتجاجية لاتفاقيات التطبيع وتضامنا مع الشعب الفلسطيني بالفلوجةالاحتلال يقتحم عرابة جنوب غرب جنينالبطش: خيار المقاومة يعني البدء بالقتال من الحجر للبالون المتفجر للصاروخهزّة أرضية بقوة 5.8 تضرب السواحل المصرية الشماليةرسميًا.. الأهلى بطلا للدورى الـ 42 بعد خسارة الزمالك أمام أسوانترامب يزف "أخبارا سعيدة" بشأن لقاح (كورونا)محافظ طولكرم: إغلاق بلدة دير الغصون 48 ساعة بدءاً من الغدالدفاع المدني السوداني: مصرع 121 شخصا جراء الفيضانات والسيولجنين: تشييع جثمان الشهيد الطبيب نضال جبارينجونسون: لا مفر من موجة ثانية لـ (كورونا ) وندرس كل السيناريوهاتإصابة رئيس غواتيمالا بفيروس (كورونا)إصابة جندي عراقي بانفجار عبوة استهدفت التحالف الدولي بمحافظة صلاح الدينصحيفة: إسرائيل ستصنع أجنحة (F-35) للإماراتالصحة المغربية تسجل ارتفاعا قياسيا جديدا للإصابات اليومية بـ(كورونا)
2020/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

في الذكرى الأولى لرحيل مربي الأجيال حسين أبولوز بقلم د. علي أحمد

تاريخ النشر : 2020-01-25
في الذكرى الأولى لرحيل مربي الأجيال حسين أبولوز بقلم د. علي أحمد
قال تعالي:_ يا أيتها النفس المطمئنه ارجعي إلى ربك راضية مرضيه فادخلي في عبادي وادخلي جنتي ''صدقة الله والعظيم'
بكلمات قالها الشاعر إبراهيم حافظ..قف للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولاً..

حقاً معلمي وأستاذي الفاضل ومربي الأجيال...ابن مدينة الثورة والصمود خان يونس.. الأستاذ حسين علي أبو لوز ففي يوم وذكرى رحيلك أيها الأب الحنون لقد بحثت في كل الكتب والقواميس عن مفردات وكلمات بحجم قيمتك وعطائك اللامحدود في خدمة أبناء شعبك ووطنك الحبيب. تُفيك حقك ولكن عذراً منك معلمي فلم أجد حقاً شيء يرقى إلى مقامك ويرتفع إلى علوك فإن كل كلماتي التي أخطها لك على هذه السطور تذوب كـجليد الثلج عند مقامك ...فيا صاحب المروءة والشهامة والكرم والضيافة والخلق والذوق الرفيع ياصاحب الشمائل الطيبة التي يتسم بها الصالحون من عباد الله....

ما أصعب يوم رحيلك المفاجئ عني معلمي وأستاذي!! اللهم لا اعتراض على حكمك.. فقد كان خبر رحيلك عني دون وداعك أيها الحبيب كالصاعقة..فإذا كان العزاء لأهل الفقيد الأستاذ أبو باسل ..فحق لنا والله أن نعزي أنفسنا فنحن أهلك معلمي وأنت فقيدنا ونحن تلاميذك وأنت أستاذنا..

بقلم د. علي أحمد
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف