الأخبار
عشراوي تبحث مع القاصد الرسولي آخر التطورات السياسيةالجنايات الدولية توافق على طلب فلسطيني بتقديم مرافعة قانونية ضد جرائم الاحتلاللبنان: القسم البيولوجي يستنفر الطلاب لتحضير أبحاث حول طرق الوقاية من كوروناالأولمبية تنفذ ورشة العمل الثانية المتخصصةبمحافظة الوسطى بغزةدائرة شؤون اللاجئين بدير البلح توزع منحة الطالب المتفوقفلسطين تحصد الميداليات الذهبية في البطولة العربية لمصارعة الذراعين بالإسكندريةوفد مؤتمر فلسطينيي أوروبا يصل المغرب ويلتقي رئيس الحكومةرام الله: عقد ورشة عمل تحديث الخطة الاستراتيجية لقطاع التعاونالحسيني: ضغوط حثيثة تمارس على "إسرائيل" لإجراء الانتخابات في القدسمحلل فلسطيني: البناء الاستيطاني بالقدس يهدف لفصل المدينة عن محيطهااللجنة الشعبية بالنصيرات تثمن مكرمة الرئيس لطلبة مدارس الأونرواإصابة شاب برصاص الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس برام اللهنقابة الاخصائيين الاجتماعيين والنفسيين الفلسطينيين تعقد مؤتمرها العام لمحافظة سلفيت"التربية" تستلم مشروعي صيانة مدرستين في القدس"التربية" تناقش تطوير بيئة التواصل الإلكتروني المدرسي
2020/2/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عندما أرحل بقلم:توفيق الحاج

تاريخ النشر : 2020-01-24
عندما أرحل بقلم:توفيق الحاج
عندما أرحل......!

توفيق الحاج

كلنا راحلون ... أنا وانتم ونحن وهم ... السابقون من قبلنا والقادمون ..
كلنا راحلون..وفي الرحيل تتساوى أمام التراب وظلمة القبر.. الرؤوس والمقامات والمشاعر والتناقضات الحب والكراهية .. الغنى والفقر .. الوعظ والنميمة .. والبطولة والجريمة.. الوطن والخيانة .. الايمان والكفر .. فكلنا ذاهبون في طريق الغيب يجتهد فيه المؤمنون ويجدف فيه الدجالون وتجار الدين المخوفون المزايدون بروايات واسرائيليات لم يؤيدها نص ولم يسندها منطق!
قبل أن ارحل ... أعدكم ان أرحل ببساطة وصمت كما أتيت .. لن أزعج أحدا بمرض او وجع.. ولن انتظر دمعة شفقة من حبيب أو بسمة صدقة من بعيد او قريب.... فما عشته علمني ان هذه الدنيا بكل ما فيها كانت زائفة وأداء واجب !..
ربما كانت امي الإنسان الوحيد الذي أصدقني مشاعره ..كانت دموعها أثقل على قلبي من جبل أحد وعندما فارقتني ببطء وانا أقترب من الخمسين شعرت بوحشة اليتم الذي لم احس به في غياب ابي الذي غادرنا فجأة وأنا في الثلاثين لكنه ترك حزنا عميقا مقيما في عيني ونبرة صوتي واشعاري !
عندما ارحل ... لا اريد صياحا ولا نواحا ...حتى ولو كان نابعا من حزن فالصمت في الحزن أبلغ... ولم الحزن ويافطات الفصائل والنمارق ؟! وهذه سنه الحياة فكما فارق الاجداد والاباء والاصحاب.. نفارق..!
عندما ارحل ... لا اريد مأتما ولا بيت عزاء لاتمرا و قهوة ولا وعظا من معزين منافقين يؤدون طقوسا ويتصنعون الحزن ثم سرعان ما يندمجون في نكات وضحكات والتراب لم يجف بعد على من رحل !
عندما ارحل ... لا اريد من احد مهما كان صادقا ان يؤبنني ويرثيني وخاصة أولئك الذين استعدوني وآالموني وجرحوني في حياتي يسارعون للظهور في المشهد عند مماتي.. ثم ماذا ينفع التأبين والرثاء في دار الفناء وقد ضن علي قومي وانا بينهم بالتكريم والتقدير الذي استحق ؟!
عندما ارحل ... لا أريد ان تسمعوا من اجل سكينة روحي قرآنا يطغى عليه صوت الهمت و اللث والهبش والنبش في سيرة فلان وعلان .. بل اسمعوا ما كنت أحب أن اسمع من فيروز صباحا وام كلثوم عصرا و حليم ليلا .. سيجدني ويحس بي من احبني بصدق فقط . في كل الاغاني الحزينة .. وكل اغنية لها ذكريات ... اينعت في وجودي و ماتت بموتي
عندما ارحل ... لا اريد من احد ان يقول كان الراحل ملاكا وخلوقا وعظيما .. بل يقول كان بشرا وخطاء ومقاتلا عنيدا... كان صعلوكا صريحا سليطا ساخرا يعشق وطنه ..الانسان كائنا من كان عنده ..موقف
لا يهزه ظلم ولا يلويه قهر ..! ومن لم يقل ذلك سيكذبه ما أ تركته خلفي من شعر ونثر!
عندما أرحل ... لا اريد منكم ان تتبعوني أو تصلوا علي او تدعوا لي.. فالله لا واسطة بيني وبينه ..هو اعلم بي منكم وأرفق .. وأقرب لي منكم وأشفق وحضوري بين يديه واستسلامي له... يغيني عن البشر !

اللهم اني عبدك وابن عبدك وابن أمتك... اغفر لي كما غفرت للخطائين من قبلي وانا منهم..
ارحمني كما رحمت الخيام الذي قال فيك ( ان لم اكن اخلصت في طاعتك ..فانني اطمع في رحمتك)!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف